..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مخرج

ميثم العتابي

الريح تموء في تيه جواب

زرع على أبواب القلب

طرقي المسكونة بالعتمة ,

تبحث عن تلقيح في لغة الليل

الهمس تكاثر , يتناسل في ليل الرعب !

والقطط السود تجوب خلايا البرد

وما بقي من فضلات الدفء

يساق إلى المجهول النائم ..!

عربات تحمل آلهة مخذولين تغادر

وربات جمال يتوارين عن الأنظار

عَبَرتْ ـ من فوق الجسر ـ

ملامح بعض وجوه ؛

أعرفها ؟؟

ووجوه لم تلج النور

لم تعْتَرَ بعدُ .. رعشة دفء غامرة

فعبرتُ !

وتركت الباب مسجى خلفي

يحمل أنباء همومي ..

أسراري

استودعته ...

ملامح آخر وجه في أرضي !

صنعت من شوق تعاويذي

أحجية ..!!

يحلم فيها الريح بحب

حَمَلتَه شراعا في أجنحة السحر

نثرت بوجه الرحلة صيدي ؛

آخر قصيدة عشق

ومضيت ..

.........

رأيت ابتسامات لأطفال عبروا !

معلقة على رأس الجسر

كفوانيس مزهرة بالخضرة والضوء

يرقص من فرح طفولي فيها هوس اللعب  

يكتنزها زجاج أسود

وسيدة الأشعار تغادر قاعتها الفضية  

تجيء الآن ...

تحتضن مطبوعات شتى

تبتسم من بين شفاه الجرح لمن عبروا  

تمسح رؤوس الكلمات

تخيط أمانيها على كفن

وتخبئ بين ضفائرها بضع قصائد لشعراء منسيين

وتهاجر قبل أوان الموسم

...

سيدة الأشعار تغيب ..

ـ سيدة الأشعار ..!!

ـ ما عاد وراء وجهي غير الباب !

وورائي ما عاد سوى الجسر  

القطط تنبش خلفي الآثار الباقية منذ الأمس

وبعيد هو ذا الأمس !

آثار وجوه ..

وأكتاف يثقلها حمل الأجساد الباردة نحو المنفى

كحمل بلاد كاملة في القلب !!

فأتسع الباب ..

كفاه الرعب

حملتْ بقاياي عربة أجهل حوذيها

وأغنياتي القديمة تشدو

فينتشي تاريخي المتعب

صرخت ..

ـ اتسعت تلك الهوة ـ

وبكيت ُ...

 

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 24/03/2008 14:56:48
بلقيس الف سلامة لقلبك!
ربما هذا النص وألف وسواه لايصل الى حدود وطني
وربما هو آلم قلبي إلى درجة الدخول للمشفى.
مودتي

الاسم: بلقيس الملحم / السعودية
التاريخ: 24/03/2008 13:32:39
وطني كبير
وقلبي ضيق!!
نصك طويل
ونفسي يتقطع!!

مبدع

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 24/03/2008 13:14:19
ربما لما آلت اليه حالت الانسان، دهناء القاضي، الوطن شدر الإنسان أم الإنسان شرد الوطن؟ محبتي

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 24/03/2008 08:31:44
كتابة جميله يفوح منها حنين وشعور الالم لما آل اليه حال الوطن.تحياتي




5000