..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسائل قوس القزح

سعد الحجي

-1-

مِراراً ، 
رششتُ الدربَ بموسيقى الصمت..
رويداً ،
أعشبَ النسيانُ رماديّا على جانبيه..
النسيانُ المحايد 
يزحفُ عبْر النوافذِ ، بين الجفونِ ، عبْر العيون ،
يفترش رفوفَ الذاكرة..
لن يدعَ أرجوانَ الندمْ ،
لن يترك فسحةً للألمْ ،
اللوحةُ اكتملتْ رماديّةً هادئة ،
وأنت تنامينَ قريرةَ القلب.

 

-2-

حينما تتقنينَ الغيابْ ،

الغيابَ الترابيّ القاحل.

ألتفعُ بـ لامبالاةٍ زرقاءَ شاحبة

تكللني

سماءً تتسعُ وتتثاءبُ بأمانٍ

إذ يتراكم بين ثناياها الغمامُ

قطنيٌ .. قطنيّ ..

 

-3-

يجنُّ الليل ..

الليلُ يجنّ ،

فيلتهمَ القطنَ الأبيض بنهم.

ورغم الندى من حنين ،

ونجومٍ لُجينية لا تعدو عن كونها أمنيات ،

الليلُ يجنّ

وتستبدّ ضغينةٌ كالحة ،

ظلماءُ .. ظلماء ..

 

-4-

هل ستصدّقينها!

أم سترين من حيث تختبئين

خلال الأستار المائية

أن المهرّجَ البشوشَ

يخفي مناديلَ الأمنيات البراقة

يطلي قلبَه بالسوادِ كي يسامرَ الليل

وينتظر انبلاجَ النهار

وتتابعَ ألوانه ؛

الترابيٌّ من غيابْ ..

الأزرقُ من يبابْ ..

الأبيضُ من غمام السرابْ ...

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 11/08/2013 12:14:28
الصديق الشاعر لطفي خلف
يبدو أن حمى الفيسبوك قد سحبتنا رويدا نحو أعماقها
تنثر لنا طعم دهشة التواصل الآنيّ
وها أنا افتقد الكثير من الأصحاب المبدعين.
مرحبا باطلالتك هنا
وكل عام وأنت والجميع بخير وعافية..

الاسم: لطفي خلف
التاريخ: 11/08/2013 07:36:51

العزيز المبدع والصديق سعد الحجي:
ماذا نقول وماذا بامكاننا أن نضيف على هذه الصورة . أنت ترسم بالكلمات لوحات نادرة ______________________


"النسيانُ المحايد
يزحفُ عبْر النوافذِ ، بين الجفونِ ، عبْر العيون ،
يفترش رفوفَ الذاكرة..
لن يدعَ أرجوانَ الندمْ ،
لن يترك فسحةً للألمْ ،
اللوحةُ اكتملتْ رماديّةً هادئة ،
وأنت تنامينَ قريرةَ القلب."

دمت ودام قلمك وابداعك

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 21/06/2013 00:57:07
الشاعرة رفيف الفارس
الرفيف لفراشات تنثر المسرّة بين المروج
الرفيف لنحلة لا يعبأ سخاؤها بمن يُسقى من شهد مختوم

نعم الانتظار قفر.
أصفر فاقعٌ يسفّ القلق. رويدا سيغشاه غمام الأمنيات.

دمتِ بعطاء النحل وجذل الفراشات.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 21/06/2013 00:47:40

عن الذي يمرّ صباحا يترك سوسنةً على عتبة الدار،
ذلك البستاني يأتينا بسلال ثمار:
آهٍ لو يدرك أحزاني
آهٍ لو يعلم كم أسعدني، أشقاني
لو يدري كم آلمني بما أهداني!

الشاعر البصريّ جمال مصطفى: وداً، ودا

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 20/06/2013 23:26:23
الازرق الممتد بلا هوية .. قفر من انتظار
والابيض المتناثر امنيات ملت السكون
يعصف بها الرمادي حياد الجراح

الشاعر القدير الكبير
سعد الحجي
توصيفات رقيقة تسربلها مشاعر ارق

دمت عذبا

احترامي وتقديري

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 20/06/2013 22:11:41
وردزويرث الشاعر الأنكليزي المعروف كتب قصيدة

أتذكر منها هذا السطر : أين راحت ومضة الصبا؟

انها أزمة منتصف العمر تنعكس قلقا شعريا حارا

وصورا تتصارع فيهاالألوان :(اللوحة اكتملت رمادية اللون)

يلاحظ المتابع لشعر سعد الحجي هذا القلق

المتزايد في قصائد الحجي الأخيرة , انه بصراحة

يحمل الأعراض ذاتها في صرخة وردزورث :

أين ولت ومضة الصبا ؟ كأن الشاعر بدأ يفتقد طراوة

الألوان وانعكاسها الذي يعرفه في الروح بالضبط كما

اعتاد على رؤيتها في أيام

صباه وشبابه .

مأزق بداية الكهولة ينعكس على القصائد ,

ويخضبها بألوان أصيله .

للشاعر سعد الحجي

كل الود

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 20/06/2013 20:43:11
القاص والناقد صالح الرزوق
مرحبا باطلالتك.
نعم فالتجاور باب من أبواب التنشيط الابداعي
قرأت لك قبل أيام قصة النمل الأحمر المترجمة عن الأدب الأميريكي..
مرحى لنا بجيرة مبدع رفيع الذائقة.

الاسم: صالح الرزوق
التاريخ: 20/06/2013 16:12:45
يسعدني انةأقرأ هذاىالكم من النصوص الجيدة في إطار أستطيع أنىأنشر فيه أيضا. فالتجاور هو منشأ للتعددية و باب من أبواب التنشيط و التطوير.
نرجسية المؤسسات القديمة و بابها الأسود المغلق ساهم في خلق حالة مرضية نعاني منها. و هذا التنفس قدم البديل المناسب.
قليلا قليلا، رويدا رويدا يبدأ جيل آخر بصناعة تاريخه الخاص.
قصيدة شيقة.




5000