.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين الأصدقاء .. كتاب للمؤلف الإسرائيلي عاموس عوز ..

أحمد فاضل

( بين الأصدقاء ) كتاب للمؤلف الإسرائيلي عاموس عوز

استكشاف لعلاقات يسودها الخلل

ماذا يجري داخل المجمعات اليهودية ( الكيبوتز ) في إسرائيل ؟

ترجمة / أحمد فاضل

 

" الكثير منا نحن العرب لانعلم شيئا عن العلاقات بين اليهود الإسرائيليين داخل مجمعاتهم ( الكيبوتز ) التي أقاموها في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1948 وحتى الآن ، فلسطينيو الداخل لايعلمون كذلك عن شكل هذه العلاقات بسبب الطوق الأمني الذي تضربه المؤسسة العسكرية الإسرائيلية وبقية أجهزتها الأمنية حولها ، عاموس عوز الكاتب الإسرائيلي المعروف والذي ظهر إسمه كمرشح لنيل جائزة نوبل للأدب عدة مرات يقدم لنا هنا تعريفا موسعا لهذه العلاقات التي يشوبها الخلل من داخل المجمعات السكنية التي أقيمت على الأراضي الفلسطينية المحتلة رغم رفض الأمم المتحدة وباقي المنظمات الدولية من إقامتها على حساب الشعب الفلسطيني المشرد ، فحري بنا الإطلاع عليها لمعرفة ما خفي عنا من هذه العلاقات وتأثيرها على الشعب الفلسطيني في الداخل وكذلك تأثيراتها على العرب عموما .

عوز قد ينحاز لمجتمعه المغتصب ، لكنه في كتابه " بين الأصدقاء " يقدم لنا خدمة في معرفة كيف يعيش اليهودي في فلسطين المحتلة وكيف يفكر وأوجه الخلافات المستحكمة بين سكان تلك المجمعات ؟ " . ( المترجم )

الناقد الإنكليزي البرتو مانغويل قدم قراءة لهذا الكتاب من على صفحات صحيفة الغارديان اللندنية في عددها الصادر الأربعاء 8 مايو / أيار 2013، مبتدأ بمقولة قديمة من التوراة تقول :

- يحب الله أن يقوم بالنزهة في الأمسيات الباردة في حديقته ( التي هي أرض الميعاد ) ، وفقا لما جاء في سفر التكوين قبل ستة آلاف سنة .

وفي عام 1909 قررت مجموعة من الشباب اليهودي إعادة تلك الحديقة في فلسطين من العثمانيين الذين كانوا يحتلونها ، فعلى الطرف الجنوبي من بحيرة الجليل نستطيع الوصول إلى كيبوتز أو ( تجمع ) دغانيا أي ( قمح الله ) ، أحد مؤسسي ذلك التجمع السكاني قال :

- لم يكن بناؤه على غرار الطريقة القديمة المختلطة بين اليهود والعرب ، بل تقتصر تلك التجمعات على اليهود فقط وسيكون المجتمع فيه مكتفيا ذاتيا من جميع النواحي .

ولد عاموس كلوزنر في عام 1939 في القدس ولما بلغ من العمر 15 عاما تركته والدته ليتدبر أمره في أحد المجمعات وسط إسرائيل بسبب انتحار زوجها ، فغير اسمه إلى عوز ومعناه بالعبرية ( القوة ) ، عاش في ذلك المجمع حتى عام 1986 وقد تزوج فيه وأنجب عددا من الأطفال ثم ما لبث أن انتقل وعائلته منه بسبب مرض أحد أبناءه بالربو الذي لم يلائمه مناخ تلك المنطقة ، عوز سئل مرة عن سبب اختياره العيش في ذلك المجمع قال :

- الحياة في مدينة مثل تل أبيب كانت تتطلب الكثيرمن المال كي أعيش فيها والذي لم أكن أستطيع الحصول عليه بسهولة ، ما جعلني ووالدتي أن نختارالكيبوتز كخيار أخير لتحقيق أحلامي من خلال العيش فيه وسط أصدقاء سوف أتعرف عليهم يحلمون مثلي بالصبر والعيش الرغيد وبالمعاشرة الطيبة ، لكنها كلها ليست كافية للحفاظ على المدينة الفاضلة التي نتصورها ، ففيها دائما خيبة أمل كبيرة في النهاية لأن لدينا تاريخ طويل من المجتمعات المتخيلة للسعادة ، لكنها فاشلة بكل المقاييس حيث ثبت أن تلك المجمعات السكانية لاتشبه الجنة كما كنا نتوقع ، فالغيرة والتعصب الأعمى والفخر وشهوة الجسد والقيل والقال كلها عوامل ضعف مشتركة تعصف بها إضافة إلى الشعور بالوحدة الذي يزداد سوءا بالرغم من مئات الأشخاص الذين يعيشون بيننا ، إنه شعور خفي لازلت أعاني منه ، ومهما كتبنا من مذكرات وحاولنا أن يكون سجل تلك المجمعات مليئ بالوثائق يمكن أن يقرأ على أنه أشبه برواية حقيقية أو نسجا لقصة خيوطها واضحة ، تبقى الإلفة التي كنا نتمناها مجرد خيال .

ضمت هذه المجمعات بداية العمال والفلاحين والبستاني الذي أخبرونا بقصته كان في منتصف العمر وكثيرا ما كان ينقل لأهل الكيبوتز الأخبار السيئة التي يتسمعها عن طريق الراديو أو الصحف ، كان مكروها حتى استراح منه ذات ليلة الجميع عندما لفظ أنفاسه الأخيرة ونقل إلى المقبرة دون أن يمشي خلفه أحد ، العلاقات لم تكن جيدة بين الرجال والنساء ، وحتى الآباء والآبناء والأصدقاء والذي زاد على كل ذلك أسلوب المخاطبة الذي كان يتعين على الجميع دراسته عبر لغة الاسبرانتو الغريبة علينا والمفروضة قسرا بحجة أعراقنا المختلفة ، المعلم الذي كان يعلمنا تلك اللغة أعلن أن كلمات الاسبرانتو صعبة وقد لاتفهم بسهولة ، لكنها الوحيدة القادرة على التقريب بيننا وتوثيق العلاقات بين الجميع وأن قابيل وهابيل ربما تحدثوا بها .

ثمة تفصيلات يخوض بها عوز في كتابه حيث تتكشف لديه قرون من الصراع بين اليهود والفلسطينيين الذين سلبت أراضيهم ، فهو حينما كان يتجول في شبابه في تلك الأراضي يتبين له حجم الدمار الذي تركه المستوطنون عليها كرد فعل على هجومات الفدائيين الفلسطينيين - كما يقول - أو يثير مسائل أخلاقية واسعة بشأن التبعية والحرية ، فقد أيد عوز ولسنوات عديدة أن الحل الوسط وليس الصراع هو الحل الوحيد الممكن لقضية فلسطين ، وهو اتفاق من شأنه أن يتطلب من كل جانب قبول هوية الجانب الآخر وحقه في الوجود ، أما المناوشات والصراعات داخل الكيبوتز والأحزان القديمة والتوقعات التي لم تتحقق وصعوبات العيش " بين الأصدقاء " هي وفقا لعوز لا تختلف عن صعوبات المعيشة " بين الأعداء " اليوم ودائما ، وهو دليل على فشل العيش المشترك مع كل التصميم الموجود بيننا على الاستمرار بالمحاولة .

كتابة / البرتو مانغويل

الأربعاء 8 مايو / أيار 2013

عن / صحيفة الغارديان اللندنية

أحمد فاضل


التعليقات

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 20/06/2013 10:10:39
من المهم الاطلاع ومعرفة الغير فكريا ونفسيا , ليس على مبدأ اعرف عدوك فقد اتضح في اغلب الاحيان عدو الانسان هي نفسه بالدرجة الاولى , وانما على مبدا التوافق والتعايش والتسامح الانساني .

الاستاذ المترجم القدير الاديب أحمد فاضل
تحية وتقدير لمجهوداتك الفذة التي ترسم لخطى انسانية قادمة
احترامي وتقديري العالي

الاسم: قصي صبحي القيسي
التاريخ: 19/06/2013 01:22:10
موضوع رائع يا استاذ احمد ، انها ترجمة مميزة لعرض مهم لأحد الكتب التي تتحدث عن حقيقة العلاقات خلف الكواليس في المجتمع الاسرائيلي الذي قد لايخلو من فوارق تمييز طبقي وتباين في العادات والثقافات بسبب تعدد الهويات .. جهد مميز في الترجمة استاذ احمد تقبل تحياتي واحترامي




5000