..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا والرِّياحُ

غزاي درع الطائي

أنا والرِّياحُ أهزُّها وتهزُّنـــي

وأَغشُّها فـي اللَّعبِ حين تغشُّني

وأمدُّ طوقَ الصّابرينَ لغايــتي

فلعلَّني أَجــــدُ النًَّجاةَ وليتني

لا ينحني رأسـي وحقِّيَ مشرقٌ

لا ينحني فـي الحقِّ رأسُ المؤمنِ

أَمّا العراقُ فنبضُهُ فــي خافقي

والجاذبيَّةُ كــــم إليهِ تشدُّني

قلبي عليهِ وضوءُ إخلاصي لـهُ

ولـــهُ كياسةُ حالتي وتجنُّني

ليس المهمُّ سلامتي بـل أنْ أرى

سِلماً يشعُّ على سلامةِ موطني

لا فرقَ عندي والعراقُ على فمي

إنْ قلتُ يومـــاً إنَّهُ أو إنَّني

فجميعُ ما قـــد خصَّهُ ويخصُّهُ

فـي كلِّ أبوابِ الحياةِ يخصُّني

بالحبِّ والعرقِ الشَّريفِ أَمــدُّهُ

وبكلِّ أسبـابِ الحضورِ يمدُّني

أّذللتُ نفسي فـــي هواهُ تقرُّباً

وتحبُّبــــاً وتعزُّزاً فأعزَّني

كم غلَّلوهُ وكسَّرَ الأغلالَ لـــم

يرضخْ ولـم يكُ للعداةِ بمُذعنِ

أهلوهُ عاشوا إخـــوةً فتراهُمُ

أبداً معاً وترى الفقيرَ مع الغني

المُرجِفونَ جَنَوا عليـهِ وردُّهُ :

ما عادَ صوتُ المُرجِفينَ يهمُّني

يا وَيْحَهُمْ هـــذا عراقٌ واحدٌ

رغمَ المكائدِ ظلَّ مـلءَ الأعْيُنِ

الحبُّ ليس بهيِّنٍ وأقولُــها :

حبُّ البلادِ المرُّ ليــس بهيِّنِ

أرضُ العراقِ المستحيلةُ مَسكني

إمّـا سكنتُ وإنْ دُفنتُ فمَدفني

أنا ما نسيتُكَ موطني يومـاً فإنْ

دَنَتِ المنيَّةُ موطنـي لا تَنْسَني

الحبُّ ينشرُني وأنـــتَ تلمُّني

والشِّعرُ يخذلُني وأنـتَ تُعزُّني

في مقلتيكَ تـــألُّقي وتحرُّقي

وعــلى يديكَ تحطُّمي وتكوُّني

نحوَ اخضرارٍ مــذهلٍ أرسلتني

ومـــع الكرامةِ والنَّقاءِ وَلدتني

أنتَ الضِّياءُ إذا ادلــهمَّ الملتقى

والنُّورُ في المَخفيِّ أو في المُعلَنِ

أرجوكَ دعني فـي هواكَ مسافراً

أرجوكَ مكِّنّي عـــلى المُتَمَكِّنِ

دعني أَكُنْ جسراً على نهرِ الضَّنى

لأقولَ : اعبُرْ نـــحوَ خيرٍ بَيِّنِ

لا تحزَنَنْ أبـداً فشمسُكَ أشرقتْ

لا تحزَنَنْ فخطاكً بينَ السَّوسـنِ

ولسوف يجعلُكَ الحفيظُ المُرتجى

عــن كلِّ سيفٍ غادرٍ في مَأْمَنِ

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: زهير كاطع الحسيني
التاريخ: 14/06/2013 16:09:16
أنا والرِّياحُ أهزُّها وتهزُّنـــي

وأَغشُّها فـي اللَّعبِ حين تغشُّني

أهزها كاروكَ الرضيعِ هو نائماً

وتهزني في الحالِ مثل زلازل ِ

كيف العراق والأمر أصبح عاصفاً

بيد الغزاةِ وعصابة ٍ ومخاتل ِ ؟

حياك الله يا إبن العراق وصديق ليلى العراقية التي عصفت بها رياح التغيير وأبقتها مريضة ً!..
دمت شاعرا ومهندساً

زميلك زهير كاطع الحسيني/كليةالهندسة التكنولوجية

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 13/06/2013 19:33:07
الاستاذ الفاضل الحاج عطا الحاج يوسف منصور
أبشرْ عطا إنَّ العراقَ لواحدٌ
وخطاهُ رغم الجرحِ نحو الأحسنِ
يتدافعُ الشُّرفاءُ في كلِّ الرُّبى
من أجلِهِ وهواهُ زهوُ الألسنِ
يتساقطُ الأشرارُ وَسْطَ جحودِهِمْ
ويدومُ في الأرجاءِ سيفُ المؤمنِ

لك التقدير العالي وفائق الاحترام

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 13/06/2013 17:35:57
أخي الشاعر غزّاي درع الطائي

غزّاي شعرُكَ نَبْضُ حُرٍّ صادقٍ
في حُبّهِ والحبُّ بلوى المؤمنِ

هذا العراقُ كما تراهُ مُضيعٌ
في فتنةٍ والامرُ ليس بِهَيّنِ

فمتى يعودُ الى التسامحِ أخوةٌ
يسمو العراق بنوره في الاعينِ


لكَ عاطر التحيات مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا




5000