..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بن لادن وطاقية الإخفاء

سفيان الخزرجي

يبدو ان ما كان اساطير تتناقله العجائز اصبح حقيقة واقعة. فان اخبارا تناقلتها مواقع علمية تشير الى توصل العلماء الى صنع جهاز يقوم باخفاء الاشياء، "ويطمح الفريق العلمي الذي صمم الجهاز إلى تطوير نماذج مستقبلية منه، تنجح في إخفاء البشر، وبذلك يكونون قد حققوا احد العجائب التي لطالما كان الناس يتندرون بها في القصص الخرافية".

http://amjad68.jeeran.com/archive/2006/10/109221.html

 

ايقظ فيّ هذا الخبر هواجس كثيرة طالما راودتني في صباي وانا احلم بالتسلل الى غرفة صاحبتي لاقضي معها ليلة (ليلاء) دون ان يلحظني اهلها وذووها.

 

صدق او لا تصدق فقد دفعني الفضول للتفتيش عن رقم هاتف هذا العالم العبقري:

DR. DAVID SCHURIG

001 919-975-4937
E-mail: david_schurig@ncsu.edu

ادرت الرقم الموجود اعلاه فاجابني صوت ينضح شبابا، طلبت ان اكلم الدكتور ديفيد شيوريغ فقال بانه ديفيد نفسه.

كان متواضعا رقيقا. تحدثتنا عن هذا الاكتشاف واستعمالاته وفيما اذا كانت المخابرات الدولية ستستغله لمآربها. سألته كذلك ان كان هناك تعاون مع علماء روس يعملون في نفس المجال، لكنه نفى ان يكون هناك اي تعاون. ولم ينف ان يكون آخرون قد توصلوا الى هذا الاختراع سرا للاستعمالات المخابراتية.

سألته مداعبا ان كان كوبر فيلد الذي قام باخفاء تمثال الحرية في نيويورك قد استعمل هذه التقنية فاجاب ضاحكا ان تلك مجرد خدعة ولا تدخل ضمن المجال العلمي.

 ودعته وكلي اعجاب بعلمه وتواضعه. حقا ان السنابل الممتلئة تطأطيء رؤوسها.

وضعت التلفون جانبا واستلقيت على الاريكة محدقا بسقف الغرفة وانا اتخيل نفسي متسللا الى غرف الطغاة والجلادين رغم الحراسة الصارمة...

وجدت نفسي في مخبأ بن لادن ممسكا بتلابيبه ليخبرني عن كنه تفجيرات سوق الغزل وسوق الطيور وعن عداوته المزمنة مع عمال المصاطب.

وهنا قفزت الى ذهني فكرة جهنمية... فليس بعيدا ان يكون بن لادن نفسه قد حصل على تقنية طاقية الاخفاء!!

وفكرتي الجهنمية هذه فكت لغزا طالما حيـّر الخبراء والمحللين السياسين حول هيمنة تنظيم القاعدة في كل العالم.

فبطاقية الإخفاء يمكننا تفسير تخفي بن لادن وايمن الظواهري كل هذا الزمن الطويل رغم الحصار المخابراتي عن طريق ابرع المخابرات العالمية ورغم الحصار العسكري عن طريق اكبر واحدث القوى العسكرية ورغم المراقبة الدقيقة عن طريق الاقمار الاصطناعية ورغم مراقبة خطوط التلفونات الثابتة والمتحركة ورغم السيطرة والتحكم بكل المواقع الالكترونية؟

وبطاقية الإخفاء يمكننا فهم ادارة اعظم جهاز ارهابي سري على مر التاريخ بصورة ناجحة الى ابعد الحدود.

وبطاقية الإخفاء يمكننا فهم تسلل مجموعة من العربان مع اسلحتهم الى خمسة مطارات في اكثر بلدان العالم تطورا (تقنيا وامنيا) والقيام باختطاف خمس طائرات في آن واحد دون  ان تلحظ اجهزة الـ أف بي آي أية همسة او أيماءة مريبة.

وبطاقية الإخفاء يمكننا فهم مرور آلاف الانتحاريين وآلاف الاطنان من المتفجرات الى الدول الساخنة عبر حدود عدة دول دون ان يثير مرورهم نصف علامة استفهام من  قبل مخابرات الدول التي مروا بها.

وبطاقية الإخفاء يمكننا فهم تسلل انتحاري الى قاعة فندق المنصور حيث اجتمع عدد كبير من رؤوساء القبائل والقيادات السياسية والعسكرية، وتفجيرالجميع رغم الحراسة المشددة.

وبطاقية الإخفاء يمكننا فهم دخول انتحاري الى المنطقة الخضراء رغم كل نقاط التفتيش.

وبطاقية الإخفاء يمكننا فهم  نجاح الانتحارييين المرة تلو المرة بتفجير طوابير المتقدمين للعمل في الجيش والشرطة دون ان توقفهم الحواجز الوقائية.

لم تصمد  فكرتي الجهنمية هذه امام حقيقة ان كهوف تورا بورا لا تستطيع ان تنتج حذاءً منخوراً فكيف لها ان تنتج طاقية اخفاء بالغة التعقيد؟

من يدري، فقد تكون طاقيات مستوردة، او ربما ان جيشا من العفاريت والجن يعمل تحت امرة بن لادن!!

 

سفيان الخزرجي


التعليقات

الاسم: هيثم
التاريخ: 24/04/2009 13:32:06
اهلا سفيان الغالبية من الناس يعرفون من اعطا بن لادن هذه الطاقية ليفعل ما يشاء في هذا العالم فهل يستطي احد ما ان يصل الى سر هذه التقنية وبالتالي يصل الى سيناريوهلت المخابرات المركزية وينشرهاعلهاتفسد ما تستطيعه هذه الطاقية

الاسم: وفاء الجميلي
التاريخ: 14/04/2008 22:48:27
اخ سفيان الجواب بسيط
ان الذي اخترع طاقية الأخفاء لبن لادن نفسه الذي اخترع جهاز كاشف لصدام حسين لكشف محاولات متعددة لخلاص العراق من الظلم
وشكراً




5000