..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوقاحة-الاجرامية الاسرائيلية في ابهى صورها...!

نواف الزرو

 العنوان اعلاه للكاتب الاسرائيلي المعروف "ب. ميخائيل"الذي وصف مبررات "المحرقة" الاسرائيلية في غزة في يديعوت العبرية 2008/2/26 ب "الوقاحة الاسرائيلية في ابهى صورها" وقال :"هم لن يمروا-ويقصد مسيرة النساء والاطفال الفلسطينيين باتجاه الحدود مع اسرائيل-  كما وعد الجنرالات والجنرالات المتقاعدون بصوت حازم وعميق، ولم يكن ينقص الكثير حتى يبدأوا هم ايضاً بإنشاد اناشيد الفدائيين اليوغسلاف الذين يعدون انفسهم لمعركة اخرى ضد آلة الحرب النازية، وقبالة كل هذه الالة الحربية الحازمة حتى  وفقاً للمتشائمين الاكثر سوداوية وقف خمسون الف طفل وإمرأة بالحد الاقصى"، ويضيف:"ما الذي ستفعله الدبابات بالضبط مع الاطفال والنساء؟، من الذي سيتم اعتراضه من الجو هناك؟، ومن الذي ستقصفه بطاريات المدافع؟، ومن الذي سينقض عليه الجنود الاغرار في ارتالهم؟، وفي غضون ذلك اصبح الموت رخيصاً جداً، وممكناً جداً وكثيراً جداً ومسموحاً جداً، ولم تعد هناك خراطيم مياه ضد المتظاهرين غير المسلحين، فالقناصة سيقومون بالمهمة، كما لم تعد هناك حاجة للشرطيين المتمترسين لان الدبابات ستجيد المهمة بدلاً منهم".

وترتقي الوقاحة الاسرائيلية الى مستوى رسمي يتمثل بالقرارات الاخيرة التي اتخذها المجلس الوزاري السياسي-الامني الاسرائيلي المصغر يوم الاربعاء /5/03/2008/ الذي يكثف لنا حقيقة الاجندة الاسرائيلية ازاء غزة ، اذ "قرر المجلس مواصلة العمليات ضد قطاع غزة، وضد مؤسسات حركة حماس- العصا الغليظة- -، مقابل مواصلة "العملية السياسية" مع السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية-الجزرة- "، وجاء "أنه على رأس أهداف القتال في قطاع غزة يأتي "وقف إطلاق الصواريخ، ووقف العمليات الأخرى التي تنطلق من قطاع غزة، وتقليص مدى تعاظم قوة حماس، من خلال التشديد على عمليات تهريب الأسلحة عبر محور فيلاديلفي، وذلك بالتعاون مع مصر".

وعلى نحو متكامل ومكمل ذكرت القنال التلفزيونية الإسرائيلية العاشرة " أن وزير الدفاع إيهود باراك يدرس خطة عسكرية تشمل إخلاء سكان شمال قطاع غزة ونزوحهم جنوبا"، وأضافت "أن باراك طلب استشارة قانونية تمكنه من إخلاء السكان من المناطق التي يتم منها إطلاق الصواريخ ليتسنى على ما يبدو اجتياح تلك المناطق.

وكان باراك مهد لذلك بتصريحات قال فيها:" أن صواريخ غراد باتت تشكل خطراً جديداً، وهي تهدد المدن الإسرائيلية وتجعلها عرضةً للاستباحة من قبل المقاومة الفلسطينية بشكلٍ متصاعد كـ"سديروت،

ومن جانبه عزز رئيس جهاز "الشاباك" الإسرائيلي يوفال ديسكين اقوال باراك قائلا:"أن "الإرهاب" الفلسطيني يتفوق على الجيش الإسرائيلي داخل المناطق المأهولة، وإن قوة الجيش في المناطق المأهولة منخفضة ومحدودة".

وفي سياق السعي الاسرائيلي لشرعنة مخطط التدمير والتهجير الشامل للمنازل والاحياء والسكان  في بعض مناطق القطاع كان براك قد "ترأس جلسة لتدارس النواحي القانونية لإطلاق النار بصورة مكثفة ومباشرة باتجاه الأحياء السكنية التي يستخدمها المقاومة الفلسطينية لإطلاق الصواريخ باتجاه البلدات الإسرائيلية" و"شارك في الجلسة وزير القضاء دانييل فريدمان والمستشار القانوني للحكومة ميني مزوز والمدعي العسكري افيحاي مندلبيت ومسئولين من وزارة الخارجية"، كما يبحث باراك " ماذا يقول القانون الدولي حول قصف أماكن سكنية رداً على قصف المقاومة لسديروت والمجدل والنقب الغربي".

ومن جهته وفي ذات السياق  التشريعي  للمحرقة المبيتة ضد الفلسطينيين وبالتزامن مع توجه باراك في جلسته المشار اليها أكد الوزير بلا حقيبة في الحكومة الإسرائيلية حاييم رامون في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي:" إن القانون الدولي يخولنا أن نقصف أماكن سكنية في غزة حتى لو كان سكانها من الأطفال والنساء وذلك رداً على إطلاق الصواريخ".

 وكعادتهم لم يتأخر حاخامات ما يسمى"ارض اسرائيل" عن الادلاء بفتاواهم التي تبيح دائما القتل الجماعي والتدمير والتهجير الشامل ضد الفلسطينيين ، اذ أصدر هؤلاء فتوى تسمح للجيش الإسرائيلي بقصف مناطق سكنية في قطاع غزة، وحسب الفتوى التي تحدثت عنها إذاعة الجيش الإسرائيلي/ف"على الجيش قصف المناطق التي تطلق منها الصواريخ في غزة "، ومن بين الحاخامات الذين صادقوا على الفتوى حاخام مستوطنة "كريات أربع" وابن الحاخام الأكبر لحركة شاس يعكوف عوفاديا يوسيف.

والمفاجأة هنا ان وزير الدفاع السابق زعيم حزب العمل عمير بيرتس المفترض عندهم انه اقصى اليسار، دعا  لتخويل الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار على المنازل الفلسطينية التي تطلق من حولها الصواريخ تجاه إسرائيل، ونقلت إذاعة صوت إسرائيل يوم/04/03/2008 عن بيرتس قوله إنه "يجب اعتبار المنازل الفلسطينية منشآت عسكرية ومهاجمتها إذا سمح سكانها بتحويل المنازل إلى مختبرات لإنتاج الصواريخ أو مستودعات للذخائر" .

اذن تغدو النوايا والاهداف والوسائل الاسرائيلية هنا واضحة تماما،  فنحن  هنا في الجوهر امام "محرقة" صهيونية مفتوحة ضد الفلسطينيين ...!

فالقصة بالتالي ليست قصة "الارهاب الفلسطيني" او قصة"اختطاف الجندي /الذهبي" او قصة "الصواريخ الفلسطينية"،  وانما قصة ردع  متبدد ومتآكل وقصة هيبة اسرائيلية مسحوقة امام ارادة وصمود الشعب الفلسطيني..!

وهي ايضا قصة خطط ونوايا واجندات مبيتة تهدف الى اعادة صياغة مشروع الاحتلال من جديد وفقا لموازين ومعادلات القوى والاحوال العربية والاقليمية والدولية التي  تصب في حصيلتها المؤسفة لصالح الاحتلال الاسرائيلي...!

 ولذلك فان فلسطين تحتاج في مقدمة ما تحتاجه ليس الى بيانات الندب والشجب والعجز وانما الى مواقف عربية جادة وحقيقية رسمية / ان امكن/ وشعبية ...؟!!

ولا سبيل الى ردع وتعطيل مشاريع الاحتلال في المحارق المترجمة بالاجتياحات والجرائم والمجازر والاستيطان والجدران  الا باعادة صياغة السياسات والمواقف الفلسطينية و العربية اولا...؟!!

 

نواف الزرو


التعليقات




5000