..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سياسة خليجية بأيادي عراقية

محمد حسين مخيلف

عنوان صارخ ارتأيناه لكي يكون بمثابة انذار لبعض ادارات الاندية العراقية وسيثير استغراب الكثيرين بل وان هناك من سينسبه الى عالم السياسة المليء بالمآسي والشجون الا ان الموضوع رياضي بأمتياز وفي غاية الاهمية وله تبعات كثيرة وستظهر عواقبه في المستقبل القريب ان لم تكن هناك معالجات جذرية وهذا الانذار الصريح موجه الى عدد من ادارات الاندية العراقية المشاركة في دوري النخبة العراقي ففي العهد الماضي كان لدينا دوري متقدم ورائع بجميع المقاييس بالرغم من وجود عدد من المشاكل التي كانت تواجه المجال الرياضي في البلد من بنى تحتية معدمة وعدم وجود فرصة حقيقية للاعب العراقي من الاحتكاك بعالم الكرة الخارجي المتطور ولكن بالتأكيد كان هناك اهتمام بالمدارس الكروية المتواجدة في تلك الاندية وبرز في ذلك الوقت عدد كبير من اللاعبين المتميزين وخامات ساحرة كان لها دور كبير ظهور البطولات المحلية آنذاك بأبهى صورها وعلى الرغم من ان هذا الموسم متميزاً ايضاً ولكن الاهتمام بالفئات العمرية هو الاساس لبناء كرة قدم حديثة وما نشاهده من اهمال واضح لمدارسها الكروية وفئاتها العمرية يشكل تهديد للكرة العراقية فالاهتمام بتلك الاعمار يبعث الطمأنينة لدى المتابعين بوجود خامات واعدة قادرة على مواصلة الدفاع عن سمعة الكرة ولكن اعتماد اغلب الاندية في هذا الموسم على المحترفين والذين اغلبهم لايلبي الطموح يشكل انتكاسة حقيقية وهدراً للمال يمكن استثماره في مشاريع حيوية ونحن هنا ليس ضد مبدأ الاحتراف بقدر ما نطمح اليه ان يكون احتراف بمعنى الكلمة مع لاعبين يضيفوا قوة لأنديتهم مع ان هناك عدد من المحترفين في هذا الموسم ظهروا بصورة جيدة ولكنهم قلائل . فالأجدر الاهتمام بأبناء البلد ورعايتهم من اجل بناء اجيال متطورة وليس استنساخ تجارب هزيلة كالتجربة القطرية بالاعتماد على اللاعب المحترف الاكسباير وقتل امكانيات اللاعب المحلي.. واللاعب العراقي لو توفرت له ابسط الظروف لأستطاع تقديم افضل العروض بدلا من جعله يفكر بالاحتراف بدوريات اقل مستوى من الدوري العراقي فهكذا سياسات خاطئة من شأنها تدمير العديد من المواهب التي تفتقدها الكثير من البلدان العربية والاقليمية في الوقت الحاضر .

محمد حسين مخيلف


التعليقات




5000