..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإيثار قيمة قديمة.. خاطرة

د. ناهدة محمد علي

تحدثت ذات يوم مع مربٍ قديم , وقال لي لِمَ لا تكتبين يا سيدتي عن الإيثار , قلت له : وما الإيثار ؟ قال : كان فيما مضى إذا أعطى أحد الأطفال نصف رغيفه لزميله الفقير يُسمي هذا الطفل بالكريم أو المُحسن , أما إذا أعطى رغيفه كله لزميله وفضله على نفسه فهذا هو ما يُسمى بالإيثار , فضحكت وقلت ولما أكتب عن شيء لم يعد موجوداً , قال : كيف لم يعد موجوداً , قلت : نعم لم يعد . ولو كان ما تدعو إليه موجوداً لما تنافس المتنافسون على مواقع العمل والمراكز الإجتماعية , ولما تنافست الشركات على الصفقات والعقود , ولما تقاتلت الجيوش لأجل المزيد من الأراضي والثروات , ثم قلت لا تيأس هذا هو الجانب الأسود للمنافسة , لكن هناك الوجه الآخر وهو ما يُدعى الآن بالمنافسة الشريفة , فيها يتنافس العلماء لإختراع أحدث الإبتكارات الدوائية والعلاجية وفيها تتنافس الدول لإكتشاف الفضاء وفيها يبدع المبدعون طمعاً في وضع بصماتهم الأدبية والفنية على صفحات التأريخ . أوقفني وقال حزيناً لو كان ما تقولينه صحيحاً سيدتي فَلِم يتقاتل العرب والمسلمون كلُ يريد الكرسي حتى لو كان على جثث الملايين وهو ليس لأحد , ولِمَ يُعتبر العربي والمسلم مجاهداً وهو يطلق صرخة ( الله أكبر ) أثناء قتله لعشرات النساء والأطفال الأبرياء , ولِمَ يُطلق الرصاص على الأفواه التي تقول الحق , ولِمَ يدعي البعض الديمقراطية فيطلق الأيدي ( لتبصم ) ويكبل الأرجل لكي لا تتقدم خطوة واحدة , ثم قال : هل لديكِ جواب ! قلت ليس لدي حتماً , قال : إذاً من لديه , قلت : لن يجيبك على هذا السؤال العرب والمسلمون الأسوياء والشرفاء , بل سيجيبك وستعجب للجواب , المرضى وغير الأسوياء منهم , فلديهم القدرة الأسرع على الحركة والقدرة الأسرع على الكلام ولا فرق إن أعجب الجميع أو لا , إذاً سيدي المربي لا وجود لهذه القيمة الحضارية فقد أصبحت غير حضارية , فلا يوجد بيننا من يُعطي رغيفه للآخر وإذا أعطاه فسيطلب من مئات الكامرات أن تتجه نحوه .

د. ناهدة محمد علي


التعليقات

الاسم: د . ناهدة محمد علي
التاريخ: 28/05/2013 13:09:51
الأستاذ الفاضل / فراس حمودي الحربي المحترم
يسعدني مروركم الكريم على موضوع الإيثار ورأيكم القيّم به .. أرجو لكم الموفقية في كتاباتكم الرائعة, وسأحاول كتابة تعليق حول موضوع ( حوار لم تنقصه الصراحة.. مع الأديبة الدكتورة سناء الشعلان ) نزولاً عند رغبتكم . مع خالص الود والتقدير .

الاسم: د . ناهدة محمد علي
التاريخ: 28/05/2013 12:58:03
الأستاذ الفاضل والأديب الرائع / علي الزاغيني المحترم
لكم مني جزيل الشكر والإحترام على مداخلتكم الكريمة على موضوع الإيثار .. مع إعتزازي بتقييمكم .

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 27/05/2013 10:28:33
د. ناهدة محمد علي

.................. /// سيدتي بورك قلمك وهذا التوظيف للايثار بصيغته الصحيحة في وقتنا الحالي دمت سالمة



تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 26/05/2013 21:18:00
الدكتورة القديرة ناهدة محمد علي
احييك عل ما تطرقت اليه في مقالكم وطرحت امور قدتكون خافية على الكثير
وفقكم الله




5000