.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطمي والتراب في وادي الثقافة العربية المعاصرة... أسلمة الفن

د.غالب المسعودي

1-ابجدية التشكيل 

(الفن اصطناع والخلق الفني هو ان تساوي الطبيعة وتوازيها, ان تفعل مثلما تفعله وذلك بابتكار لا يقدر عليه غير الانسان)

                                                                              فاساريللي

2-بين الاصالة واحكام التقليد

(نبحث عن جذور للمسرح في تراثنا العربي,ونمضي في ذبك البحث متفائلين او حذرين, ولكننا نكون احرص ما نكون على ان نجد ولو شبهة مسرح او تمسرح في تراثنا العربي القديم)

صلاح عبد الصبور

3-الاختيار

(ان من الصعب ان تحارب حشيش اللحظة الذي يتجسد في اسلوب الحلم... أي ان يعتقد الانسان ان احلامه الخرافية يمكن ان تتحقق بالصدفة او باليانصيب....وهو اسلوب رجعي ينتمي اليه للاسف وحتى الان ناس كثيرون)

                                                                         يوسف شاهين

      السؤال هو..... ما مصير هذا الركام الهائل من الكتابات الشعرية والادبية والفكرية......؟ وما هو مصير المنجز الثقافي العربي المعاصر  على صعيد المسرح والتشكيل والسينما(مع فقر المنتج).........اذا كان لا يخاطب العقل المحتل  في عصر الازمات والمصير المجهول .....؟

اذا لم تكن هناك مراجعات وتنقيحات ومشاركة في بناء المعنى...فما هو المعنى.........؟
(ولو ان هذه الخاصية ليست من مميزات العقل المختل...)

إنكون الحقيقة هي صيرورة دائمة تؤطرها جدلية السؤال والجواب ,في فضاء التجربة الانسانية , ينبغي ان يكون المعنى هو الاستيعاب والادراك ثم التحول الى فهم جديد مبتعدا عن التحريف, يسعى الى الكشف عن قاعدة جديدة في صياغة احكام التطور المجتمعي, حتى وان كانت ذات اهداف براغماتية لكنها ليست بعيدة عن اهداف الفن الاساسية والانسانية, الفن غير المنغلق على الاحكام القبلية الخاصة, اذ لو اعتمدنا هذه النقطة يصبح التفاهم الحواري متعذرا, وعليه تتدمر الشراكة التي تستند عليها الحياة الاجتماعية والثقافية,ولا ريب ان لدينا من المؤسسات والمفكرين عملوا لحساب هذا الاتجاه, ولدينا مادة جمعت من الوثائق القديمة تتراوح ما بين صدق نسبتها الى عصر ما ,او بالاشارة الى مواضع الثغرات او وضعها كاسفار مقدسة,لكننا وعندما نراجع ما كتب نرى كثيرا من المدهشات سواء في التنظير التاريخي او في الشواهد الاركيولوجية, و من عمليات اعادة تركيب تلك التصوص القديمة, نجدها على درجة كبيرة من الصواب والكفاءة في معالجة الكثير من التحديات المجتمعية والحضارية ,الا ان الامر الذي لا يتضح جليا هومالدور الذي تلعبه تلك النصوص, ومدى تاثيرها وقدرتها على دعم اعمدة التقدم في الالفية الثالثة ونحن نسير على الاقدام في ارض قديمة لا نسعى الى بناء شخصية مستقلة أو المساهمة في النهضة  الحضارية العالمية, نكرس لغة لا تنشر حتى في كتب المخطوطات العالمية ,ومن ثم تصبح الكارثة قاب قوسين او ادنى في قمة فوران الاحداث.

  الفن كما العلم يغير من طبيعتنا,وان نجاح الفنون مطلب عسير وطويل, ولا يمكن للفن ان يزدهر في فراغ وسلبية وسطحية مقيد بالتابوات العقائدية,ولا يمكن للفن ان ينطق الصمت في جو القهر, والحرية هي تفجير لطاقة الفنان والمفكر لتقهر القهر,وتضعنا في مسارالفن عالميا ,والرفض اعلى مراحل الثورة.

 ومن خلال دراسة البنية السيكولوجية لسلطة الثقافة في بلداننا نجد ان الدين مجرد شعار وظيفي يغطي به القائمون على سلطة الثقافة مظاهر شذوذهم وفسادهم الاخلاقي والاجتماعي, وبذا تنزلق الشعوب في مجرى الحضارة بوتيرة حادة وبعوامل الانحلال الداخلي قبل ان تخاض المعارك.

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000