..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قلتُ للقصيدة تألقي ، قالت ، والرصاص ..؟

أ.د.بشرى البستاني

لمَ الخوفُ من الرصاصْ ..؟

الأمر ليس بتلك الصعوبة

قليلٌ من الاسترخاء كي نموتَ بأمان

نحن الأبرياء إلا من المحبة ..

**

وحفيف الرصاص ينبعث من حوافي الجحيم

 

أتذكر كلَّ الأمنيات المؤجلة

 

كلَّ الموسيقى التي تمنيت لو عزفها لي

 

حبيبٌ لم أره بعدْ

 

كل الرقصات التي رقصتُها في ليلٍ موحش

 

.........

 

في حفيف الرصاص أتذكرك

 

وأنت تلوبُ : دثّريني

 

**

 

حين ينبعث الرصاصُ يسود الصمت

 

لماذا ..؟

 

أهو موسيقى ..؟

 

**

 

في كل رصاصةٍ موت

 

أ.. في كل رصاصة ... حياة ..؟

 

في كل رصاصة دمعة

 

أ.. في كل رصاصة بسمة ..؟

 

أين تختفي الحياة وابتساماتها إذ يحلّق الرصاصْ ..!

 

**

 

إذ ينطلق الرصاصُ يتكسر كريستالُ الحياة

 

لماذا ..؟

 

**

 

إنها الصحراءُ ، رحبة وبريئة

 

حِداؤها شجيٌّ يهدهد الحنين

 

وانتم قادمون منها

 

لماذا تقتتلون إذاً ..؟

 

**

 

إذ ينطلق الرصاصُ تنغلق الملاعب

 

يتجهم وجه طفل كان مبتسما

 

يتكدر شعاع الحرير وينكفئ المرجان

 

........

 

إذ ينطلق الرصاصُ

 

ينطفئ السرُّ وتذبل الحوريات

 

لماذا يطلقون الرصاص إذاً ...؟

 

**

 

الرصاص ينهمر ُ

 

والقمر يتحسَّرْ

 

**

 

الرصاص ينهمرُ

 

وموعد الحب يتأجلْ

 

**

 

الطفل يحسبُ الرصاصَ قناديلَ فرح في الظلام

 

فيصفق بابتهاج

 

**

 

إذ ينهمرُ الرصاصُ في العتمة

 

ألتفتُ لشلال الضوء ، لحبكْ .

 

**

 

بيتي لم يعد سجنا أميناً

 

ليتهم يأخذونني لسجنٍ آمنْ

 

يُقفلونه عليَّ ويتركونني لأجف

 

علَّ الغزالة السجينة في روحي

 

تكسر أغلالها ..

 

**

 

الدمعة لم تعد تشرق

 

مذ عرفتْ أنها تبوح بسري

 

الدمعة تحولت لجمرةٍ تشعلُ الفجاجْ

 

**

 

دعوا الرصاصَ يسترحْ

 

انه كائن بريءٌ يّتعبُ هو الآخر

 

دعوه ينزع ملابسهُ القديمةَ ويستحم

 

دعوه يتأملُ ما يفعل

 

فللرصاص أسرارهُ ومكابدةُ اشتعاله..

 

**

 

هناك رصاصٌ أحبه

 

ينهمر كلما كبرت مسافات غيابك

 

**

 

حين ينطلق الرصاصُ

 

أحكي له قصة مُزنةٍ أنتظرها من قرون

 

فيغضي خجلاً

 

ويتجاوزني

 

**

 

كلما مرقت الرصاصةُ قربي

 

أخبرها أني على موعد معكْ

 

فتتخطاني

 

هل الرصاصةُ أحنى من إنسان ..!

 

**

 

اقتربْ مني ، اقتربْ

 

ليكفَّ الرصاصُ عن الهدير

 

اقتربْ مني

 

ليزيح الحبُّ دخان الشظايا

 

وليعرفَ الرصاصُ كم اقترف من خطايا

 

وكم أجّل من مواعيد

 

**

 

مع كل رصاصةٍ

 

أزرع وردة بيضاءَ لطفل خائف

 

**

 

مع كل رصاصةٍ

 

يبزغ وجهك هادئا

 

كليلٍ شتائيٍّ مشمس

 

**

 

مع كل رصاصة أتذكرُ نقوش أناملك

 

وهي تحيط بالتراتيل خوفي

 

**

 

مع كل رصاصة

 

أسمع صوتك يدعوني لنزهة

 

فأنسى الرصاصَ واتبعكْ .

 

**

 

في الغروب يتضاعف صوتُ الرصاصِ

 

وتقترب عيناك مني

 

تمسح بالتعاويذ الثقوب التي خلفها الرصاصُ

 

في فنجان قهوتي

 

**

 

مع كل رصاصةٍ

 

أتذكر مناهجَ التأويل ونظريات القراءة

 

وأتذكر بلا حدود أجنحة الموسيقى وشعاع أناملك ،

 

وأتحسر ..

 

**

 

أيتها الرصاصة الآتية من الظلام

 

دعيني أصلي بهدوء

 

كي تصلَ السماءَ تراتيلي

 

**

 

أقولُ للرصاصة القادمة

 

ازرعيني في رابية رحبة

 

ولا تدحرجيني في الوديانْ

 

فقد تعب قلبي من كهوف ظلت معلقة في المنفى

 

لم تعرف غيرَ سيول الدماء ..

 

**

 

أوقفي الزمن أيتها الرصاصةُ

 

أوقفيه

 

ليبصر الضحايا الذين ابتلعتهم لحظةُ احتراب واحدة

 

في غياب سر النور عنها

 

**

 

مطرك يفاجئني بعبيره

 

كلما انهمر الرصاص

 

**

 

لن أتكلم أكثر

 

فالكلام يكسرُ هيبةَ صمتٍ شاسع

 

تركنا فضاءَهُ من زمن للرصاص

 

**

 

قلتَ لي ما قاله العطارُ في منطق الطير

 

إنّ كلَّ كنز عليه طلسم ، إذا حُلَّ فُتح الكنز

 

والعالم نقوشٌ لو أدركتاها عُرف السرُّ

 

وصمت الرصاص

 

**

 

قلتُ للقصيدة : تألقي ..

 

قالتْ ... والرصاصْ ...؟

 

**

 

إذ تنطلق الرصاصةُ أقول لحبكَ لا تغادرني

 

لأختبئ في ألق حزنك ،

 

وأرتبكَ في انكسار الموجة .

 

**

 

كلما انهمر الرصاصُ

 

أتذكر كم خانتني الملاذات

 

**

 

الطيورُ التي تخاف انهمار الرصاص

 

تشعل بي حنين المنافي لدرس وادي الاستغناءْ

 

كي يتوقف صدأ القلوب عن الاستعلاء *

 

**

 

تعبتُ أيها الرصاصُ من الوحشة

 

ألم تتعب أنت من الضوضاء ..؟

 

تعبتُ ، فخذني إليهم

 

أولئك الذين غرَّتهم الناياتُ

 

فعلقوني على أعواد المحنة ، وغابوا .

 

**

 

أمطرْ أيها الرصاصُ ، أمطرْ

 

لأنك مثلُ كل مطر

 

ستتوقف ..!

 

 

 

في النص إشارتان للعطار النيسابوري

 

الئلائاء 23 - 4- 2013

أ.د.بشرى البستاني


التعليقات

الاسم: بشرى البستاني
التاريخ: 19/05/2013 20:34:23

الصديق المبدع الاستاذ ثامر علي
شكرا لعطر ذوقك
نعم ، كثيرا ما يستمتع المغدور بتكرار وجع جراحاته

وتأملها حين لا يستطيع تضميدها كليا بالعثور على علاج

هذه النصوص واحدة من آليات الخلاص

تحياتي وشكري

الاسم: ثائر علي
التاريخ: 19/05/2013 03:18:58
تعبتُ أيها الرصاصُ من الوحشة



ألم تتعب أنت من الضوضاء ..؟



تعبتُ ، فخذني إليهم



أولئك الذين غرَّتهم الناياتُ



فعلقوني على أعواد المحنة ، وغابوا .


توقفت كثيرا عند هذه المحطة لاستمتع بسفري عبر هذه القصيدة الرائعة استمتاع من يأنس بجراحاته ويراها ارحم من الم الاغتراب لانها ممن يعشق
بوركت ايتها المبدعة......
الف تحية لك

الاسم: بشرى البستاني
التاريخ: 10/05/2013 20:22:44

الزميلة المبدعة سعدية السماوي
والزميل المبدع الدكتور عصام حسون

شكرا لقراءة الوعي العارم باحترام الحياة
أدعو معكم لشعبنا الذي عانى من ويلات الرصاص أن يوقف حامليه عن تنفيذ مخططاتهم

ضد الإنسان وأمانيه من أجل أن تسود قيم الحب والجمال
تقبلوا شكري
ومحبتي دوما

الاسم: سعدية السماوي
التاريخ: 10/05/2013 07:51:52
الدكتورة بشرى البستاني ..
نص رائع وتاريخ الرصاص صار لزام علينا ان نحتنفي به لانه جزء من واقعنا المر .. شكرا لروعة كلماتك سيدتي ..

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 08/05/2013 18:23:27
الاديبه المبدعه الشاعره والناقده د. بشرى البستاني المحترمه!
نص رائع في أسلوبه ومعانيه ودلالاته,
اختيار الرصاص جاء بتكراراته الانزياحيه معبرا تعبيرا حقيقيا عن الواقع الدامي, الماساوي الخطير,
الذي يتعايش مع الانسان في كل موقف وحاله ويرفع من مكابدات الانسان وصراعاته مع الحياة والدنيا,
واجمل ما في النص ان تحاكي الشاعره الرصاص ليستريح ويهدأ ليتنفس الحب بعض الشيْ
وكما في القصيده السابقه تبقى البستاني متفائله بشروق الشمس وبزوغ فجر جديد,
ولابد للرصاص ان يتوقف ويعدل الشرفاء والمعذبين المسار,...
وليطلق الشعب رصاص الفرح والحب والتسامح وليندمج الجميع في صلاة التوبة والاستغفار.....
مبروك لكم هذا الجهد المتالق ودمتم شاعره وفيه للوطن وهمومه




5000