..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قيثارة اور الذهبية تعزف في لندن

ابتسام يوسف الطاهر

تراثنا الغني نفتخر فيه حين نرى الاخر يبذل كل جهده من اجل احياءه..فلم نحفل به جهلا بقيمة التاريخ وكنوز الحضارة التي خلفها لنا اجدادنا من بلاد سومر وبابل واشور. نجهل قيمة كنوزنا المتناثرة على طول ارض العراق. كنا نسمع من جداتنا قصصا عن ذلك الراعي الذي مسه الجنون حين اكتشف كنزا عبارة عن خابيات فخارية مليئة بالمجوهرات والاحجار التي لم يعرفوها من قبل..عن رجال قطعوا بعض تلال ميسان والناصرية سيرا فاذا بهم يجدون مغارة فيها اثار لمحلات وسوق بل واقمشة ماان لمسوها حتى تحولت الى تراب! قصص من هذه النوع كثيرة..وما يفعله المسئولون عن الاثار والتراث بطيء جدا. لاسيما والجهل يجعل الناس تستخدم بعض قطع الاثار تلك والألواح الطينية المكتوب عليها بالسومرية والأكدية في بناء اكواخهم الصغيرة!

مجموعة (قيثارة اور الذهبية) انشاها الفنان اندي لاونغس (Andy Lowings) لتركز اهتمامها على اول الة موسيقية اخترعها الانسان العراقي قبل الاف السنين قبل الميلاد القيثارة (Lyre). بعد الناي الذي صنعه السومريين من القصب ومازال يستخدم ما يسمى بـ(المطبك) للعزف في المناسبات الشعبية والاعراس. القيثارة تحرص معظم المتاحف على اقتناءها حتى لو نسخة غير اصلية فتعد ام الالات الوترية لاسيما القيثارة التي تسمى (hurp).

على قاعة المركز الثقافي العراقي في لندن عشنا ليلة سومرية بقيثارتها الشهيرة الخالدة واغاني عشتار والطوفان ورحلة كلكامش، باللغة الانكليزية والعربية والسومرية..نعم السومرية..ادتها المطربة الشابة والموسيقية المبدعة ستيف كونر. المتخصصة في تدريس الموسيقى التراثية. برفقة فرقة (قيثارة اور الذهبية).

يقول اندي لاونغس عن فكرة مشروع عمل قيثارة ذهبية طبق الاصل لقيثارة اور الاصلية التي اكتشفت في 1929 حيث اكتشفوا قطع القيثارة مدفونة تحت انقاض اثرية اعادوا ترتيبها لتعرض في كل من متاحف بريطانيا وامريكا وبغداد. بعدما سمع عن عمليات النهب التي تعرض لها المتحف العراقي وسرقة كنوز تاريخنا منها راس الثور الذهبي الذي تشتهر به القيثارة عن غيرها. ثم وهو في متحف شكاغو رأى صور لأم الالات الموسيقية القيثارة المعروفة قيثارة اور الخالدة.

فقرر ان يستخدم المواد نفسها الاصلية لتلك الالة التي تعتبر اول الة موسيقية يعود عمرها الى آلاف السنين قبل الميلاد تسبق الاهرامات حتى. فالخشب اتى به من سومر..جنوب العراق حيث مهد الحضارة السومرية. بل وقرر ان يجعلها فعالة وبالامكان العزف عليها، وليس هيكلا فقط مثل التي في المتاحف! واعتمد شكل راس الثور نفسه الذي في متحف بغداد ليكون من الذهب بنفس النوعية والسمك ايضا، ليعيد الحياة للأصل. فانشا مجموعة (قيثارة اور) لتقديم العروض الموسيقية وجمع التبرعات لخدمة ذلك المشروع الفني التراثي البحت.

"لانجاح هذا العمل سألنا بعض المتخصيين للتبرع بجهدهم ومهاراتهم لعمل تلك الالة..اضافة لمساعدة المتحف البريطاني في عمل البحوث..والبعض من فرقة الاوركسترا العراقية" الذين مازالوا لليوم يقدمون العروض الرائعة ليغسلوا بعض ادران التخريب والقتل المتواصل في العراق. فمن النجار الذي عمل هيكل القيثارة الى صانع الاوتار كلهم متخصصين بمجالهم..منهم كيث جوبلنغ اشتغل على قطع الاحجار والصدف التي بلغ عددها 5000 قطعة زين بها هيكل الالة واذرعها. وفق ماكانت عليه القيثارة الاصلية. بعضها جلب من العراق ومن دبي حيث تبرع البعض باصداف اللؤلؤ.

استطاع الفريق ان يحصل على دعم الكثير من مختلف انحاء العالم اولها العراق ومن المانيا وافريقيا الجنوبية ونيوزيلاندا وكندا وبريطانيا ودبي وشخصيات من لبنان وغيرها. من مهندسين وصائغي الذهب وموسيقيين ومطربين واكاديميين وغيرهم. وكذلك عمل الازياء القريبة من الازياء السومرية لتلائم العروض.

في 2007  تمكن الفريق من انجاز القيثارة التوأم لأختها التي تكبرها بأكثر من اربعة آلاف عام. قدموا عروض جميلة في عدة بلدان..وبدعوة من المركز الثقافي العراقي امتعونا في امسية نقلتنا لعوالم مازلنا نجهل الكثير عنها. عزف اندي لاونغس على قيثارته كأي سومري وهو يرتدي زيا مزج فيها التاريخ والحاضر..وغنت ستيف كونر بصوتها السومري او كما نتصور صوت الهة الحب والخصب وهي تتلو تراتيلها او تغني ضمن طقوس التعبد. ستيف الشابة التي غنت باللغة السومرية بطلاقة فضمن تخصصها هو خلق الموسيقى من اللغة..فهي حاصلة على الدكتوراة في الموسيقى. ساهمت في العديد من المهرجانات الغنائية الموسيقية في مختلف دول العالم. فهي تدرس الموسيقى وتقود فرقة للغناء الفولكوري. التقت باندي لاونغس وجنيفر ستاردي وفريقهما وصارت تشاركهم في عروض القيثارة الذهبية بصوتها الذهبي لتغني مقاطع من ملحمة كلكامش. مع الاشعار السومرية والقصص التي القتها جنيفر ستاردي بصوتها القوي الجميل باللغة الانكليزية مأخوذة من  ملحمة كلكامش.

كان الجمهور من عراقيين وانكليز والقليل من العرب متفاعل ومتأثر جدا بالفعالية لاسيما والموسيقار صاحب القيثارة عبر عن فرحه "هذه القيثارة ولدت مع ميلاد التغيير في العراق". عسى ان يتحسن الوضع وتذهب مع الفرقة هناك لتعزف معزوفة السلام والازدهار لعراق الحضارات.

لندن -

ابتسام يوسف الطاهر


التعليقات




5000