..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا توأم شمس ٍ كونية

عبد الوهاب المطلبي

يا توأم شمس ٍ كونية

:- أتخاصمني؟

وأنا ألتقط ُمن عشب المشوار وجه َملاك ٍ قدسيٍّ

وكما يلتقطُ الكروانُ حبات القمح من أحضان البيدر

مللٌ يرتادُ زقورات قصائدنا

وجزائرها ينمو التوق ُ على الفطره

لا أحدَ يسعى للتشذيب

* * *

كانَ الأملُ صبوةَ قنديلٍ يتراقص

رمش شعاع الحب ِ يتصفحني

يتثائبُ برعمُ أشواقي في ديجور المبهم

مَنْ ذا ينثرني بين أراجيح الريح

هو ذا قدرٌ غامض

 

* * *

والعشق ترجل َ في ترتيل الكون المرآوي

في شاطيء بحر مجهولٌ

قالت ْ:

ضع باقة أزهار في البحر ِواتبعها عبر سواحله الممتده

قلت ُ: وزوارقنا فطمت أشرعة الود

راودها شفق ٌ من شهقات الفقد

كيف َ تصلي في محراب التيه ِ قصيده

هي خجلى من سأم ٍ..هاربة ً في غبش الأزمنة الضمنيه

ومعابدنا ساومها زلزال الفوضى

فتناثرت ِالأزهارُفي المحراب

فوق عنادلَ نفقت في أحلام الشرفات

مادام الحزنُ يقيم الصلوات

يستأجرُ نفس الناووس

* * *

حين أحترقت ْ واحتنا العذريه

وفار النبع ُالمنذور

لم تتذكرْ صاحبة القيثار

قشر لحاء الافكار

إذ تنفلق ُ همساتُ الروح ِ

ولهى لتعاتب َ شهقات سماء جراحي

لم اتصدقْ في أمواج مشاعرنا

هي كالنهر تتعقبُ منعطفات ضفاف ورديه

المنحيات ُالأكثرُ خصبا ً

إذ تلتصق ُالبذرة ُلقصيدة شعر ٍمخفيه

فوق فتات غبار ٍ لم نرهُ

هي أيضا تبحثُ عن شرط الإنبات

الحاضنة ُ لصراخ القلب

صرخةُ روح واحدة لا تكفي

عبد الوهاب المطلبي


التعليقات

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 30/04/2013 09:54:47
ضع باقة أزهار في البحر ِواتبعها عبر سواحله الممتده

قلت ُ: وزوارقنا فطمت أشرعة الود

راودها شفق ٌ من شهقات الفقد

قصيدة لايمكن دون الوقوف أمامها والتمتع بجماليتها.
مابني على باطل فهو باطل.. والنتائج والشهواد تحكي.
لهم الزيادة في موازين ظلمهم ..ولنا أجر الصبر والثبات

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 29/04/2013 14:43:15
الاستاذ عبد الوهاب المطلبي


لاسراب حروفك سرايا من التحايا


ضميرك الحي

وحب للمواطن والوطن
جعل منك ناسك يرتل نشيد المواطنة
الاصيلة في محراب الوطن



جعفر

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 29/04/2013 14:22:15
أخي الشاعر النابه عبد الوهاب المطلبي

سجعُ الحمام تلون ورداً على ضفاف قصيدتكَ .

تحياتي الخالصه مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 29/04/2013 07:54:33
الأديب الصديق د. عصام حسون المحترم
ارق التحايا اليك ثانية
أنا أتفق على تقوله كليا
الواقع يرينا حبة حب او ود مقابل بيادر من الحقد بشتى مواصفاته...وأنا لم أمجد بحكومة وبرلمان في العراق...وليست المسألة نفر قليل زرعوا في المظاهرات ولكن لقد توعد الشيخ البدراني واللافي والشيخ علي حاتم سليمان ونفذوا وعيدهم في قتل الجنود الأبرياء في كل من الحويجة والانبار تحت نظر عشائر عربية معروفه بالكرم وأخلاق الفرسان وليس الغدر...لقد قلت لك يا عزيزي لولا ألأرهاب لتغير الوضع من أمد بعيد بعد أن فشلت الأحزاب الدينية بسينتها وشيعيتها...وحتى كرديتها للوصول الى حكومة مدنيه لا طائفة لها غير العراق
فمتى تصبح الحبة من الود والمحبة بيدرا؟؟؟؟؟؟؟؟
مع محبتي وتقديري

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 29/04/2013 07:40:28
الأديب الرائع الاستاذ علي الزاعيني
ارق التحايا اليك والى حروفك البهية
دمت بألق

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/04/2013 16:58:00
تحياتي اليكم شاعرنا الجميل
اتمنى لكم دوام التالق والابداع

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 28/04/2013 16:02:53
الاديب والشاعر والصديق عبد الوهاب المطلبي!
أجمل التحايا اليك
قد نختلف بالمداخل الي تقود الى حل الازمات المزمنه,
ولكننا بالتأكيد لانختلف على هدف تفكيك وحلحلة الازمات,
وليعيش المظلوم والمشرد والمعذب والفقير في حاله تليق وعظمة وتاريخ العراق من جهه,
وبحجم موارده البشريه والماديه من الجانب الاخر,
وفي تعليقي على نصكم الشعري الرائع فان المقصود أن العمليه السياسيه برمتها بنيت على خطأ, ولا يسموا في ثناياها روح الحب وشروط انباته!
ولم نحصد سوى الازمه تلو الاخرى وانتشار الفساد بكل مفاصل الدوله وبقي الانسان العراقي هو الضحيه لهذا النهج الخاطيء في ادارة العمليه السياسيه في كل من الحكومه والبرلمان والقضاء على حد سواء,
أما عمليات الغدر التي تحدث هنا وهناك فلابد للحكومه السيطره على الموقف سواء من ذلك الطرف او الطرف المقابل لان الجميع عراقيون وفي بيت واحد, وارجوا ان لايفهم من تعليقي او تعليقاتي جميعها انها تتصف بالطائفيه السياسيه فأصدقائي وزملائي أكثرهم من المذاهب والقوميات الاخرى, كذلك فأني أول من يقف صارخا ضد الاتجاهات والميول الطائفيه المتزمته, وأن العراق أخي العزيز لايمكن أن يتعافي الا بطغيان الحب والتسامح وهي الحلقه المفقوده بين الشعب ومن يقود لكل الوان الطيف العراقي, وتبقى الاعتصامات والتظاهرات التعبير الديمقراطي وصمام الامان لحقوق الشعب المسلوبه والمقهوره رغم ركوب بعض العناصر الارهابيه المحسوبه على أجندات طائفيه او خارجيه.. هكذا خلق العراق متنوع الالوان وواجبنا ان نعشق كل هذه الالوان...ودمتم أخي المطلبي للعراق الزاهي الالوان واتمنى واياكم أن نرى قريبا صورة العراق الحلم والنموذج!

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/04/2013 14:57:32
الأديب المبدع صديقي العزيز جلال جاف
ارق التحايا اليك
شكرا على زيارتك البعية

الاسم: جلال جاف \ الازرق
التاريخ: 28/04/2013 13:20:14
تحية لحرفك النبيل
صديقي الشاعر القدير

عبد الوهاب المطلبي
احترامي العالي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/04/2013 08:52:30
الاديب الرائع والشاعر المبدع عباس طريم
أرق التحايا اليك وارجو ان تكون بصحة جيدة والف شكر على كرم الزيارة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/04/2013 08:50:13
دز الاديب عصام حسون
ارق التحايا اليك
كيف يتم التغيير وطغيان ما يسمى بالمظاهرات السلمية وتم ذبح الجنود العراقيين بغدر ولؤم وهم من يحمون المظاهرات التى حولها وعماء الأنبار الى مآسي ذبح الجنود الابرياء...وأرجوك لا تحمل الحكومة تبعة ذلك ...إن التغيير لن يتم بطريقة الغدر واللؤم
واسمع ما ترددت من كتابات:
تعيب على موقف العشائر العربية الشيعية على هذه الأهانة المريبة... ويعني هذا هم يحثون على التقسيم بأوامر من قطر وأخواتها

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/04/2013 08:01:07
الاديب القدير والشاعر المبدع كريم ميرزه الأسدي
ارق التحايا اليك أيها الموسوعة في الادب والنقد
كن بخير وعافية

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 28/04/2013 02:53:04
الاديب الرائع , عبد الوهاب المطلبي .

انه عزف على العود , ذالك الذي تكتبه وتقدمه .
وهو صوت الشاعر المدوي الذي يشعر بالضيق والاسى
مما يجري ولا يتفق وتقاليدنا, ولا يتماشى وعاداتنا الجميلة .
بل هي امنيات بالحب والامل , عساها تتحقق .


تتخقق ..

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 27/04/2013 22:27:10
الشاعر المبدع الاديب القاص عبد الوهاب المطلبي!
نص جميل ورائع في تصويره للواقع المأساوي,
الذي بحاجة الى صرخة الجميع لتبثق الولاده المتعسره ,
التي طال أمدها ولتتوفر عوامل وشروط التغيير,
المتمثله بزرع الحب وعشق الوطن ونشرالسلام...
مبروك لكم هذا النص الملتزم بهموم الوطن.....
ودمتم للعراق الشامخ!

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 27/04/2013 21:55:07
الشاعر الكبير عبد الوهاب المطلبي المحترم
السلام مع الأمنيات
دمت للإبداع ، والشعر السلسبيل صورا وإيحاء ولغة مكثبة معبرة احتراماتي




5000