..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداد في زمن الكوليرا

ميثم العتابي

حلمت ..

بعينيك الدافئتين 

تقطر لحناً أستأمنه الله لديك 

  

وحلمت ...

راقصةٌ تأخذين يدي نحو الملكوت 

  

شهرزاد كم تتأدُ في هذا السرد

فعيون أمير القصر يداعبها النوم

والليالي الألف تنفذ من علب الحلم

ألفَ فيها السَحَرُ عيون مؤامرةٍ رثة

وها .... ليلة بعد الألف تجيء أخيرة

يشتعل فيها الحلم ضجيجاً من صحوٍ

يحمل زنبقة تحمل كل الأحلام المسحورة

وتمضي ...

يحترق فيها البارود رصاصاً ووباء

يوقض عتمة ـ بغداد ـ أخرى

فالسمار أهالوا رماد سنين القحط فوق مجالسهم

ومضوا ..!!

وغدا الكأس نثاراً

والعود يعزف لحناً مكسورا

الساحات اعتصمت في زمن الحرب

والحرب تفقس غير الساحات

(ماركيز ) تمهل !

لا تلج الشارع دون بطاقة تعريف

حب لا تمضغه الألسن حكاية شوق في ـ بغداد ـ

يدمي لغة القلب , كيف سيدعى حباً !!

فلكم يشاكسني نبت في طلع القلب

يطوف عليه عصفور مسحور

يبحث عن جنحيه السابحتين

فوق شفاه تمتد فيها القبلات

لألف عذراء تمزق وحشة هذا الدرب

فتعبرني الأجيال سراعا

غزلان تمضي في رقتها نحو العشق

وأنا مازلت ألملم أول أبجدَ حرف لي في الحب

والطريق أمامي

       الطريق طويل

الطريق يعاني مثلي

شللاً في عينيه ... ولا يسمع !

يجمع صبية تعزف ألحان الموت

يعزفها سراً لعاشقة تخجل ذكر أسمي !

تخاف رصاصاً بدوياً

يستبيح وجه لساني

ويطفئ شعري

***

والباب هناك

الباب عقيم

لا يَفتحُ في هذه الساعة غير طريقاً في الحب

أعتابه تقطر خمر الأسماء العابرة :

( الباعة , الجوالين , الحمالين ,

ضجيج الأسواق , وسوق الصفارين )

ولجوا هذا الباب

وما عاد الباب ..!!

      وما رجعوا ..!!

***

الباب عقيم في هذه الساعة

ولا يجذبني غير حنيني لهذا الطين

والنهر البارد يشرب روحي

ـ حد ثمالة آخر ما في الكأس ـ

وبغداد تشاطرني الرأي وحيدين بقينا

وما عاد لبغداد أسم غير ملامح وجهي

فتنسل القصائد أفواجاً من نمل يمضغني

عيناي تسلم روحاً ناعسةً للمضغ

فأنام أميناً في بطن الدود

على جرف من زاوية في دجلة

ليصبغ وجه الماء الحبر ضياءً

والأوراق تغازل وجه الموج

يطفئ ملك الموت بخوره

وينثر في وجه الريح آخر نذرٍ

نصفه في الماء ...

ما كان ليغفوا !!

لولا النصف الآخر في الطين ينام

فيضج النهر سويعات ثم يعاود رحلته

تعود موانئه

          أمانيه

         بقايا من رحلته

تتلوى في الماء من القيض طيور الهجرة

فيتلون كما الحناء الريش

  

ولهذا الداء........ بقي الطين

                              وأنا ....... وقصائدي

                                 ونهاجر

 

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 11/11/2008 10:07:17
فاطمة نعيمي
شاكر انا بدأ.. هذا الاستخراج لهذه القصيدة
وتقبلي مني
تحية وتقدير ومحبة

سنتواصل بأذن الله

الاسم: فاطمة نعيمي
التاريخ: 11/11/2008 07:09:56

هاتفتني السماء ..تدعوني للقاء الأنجم هنا
وتراءت لي جحافل الشجن من بعيد..

ميثم المبدع..
لا تفتر
فللمشي على الجمرالمؤدي لمنابت العشق لذه!

دم بألَق

فاطمة نعيمي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 10/03/2008 15:35:21
عدي المختار
دمت بود سيدي
محبتي

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 10/03/2008 14:09:41
دمت مبداع ياميثم
مع حبي




5000