..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بنـاء المجتمـــع الإسلامــي

عباس العيداني

يقوم المجتمع الإسلامي ، على ثلاث أعمدة رئيسية : ــ الإيمان بالله .. الإستقامـة.. الحريــة ، وأي مجتمع يفقد واحدة ، من هذه الأعمدة ، لابد أن يسقط في التيه ، والتمزق .. وذلك لأن الإيمان بالله يعطي الاستقامة في الحياة .. والإستقامة ـ بدورها ـ تؤدي إلى استيعاب المجتمع.......... للحرية ، والحفاظ عليها من التلف والضياع
تحت شعار (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) تذوب الجنسيات ، وتختفي الفوارق ، وتموت القوميات ، فيعيش الناس في حرية وسعادة ، فلا تمييز عنصري ، ولا عصبية قبلية ، ولا إعتقال تعسفي ، ولا طبقة فقيرة محرومة ، وأُخرى غنية مترفة وإنما الكل يتمتع في ظل الإسلام ، بالعيش الكريم ، والحقوق الإنسانية ، حسب الموازين الاجتماعية المقررة في الفقه الإسلامي ..من جانب آخرـ ليس في استطاعة قانون العقوبات ، وحده أن يحفظ المجتمع من الانزلاق في الهاوية .. وذلك لسبب بسيط ، وهو : إن الإسلام لا يطير بجناح مكسور .. ودائماً ، نصف الشيء ، لا يعطي حقيقة الشيء كاملة . يقول القرآن الكريم(* افتأمنـون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا.... *) فقد أثبت علم الجناية ، الذي هو فرع من علم الإجتماع ، والنفس ، أثبت : أن كل الجرائم كافة ، تنشأ بسبب الظلم ، والفقر ! .. فأول خطوة ، قام بها الإسلام ، في طريق بناء المجتمع ، كانت محاربة الظلم ، والفقر ، عن طريق زرع الأمن في المجتمع وتوفير الطعام . والقضاء على البطالة ، والإيمان بالله ــ يعطي الاستقامة في الحياة .. والاستقامة ـ بدورها ـ تؤدي إلى استيعاب المجتمع للحرية ، والحفاظ عليها من التلف والضياع .. بالإضافة إلى أن هناك الثقة التي يزرعها الإسلام ، بين الحاكم والشعب ، وهذه وحدها ، تكفي لشد المجتمع برباط المودة ، والرحمة . والذي تجدر الإشارة إليه ، هو أن الإمام علياً عليه السلام كان قد ركز على أهمية هذا الرباط ، وأشار إلى دوره العميق في وفاء الشعب للحاكم ، وإخلاص الحاكم للشعب وذلك من خلال كتابه لمالك الأشتر النخعي ، حين قلده مصــر. يقول الإمام علي : ((واشعر قلبك الرحمة للرعية , والمحبة لهم واللطف بهم , ولا تكونن عليهم سبعا ضاريا تغتنم أكلهم , فإنهم صنفان : إما أخ لك في الدين ، أو نظير لك في ، الخلق , يفرط منهم الزلل وتعرض لهم العلل , ويؤتى على أيديهم في العمد , والخطأ ، فأعطهم من عفوك , وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله , من عفوه , وصفحه ,فانك فوقهم , ووالي الأمر عليك فوقك , والله فوق من ولاك .. وقد استكفاك أمرهم (أي أطلب منك كفاية أمرك , والقيام بتدبير مصالحهم ) وابتلاك بهم ,ولا تنصبن نفسك لحرب الله )) .وأختــم لكــم أحبتــي الكـرام بهــذه الآيــة الشريـــفة (* ومن يعتصم بالله فقد هدى إلى صراط مستقيم *)

عباس العيداني


التعليقات

الاسم: محمد
التاريخ: 09/12/2014 16:12:35
لام جيد لاكن لست هذا ما ابحث عنه




5000