..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألحراك ألجنوبي والفيدرالية في أليمن

جاسم محمد

 

 

ألحراك ألجنوبي والفيدرالية في أليمن

  

الفيدرالية حل لمشكلة الحراك ألجنوبي

  

ـ جاسم محمد

  

عقد الحراك الجنوبي ، مؤتمره الأول بمدينة عدن في 30 سبتمبر 2012 ، وقال رئيس المجلس الأعلى للحراك ، حسن باعوم إن من شأن المؤتمر "أن يجعل شعب الجنوب ينتفض ويثور بهذه الخطوة التنظيمية"، مشيرا الى انه سيتم إقرار وثيقة الاستقلال  واللوائح الداخلية لكن انصار البيض الذين يعيشون في المنفى ويمثلون الجناح المتشدد في الحراك الجنوبي المطالب بانفصال الجنوب، قاطعوا اعمال المؤتمر.

  

مؤتمر ألحوار ألوطني

  

أنعقد مؤتمر الحوار الوطني اليمني يوم 18  مارس   2013 وبحث  فيه العديد من مشاكل اليمن . إلا أن التركيز الأهم للمؤتمر كان  في تطمين الجنوبيين بالعيش ضمن دولة يمنيّة موحدة . ويبقى حزب ألمؤتمر هو  الحزب الأكبر و بغالبية في البرلمان . وحصل على 112 مقعداً في الحوار، أما التجمع اليمني للإصلاح فحصل ، 50 مقعد والحراك الجنوبي  8  مقعد ، مع العلم أن الفصيل المطالب بالفدرالية ضمن الحراك هو وحده الذي وافق على المشاركة في الحوار. وأعلن التيار المتشدد في الحراك بزعامة نائب الرئيس اليمني السابق المقيم في المنفى علي سالم البيض مقاطعته للحوار.  أما الحوثيون فشغلوا 35 مقعد والشباب 40 مقعدا والحزب الاشتراكي 37 مقعدا واحزاب التوافق 20 مقعدا .

  

نظام فيدرالي

 

كشفت مصادر إعلامية يمنية عن مشروع جديد لنظام الحكم في اليمن تم إعداده داخل أروقة أحزاب اللقاء المشترك على ضوء خطة الدكتور صالح باصرة الرامية الى تقسيم اليمن الى 6 اقاليم وعرضه على المجتمع الدولي . وأشارت المصادر إلى إن أحزاب اللقاء المشترك قامت بوضع مشروع  لنظام الحكم القادم لليمن وهو تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم مناصفة بين الجنوب والشمال  بهدف القضاء على مطالبات الجنوب بفك الارتباط .

ونقلت المصادر إن المشروع المطروح يقسم اليمن إلى ستة أقاليم  : ثلاثة أقاليم في الشمال : وتضم إقليم صنعاء وذمار والحديدة وعمران و إقليم تعز إب والبيضاء و إقليم يضم محافظات  الشمال: صعده ،الجوف ، حجة حيث تم تقسيم هذه الثلاثة الأقاليم بشكل عرضي بحيث يطل كل إقليم على منفذ بحري ، وتم تقسيم الجنوب :عدن ، لحج ، الضالع  اقليم أبين ، شبوة   اقليم حضرموت ، المهرة . وأضافت المصادر إلى إن أحزاب اللقاء المشترك قد قامت بعرض المشروع على الاتحاد الأوروبي والإدارة الأمريكية وبعض دول الجوار لتبنية كحل مفروض من المجتمع الدولي .

 

ألحراك ألجنوبي ومناصفة السلطة

 

اعرب عضو الهيئة العليا للتجمّع اليمني للإصلاح وعضو مؤتمر الحوار الوطني الشامل محمد قحطان عن تفاؤله بنجاح مؤتمر الحوار الوطني في صياغة دستور جديد وحل مختلف القضايا الوطنية وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بنهاية الفترة الانتقالية في فبراير عام 2014.

وتوقّع القيادي في تكتّل اللقاء المشترك في حديث لوسائل الاعلام  قائلا :" يتمكّن المؤتمر من إنجاز خارطة اليمن الجديد يمن المستقبل بما يتطلّبه من إنجاز دستور ورؤى أخرى مصاحبة من شأنها أن تمكّن اليمنيين من بناء دولتهم التي طالما حلموا بها." وقد حضر  الشيخ أحمد بن فريد الصريمة    مؤتمر الحوار الوطني في اليمن  بأعتباره رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب ومحمد علي احمد نائب رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب والأستاذ تمام باشراحيل رئيس الهيئة التنفيذية .

لكن من جانب أخر هدد القيادي الجنوبي وعضو هيئة الحوار الوطني محمد علي احمد بتعليق عضويته والمشاركين من أبناء المحافظات الجنوبية في الحوار إذا لم يشرك الجنوبيين في كل اللجان وجميع فرق العمل، وخاصة ما يتعلق بـالقضية الجنوبية . وقال محمد علي احمد في كلمته أمام المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني "لن نرض إلا بالنصف، ولن نرض بحوار الشماليين مع الشماليين"، في إشارة إلى المناصفة بين الجنوب والشمال في السلطة والثروة.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن جمال بن عمر متفائلاً، إن الحوار "سوف يشكل حدثاً تاريخياً". وقد حاولت الحكومة اليمنية بالتأكيد تقديم مقترحات للحركة الانفصالية الجنوبية "حراك". وبالمثل، وفي الوقت الحالي على الأقل، تبرأ قادة حراك من استخدام العنف، قائلين إنهم سيبقون مسالمين، وقد قابل الرئيس عبدربه منصور هادي، وهو جنوبي، ممثلين عديدين من حراك في بداية شهر  مارس 2013 في محاولة لإقناعهم بالمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني في دبي. ووصف أحد الممثلين اللقاء بأنه إيجابي، مضيفاً، لقد تم بحث جميع القضايا .

  

عصيان مدني في عدن

 

ويقود التيار الاكثر تشددا في الحراك الجنوبي بزعامة نائب الرئيس اليمني السابق المقيم في المنفى على سالم البيض حركة العصيان في المدن الجنوبية.وذكرت ألتقارير بان مدينة عدن  شهدت حملة أغلاق الطرق وبناء العوارض و اغلقت المحلات التجارية واجهاتها واغلقت المصارف والمدارس والكليات ضمن حملة العصيان المدني للحراك الجنوبي والذي تصاعد مع أنعقاد مؤتمر الحوار الوطني في 18 مارس 2013. وينظم الحراك منذ 21 فبراير صباح كل اربعاء وسبت "عصيانا مدنيا" في عدن احتجاجا على مقتل عدد منهم في مواجهات مع قوات الامن.

  

قادة ألجنوب في دبي

 

احتضنت مدينة دبي يوم 30 مارس 2013 لقاء اخر من لقاءات مساعد الامين العام للامم المتحدة ومبعوثه الدولي الى اليمن السيد جمال بن عمر مع القيادات الجنوبية في الخارج حيث ضم اجتماعا معه القيادي الجنوبي والسياسي البارز الاستاذ عبدالرحمن الجفري رئيس حزب رباطة ابناء اليمن ( راي ) عضو القيادة العليا للتكتل الوطني الجنوبي والرئيس حيدر ابوبكر العطاس والقيادي الجنوبي سالم صالح محمد .

ووصف مصدر خاص ان اللقاء كان موفقا وجرى التاكيد خلاله على موقف القيادات الجنوبية في 9 مارس الجاري في دبي وعلى ايجابيات لقاء الرياض الذي ضم القيادات والشخصيات الجنوبية مع السيد عبد اللطيف الزياني الامين العام لمجلس التعاون .الخليجي في الرياض كما جرى التاكيد على اهمية التنسيق مع مجلس التعاون الخليجي لرعاية لقاء جنوبي للقوى المؤمنة بالقضية الجنوبية .

ان مشاورات وإجراءات تجري على قدم وساق لترتيب لقاء قمة الرئيس البيض والرئيسان ناصر والعطاس بالإضافة الى عبد الرحمن الجفري في دولة وذلك بعد أن اقتنعت كثير من الدول : أن القضية الجنوبية لن تحل الا بتوافق جميع الأطراف الجنوبية .

 

ألتدخل الايراني في اليمن

 

 ذكرت  المصادر ،أن وزير الخارجية اليمني شدد على 'أن الحكومة اليمنية لن تسمح بالتدخل في شئونها الداخلية من أي طرفٍ كان، أو أن تصبح أراضيها مكاناً للحروب بالوكالة'، في اتهام مبطّن لإيران بأنها أصبحت تستخدم الأراضي اليمنية مسرحا لتصفية حساباتها مع الجارة السعودية التي تخوض صراعا سياسيا ومذهبيا في أكثر من منطقة في المنطقة.
وجاءت هذه الرسالة اليمنية بعد أيام من تفاعلات الأزمة الدبلوماسية بين طهران وصنعاء والتي تضمنت اتهامات شديدة اللهجة لطهران بدعمها للجماعات المسلحة اليمنية وتصديرها للأسلحة إلى هذه الجماعات لزعزعة الاستقرار في اليمن .وأعلن قحطان ان 'شحنة الاسلحة التي ضبطت مؤخرا على متن السفينة جيهان 1 في المياه الاقليمية اليمنية بمحافظة المهرة كانت قادمة من إيران وتحمل على متنها صواريخ واسلحة ومواد شديدة الانفجار بغرض ادخالها الى الاراضي اليمنية' .

وقد جدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اتهامه لإيران بالتدخل في شؤون بلاده وزعزعة أمنها واستقرارها. جاء ذلك خلال لقاء هادي ـ على هامش أعمال القمة العربية التي اختتمت أعمالها في الدوحة  في 23 مارس 2013 ـ بالأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد، وزير الدفاع السعودي، بحسب وكالة الأأنباء اليمنية الرسمية  قال هادي : "هناك قوى إقليمية تعمل على عدم استقرار اليمن من أجل مصالح وطموحات غير مشروعة".وأشار إلى : "السفينة الإيرانية جيهان التي تم ضبطها في المياه اليمنية يوم 23 يناير/ كانون الثاني  2013 كانت تحمل أسلحة تدميرية ومتنوعه وبحجم كبير يصل إلى أربعين طناً ".و قالت الحكومة اليمنية إن السفينة جاءت من إيران بغرض إنزال الأسلحة على الشواطئ اليمنية، وتابع الرئيس اليمني أن "هناك أسلحة اخرى أرسلتها إيران بهدف زعزعه أمن اليمن وعدم خروجه من الظروف الصعبة إلى واحة الأمن والاستقرار والتطور والازدهار".و أدان ولي العهد السعودي "أي تصرف يهدف إلى زعزعة أمن واستقرار اليمن".وأضاف أن "أمن واستقرار ووحدة اليمن أمرا يهم المملكة العربية السعودية، فأمن اليمن هو أمن المملكة"

 

الخلافات بين قيادات الحراك

 

ألخلافات داخل قيادات الحراك  واضحة وكانها تنقسم مابين قيادات الداخل الجديدة وقيادة الخارج القديمة، على سبيل المثال الخلافات مابين باعوام رئيس الحراك  مع الرئيس الاسبق سالم البيض .

وخلافات الاطراف السياسية بدات تتشطر حسب الاطراف الاقليمية الداعمة لها  ، لذلك تشهد قضية الحراك الجنوبي أزدحام في المشاريع الجديدة المستمرة،والتي اصبحت عامل تشتييت اكثر من تقارب الرؤية بين الاطراف الجنوبية قبل ان تتفق على قياداتها للحوار الوطني  ، سواء كان شمالي جنوبي او يمني وكذلك مشكلة التعددية التنظيمية وعدم وجود قيادات  تنظيمية مركزية  .هنالك اطراف يمنية محلية لاعبة في الحراك الجنوبي ابرزها حزب الاصلاح وحزب المؤتمر ، رغم ان حزب الاصلاح هو الاقرب الى الحراك الجنوبي وقد يدعم مشروع الفيدرالية ، كحل ادنى للتوصل الى الحوار الوطني لكن رغم ذلك فان مخاوف وارتياب الحراك مازالت قائمة  بسبب مشكلة فقدان الثقة مابين جميع الاطراف السياسية  بسبب  السياسات الماضية والتاريخ والنزاعات ، مقابل مايتمتع به الحراك من خبرات سياسية وحوكمة السلطة لاكثر من رئيس أسبق . أما الامين العام للامم المتحدة ومبعوثه الدولي الى اليمن السيد جمال بن عمر فيبدو انه كان متفائلا اكثر من الحد الازم بانجاح مؤتمر الحوار الاخير الذي خلا من قيادات الجنوب من الخط الاول .

 

 

تصفية حسابات سعودية ايرانية 

 

لقد أدار ألنظام اليمني ألسابق المناطق الحضرية في اليمن بطريقة منحت خدمة محدودة لهذه المناطق، حيث ترك المحافظات لنظام قائم على زعماء القبائل والمسؤولين المعينين من قبل الحكومة المركزية و  يمنح مؤتمر الحوار الوطني الذي بدأ في صنعاء في 18 مارس 2013، فرصة  لكي تسعى إلى إجراء إصلاحات أساسية على مدى الأشهر القليلة المقبلة. ومع ذلك، فهو يعطي أيضاً فرصة للولايات بأن صنعاء لن تفرط بعلاقاتها مع الرياض مقابل التغاضي عن التدخلات الايرانية المستمرة في اليمن'. مؤكدا أن صنعاء أصبحت مثقلة بالأعباء الأمنية التي سببتها التدخلات الإيرانية المستمرة والتي وصفها بـ 'التدخلات السافرة، التي تسعى طهران من خلالها إلى استخدام الأراضي اليمنية مسرحا لتصفية حساباتها مع الرياض ومنطلقا لإزعاج المملكة السعودية ومنطقة الخليج العربي برمته من خلال التواجد العسكري الموالي لطهران في الأراضي اليمنية'.

 

قضية الجنوب هي ألاكبر

 

أن اطراف الحوار الوطني في اليمن والاطراف الاقليمية والدولية الراعية له تدرك جيدا بان قضية الجنوب هي الاكبر والاوسع أهتماما في اي مؤتمر للحوار . والملاحظ ان الاطراف التي شاركت بالحوار التي كانت متمثلة  ب    والتي لم تحصل الا على ثمان مقاعد  ،لايمكن أعتبارها ممثلا للحراك الجنوبي أبدا فقد غابت عن الحوار القيادات الجنوبية من الخط الاول ابرزها  سالم البيض ، المحسوب على التيار الجنوبي المتشدد وقيادات جنوبية اخرى ابرزها عبدالرحمن الجفري رئيس حزب رباطة ابناء اليمن عضو القيادة العليا للتكتل الوطني الجنوبي والرئيس حيدر ابوبكر العطاس والقيادي الجنوبي سالم صالح محمد . فبدون هذه القيادات لايمكن ان يكتب النجاح للحوار الوطني رغم وجود الرعاية الاقليمية والدولية له . لذا جائت حركة العصيان المدني في عدن رغم محدوديته  كرد فعل لانعقاد مؤتمر الحوار  ، بدون ممثلي الحراك الجنوبي وقيادات الجنوب الحقيقية .

هذا مادفع  مساعد الامين العام للامم المتحدة ومبعوثه الدولي الى اليمن السيد جمال بن عمر لعق أجتماع قمة لقيادات الجنوب في دبي يوم 30 مارس 2013 ، هذه القمة بالتأكيد تحتاج سلسلة اجتماعات اخرى للوصول الى تفاصيل فنية  تعكس " شروط " الحراك الجنوبي ،وبالتأكيد فأن الحراك الجنوبي سوف لايتنازل اكثر من مناصفة السلطة . أما مشروع تقسيم اليمن الى مقاطعات فدرالية ثلاث في الجنوب وثلاث اخرى في ألشمال فقد يكون هو الحل الاقرب او الوسط الذي ممكن ان يطمئن الجنوبيين بعدم وجود سلطة مركزية في الشمال / صنعاء مع حقهم بادارة مدنهم الجنوبية ضمن ألنظام الفيدرالي. ما تحتاجه سلسلة أجتماعات قمة اقادة الجنوب هو اعادة الثقة والطمئنينة مع مراعات تحفظ قيادات الجنوب من حضور النشاطات والاجتماعات في صنعاء بعد ان تعرض عدد منهم الى محاولات الاغتيالات .

 

هذه الاغتيالات قد تكون ورائها جهات واطراف  أقليمية ومحلية لاتريد الامن والاستقرار الى اليمن .أما المملكة العربية السعودية فتبقى الطرف الرئيسي  في ألمشهد اليمني السياسي رغم تداخل ايران وتقاطعها مع المصالح السعودية من خلال القفز على مشكلة الحراك الجنوبي ومحاولة منها لفرض نفسها في المشهد اليمني من أجل اثارة الفوضى وافشال اي حوار أو مصالحة وطنية بين الاطراف اليمنية .

ووفقا لما وردته مصادر اعلامية بان ايران اصبحت قريبة من نائب الرئيس اليمني الاسبق سالم البيض المقيم في لبنان ، مما جعل الاخير ان يتخذ موقفا أكثر تشدد ، هذا الموقف زاد مشكلة الحراك الجنوبي تعقيدا .

ألشعب الايراني بدأ يدفع ثمن عسكرة الملالي لايران نووية و تدخلها  في الشؤون الداخلية للدول الاخرى ويرى ألمراقبون أن ماتقوم به  ايران  في اليمن ودول اخرى ممكن اعتباره محاولات لتخفيف ألضغط عن ملفها النووي وتحويل الانظار عن الازمة السورية.

أن ما يحتاجه قادة الجنوب فعلا ان يكونو هم مسؤولون عن أدارة مدنهم  بعيد عن التهميش  وربما يكون ألنظام الفيدرالي هو الحل الوسط لتخفيف مخاوف قادة الجنوب من اي حكومة مركزية  قادمة في صنعاء .

 

 

المصادر

 

1ـ دراسة /الحوار الوطني في اليمن و تنظيم «القاعدة / دانيال غرين / معهد واشنطن في 26 مارس 2013  

2 ـ تقارير وكالة (أ ش أ) 30 نوفمبر 2012

3ـ مجموعة تقارير - أ ف ب 16 مارس 2013

4ـ جريدة ألاتحاد 16 مارس 2013

5ـ صحيفة ألحدث اليمنية في 11 مارس 2013

6ـ  أليمن ألسعيد متابعات 30 مارس 2013

7ـ القدس 10 فبراير 2013

8ـ جريدة ألشرق ألاوسط / عبد ألرحمن ألراشد 19 مارس 2013

9 ـ جريدة الشرق الاوسط / سر أنتشار أيران في 5 فبراير 2013

10ـ جريدة ألغد ألاردنية في 22/3/2013

11 ـ ايلاف 27 مارس 2013/ جلسة مؤتمر الحوار الوطني

12 ـ مفكرة ألاسلام 5 أكتوبر 2013

13 ـ صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3856 - الجمعة 29 مارس 2013

جاسم محمد


التعليقات




5000