..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السينمائي كاظم مرشد السلوم : نسعى الى الإرتقــاء بواقـع السينما

هادي الناصر

حاوره : هادي الناصر

منذ عقود والسينما العراقية تمر بإحباطات وتراجع مستمر ، الا بحدود تجارب فردية تعتمد على الأمكانيات الذاتية ، وتنتج لتعرض في المهرجانات فقط..! في هذا اللقاء مع الناقد السينمائي كاظم مرشد السلوم نسلط الضوء على واقع السينما العراقية وآفاق النهوض بها:

* كيف ترى واقع السينما العراقية الان؟ وهل تعتقد انها ستنطلق في المدى القريب الى افاق اخرى؟

- السينما العراقية لم تكن بمنأى عما جرى من احداث وتداعيات في الواقع العراقي لذا فقد اثر ماجرى على هذه السينما منذ مدة ليست بالقصيرة .

 

فمنذ ان اتخذت الحكومة السابقة قرارها بتسيس السينما لصالح سياستها وتوجهاتها بدأ بريق السينما بالخفوت. اعتقد ان اخر فيلم يحسب كفيلم حقيقي ويمكن للسينما العراقية ان تفتخر به هو فيلم المسألة الكبرى للمخرج محمد شكري جميل مع ان الكثير من احداث الفيلم لم تاخذ نسقها التاريخي الصحيح كون الفيلم كان يتحدث عن ثورة العشرين ولكنه وجه لغاية ما لصالح شخصية الشيخ ضاري الشخصية الوطنية التي لاغبار عليها .

واهمل القبائل والشيوخ الذين كانوا السبب الحقيقي لقيام الثورة . بعد ذلك انتجت عدة افلام وبميزانية جيدة لكن كما قلت كان توجيه دفة صانع الفيلم لصالح جهة ما كان سببا في عدم انتشار تلك الافلام جماهيريا.

بعد فرض الحصار كانت هناك تجربة هي الاسوأ في تاريخ السينما العراقية وهي تجربة افلام السكرين التي جمعت منتجين وممثلين ليس لهم اية علاقة بالفن وللاسف فقد اشترك بهذه التجربة مخرجين وممثلين كبار ولا اعتقد ان اي واحد منهم راض عن تلك التجربة.

الان الحرية في اختيار الموضوع متاحة وحتى الرقيب لم يعد موجودا ولكن السينما مازالت متراجعة والسبب الرئيس في ذلك حسب اعتقادي هو عدم وجود منتج حقيقي مثلما هو موجود في اغلب الدول التي تهتم بالصنعة السينمائية . فالسينما بشكل خاص والانتاج الدرامي بشكل عام يحتاج الى جهة انتاجية تعي ماهية الانتاج والتوزيع الجيد من اجل ضمان تسويق وعرض الافلام المنتجة للتعريف بسينما عراقية جديدة .

اما كونها ستنطلق على المدى القريب الى افاق اخرى فانا لي رأي بهذا الخصوص وهو ان بعض الدول تبدو وكأنها وصلت عند حد معين من الانتاج لاتستطيع تجاوزه ، مثال على ذلك تونس، الجزائر، العراق،سوريا، لبنان، رغم ظهور فيلم جيد مرة هنا او هناك لكنهاتبدو وكانها افلام اعدت لتعرض في المهرجانات ..لذا فان الانطلاقة الى افاق جديدة تحتاج الى بذل المزيد من الجهود من قبل كافة المعنيين لتحقيق ذلك.

* التجارب التي انجزها المخرجون الشباب كانت محدودة ولاترقى الى مستوى الطموح كيف تنظر لها؟

ــ على العكس انا ارى ان التجارب التي انجزها المخرجون الشباب هي التي ترقى الى الطموح والدليل ان فلمي (عدي رشيد) غير صالح و(محمد الدراجي ) احلام قد حصدت العديد من الجوائز في مهرجانات عربية وعالمية . فنحن لانطمح لنيل الاوسكار الأن لكن الشباب وضعوا اقدامهم على بداية الطريق الصحيح لصناعة سينما عراقية راقية .

* أسستم جماعة السينما العراقية ماهو الطموح لهذا التأسيس ؟

ــ الطموح او الهدف من تأسيس جماعة السينما العراقية هو اعادة تنشيط وأحياء السينما العراقية التي تعاني من تراجع واضح حتى بدا وان السينما العراقية قد انتهت . لذا نحن نسعى وبالتعاون مع جميع المهتمين بالشأن السينمائي الى اعادة الروح ونشر الوعي الثقافي السينمائي بين الناس.

* بصفتك ناطق باسم هذه الجماعة هل هناك مكتسبات تقدم للسينما العراقية؟

ــ انا اعتقد ان اي جهد يصب في صالح تفعيل الحركة السينمائية هو مكسب للسينما العراقية . اما بصدد جماعة السينما العراقية فاننا نسعى لتقديم العروض السينمائية لافلام قد لايتسنى للبعض مشاهدتها. كذلك نسعى الى اقامة دورات في الاخراج والتصوير وكتابة السيناريو يحاضر فيها اساتذة متخصصون. كذلك نسعى لاصدار مطبوع يعنى بمتابعة ودراسة واقع السينما العراقية واذا استطعنا ان نقوم بكل ذلك فاعتقد اننا نكون قد قدمنا مكسبا للسينما العراقية.

* ماهي  المؤسسات الداعمة لجماعة السينما ؟

ــ  فاتحنا العديد من الجهات وارسلنا البيان التأسيسي الى العديد من المؤسسات والمنظمات والشخصيات المهتمة بالشأن السينمائي ونحن ننتظر ردودهم . واود ان اشير الى ان جماعة السينما العراقية ليست من منظمات المجتمع المدني .

* كلمة اخيرة..

- اتمنى ان نوفق نحن في جماعة السينما العراقية في تحقيق ما نسعى اليه من اجل الارتقاء بواقع السينما العراقية .كذلك اتمنى ان تتظافر كل الجهود من اجل دعم تجارب ومشاريع السينمائيين الشباب لانهم الامل في اعادة الروح والتألق للسينما العراقية فيما لو توفرت لهم ادوات الصنعة السينمائية والتي لايمكن لها ان تتوفر من دون دعم واسناد كافة المعنين بالشأن السينمائي.

 

هادي الناصر


التعليقات




5000