..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قامة أخرى هوت

جمال المظفر

قامة عراقية أخرى هوت وهي واقفة ، رفضت أن تميل إلى هذا الجانب أوذاك ، أو تنحني للرغبات والاملاءات السياسية والطائفية ....
قامة أخرى هوت بعد أن هزت قوى الشر والظلالة ، رغم إنها في الخامسة والسبعين من العمر ....
أياد آثمة إغتالت أخ الصحفيين وصديقهم ومناصرهم ، اليساري المناضل شهاب التميمي ، الذي وقف منذ نعومة أظفاره بوجه الانحرافات ولاقى مالاقى من مرارة السجن والاضطهاد الفكري والسياسي ....
شهاب التميمي ، تلك الشخصية النزيهة ، النظيفة ، العفيفة .... الرائعة ، ضحية الكلمة الهادفة والشجاعة .
شهاب التميمي الذي إمتدت صداقتي به منذ بداية التسعينات من القرن الماضي إثر مشادة ( صحفية ) عندما كان مديرا لاعلام غرفة تجارة بغداد وكنت صحفيا مندفعا متأثرا بالصحافة المصرية ومواكبتها الاحداث الساخنة والحوادث ، بعدما طلبت منه لقاء مدير غرفة تجارة بغداد آنذاك وطلب التميمي مني اعطاءه السؤال وبعد يومين أو ثلاثة أتسلم الجواب ، مما أثارني وقلت له إذا كان لقاء مدير غرفة في يومين او ثلاثة فكم سألتقي بوزير أو رئيس دولة ، مما دفع التميمي إلى الاتصال بمدير التحريرضاحكا : أرسلت لي صحفي ( ثوري ) يريد الاشياء بالحال ... ومن تلك الحادثة تعمقت علاقتي بشهاب التميمي الانسان الرائع المهذب جدا ..
ذلك الرجل الذي هنأني بعد سجني أيام الحكم الدكتاتوري وبأبتسامته الوديعة ، قائلا : تاريخ..!! فقط هذه الكلمة إختزلت عدة كلمات ومعان أخرى...
أذكر آخر لقاء مع الراحل شهاب التميمي عندما وقف مطالبا بتثبيت موقفي من تشكيل المجلس الاعلى للثقافة العراقي في عمان وكيف طالب بأعتماد طرحي كتوصيات لنقابة الصحفيين العراقيين لانها تمثل رأي الصحفيين العراقيين كافة ، وقبلني بعد إنتهاء الجلسة التي عقدت في قاعة إتحاد الادباء والكتاب في العراق ومهنئا إياي على طرحي وطلب لقائي في مقر النقابة ، كما أنه أرسل لي عدة إستمارات بيد عدد من أعضاء اتحاد الادباء والصحفيين لجمع التواقيع ضد مجلس الثقافة الاعلى ولكني قلت له أني صاحب موقف وأوضحته في الجلسة وجمع التواقيع ليست مسؤوليتي ، على النقابة أن تتولاها ، لأني لو أقدمت على ذلك لقالوا أن جمال يحاول شق الوسط الثقافي ، بل لم أوقع في الاستمارات ونشرت موقفي في جريدة الزمان الدولية وعلى المواقع الالكترونية ...
شهاب التميمي ليس آخر الاسماء في مسلسل إغتيال الصحفيين ، بل هو إمتداد للهجمة الشرسة ضد الاصوات الشريفة المدافعة عن الهوية العراقية والمهنية الحقيقية ...
الرجل الذي قالها بالحرف الواحد بأنه يمسك العصا من الوسط ، لايريد تهميش أحد أو إقصاء آخر ، يريد حماية الجميع ولمهم تحت خيمة واحدة ... خيمة نقابة الصحفيين الأم التي تشرف شاعر العرب الاكبر الجواهري بقيادتها ...
تحية لك أيها الرجل الشجاع ، وتحية لعكازك التي بقيت شامخة بوجه كل النشازات والانحرافات في الوسط الثقافي العراقي ...
تحية لك ولقامتك العالية ولكبريائك ومواقفك الاصيلة الشجاعة ...
ستبقي معنا ، وسنزورك يوميا عندما سينتصب شخصك الكريم في أحد شوارع بغداد إسوة
بنصب الخالدين والعظماء ....

 

جمال المظفر


التعليقات

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 09/03/2008 07:28:58
الاخ العزيز والكاتب المبدع صباح محسن جاسم
تحية لمرورك على الالم العراقي وعلى التغييب القسري للقامات العراقية العالية..
شهاب التميمي شخصيةنادرة من حيث التعامل الانساني ، يحمل روحية الانسان الجنوبي الذي يحب الالفة والتسامح واحتواء الاخرين ...
شهاب التميمي الذي كان يزورني في مكتبي الواقع في الطابق الخامس ويصعد من دون مصعد بسبب الانقطاع الدائم للكهرباء ونجلس سوية نتبادل الاحاديث وكان اقرب الى افكاري ، ولذلك كان يطلب مني تثبيتها في كتاباتي في جريدة الزمان ...
كلما ادخل مكتبي احس انه يجلس في ذات الكرسي القريب من الباب لان السلم يأخذ كل انفاسه ، عكازه تثيرني ، نكاته ، احاديثه ، وطنيته العالية ، لم اشعر به يوما يتحدث بنفس طائفي او حتى بالاتجاه اليساري الذي كان ينتمي اليه في بداية حياته السياسية ....
الم شهاب التميمي مفجع للغاية ، رجل في الخامسة والسبعين يتعرض لاغتيال ، لماذا ، هل آذاكم رذاذ كلماته ، ام وقعها الذي هز مسامعكم ....
تجية لذكرى شهاب التميمي وكل شهداء الصحافة ، بل لكل دم عراقي طهور سال على ارض العراق
جمال المظفر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 08/03/2008 21:47:39
جمال يكتب بدموع من دم .. أحسده لأنه تمكن أن يقول ما لم نقله .. يراعه نقي نقاء دماء شرايينه..
لقد أخذت منا الدهشة .. لم نفق من صدمة فقدان أعمدة خيمتنا.. الواحد تلو الآخر !
فات القتلة أن دثار خيمتنا هو بساط يلم أعمدته ويحط ثانية.
الحرية لم تقتل بعد ولن تقتل!




5000