.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الديموقراطية وثقافة (جبر)

د.غالب المسعودي

لا تخلو أي ثقافة من الامثال كونها اكثر الاشكال شعبية في التعبير عن الموروث ,ولكل مثل قصة يستخلص منها المعنى, والكثير منا يعرف المثل ومدلولاته, لكنه يجهل القصة. ومثل (جبر...................الى الكبر) معروف في التراث الشعبي العراقي, الا ان قصته التي استقي منها المثل ظلت متعددة ,وهنا حاولت  برؤيا فنطازية ان اعيد صياغة القصة ,لعلها تتناغم مع الواقع الحاضر, غير مبتعد عن السياق قدرالمستطاع.وحكاية (جبر) تسجل فترة من حياة عاشها هذا الانسان البسيط في ظل ظنك العيش, من الطفولة الى ان بلغ من العمر عتيا, عانى قسوة الظروف يراوح بين الكدح اليومي وزيارة القبور واللطم على الصدور, قرر( جبر) ان يخرج من قمقمه المعلق بخيوط العنكبوت, يطارده الذباب على المداخل والمخارج ,تتحكم بأجوائه كل مسارات التخلف, من ديكتاتوريات , واوتوقراطيات اجتماعية, وبعد ان تجمع لديه القليل من المال يكفيه لرحلة العمر الطويلة, قرر( جبر) ان ينتفض ويزور احدى الدول القريبة لعله يجد متنفسا لهمومه ,وكعادة العراقيين كانت زيارته الى المقابر في تلك الدولة ,ونعرف ان من الإتيكيت السياحي وجوب مرافقة( جبر) دليل سياحي ليعرفه على معالم تلك الدولة وكانت جولته الاولى هي في المقبرة الوطنية, خلال جولته لاحظ ان شواهد القبور تشير الى اعمار صغيرة نسبيا في العشرينات او الثلاثينات ,تعجب (جبر )من هذا, والتفت الى دليله السياحي متسائلا........ بالرغم من اننا دولة متخلفة ومقبرتكم جميلة الا ان اعمار الناس عندنا تتجاوز كثيرا هذه الارقام فهي تصل احيانا الى السبعين.......؟ التفت اليه الدليل واجابه بابتسامة خبيثة ان هذه الارقام لا تشير الى العمر الحقيقي للميت ولكنها تشير الى العمر الذي قضاه خلال حياته في التمتع بنعم الحياة من ملبس ومشرب وقضاء اوقات سعيدة  وما الى ذلك ,وهنا تسمر جبر في مكانه وقال لمحدثه اني شارفت على الستين ومصاب بكل امراض الكد والتعب الحياتي ولم اتمتع ولو للحظة في حياتي, والمرض والحرمان ينخر في احشائي ولم اصل الى هنا الا بانقطاع الانفاس وبركات الازمات الاقتصادية في المنطقة, فان حظرتني المنية هنا ماذا سيكتب على شاهد قبري......؟ هل ستكتبون (هذا قبر جبر من,,,,,,,,,,,,,,,الى الكبر).؟اجاله الدليل السياحي باعتداد لا انك مخطئ يا(جبر) ولا تتقزم في داخلك فانت عشت في ظل الديموقراطية, وها انت على اعتاب المرحلة الثالثة من بناء الديمقراطية الفتية, وهذه الديموقراطية ,هي التي اتاحت لك ان تتفرج على الموت يعبث بأجساد الابرياء, والديموقراطية هي التي جعلتك ترى الفساد وبالوثائق يطفو مثل طحلبيات المستنقع, والديموقراطية جعلتك تتابع مرشحي الكيانات المتأسلمة على القنوات الاباحية حسب تعريفهم, والديموقراطية جعلتك ترى كبار السراق يعبئون جيوبهم بالمليارات ويوفدون لتسويق الديموقراطية, والديموقراطية اباحت لك انتخاب نفس المزورين ,ومن نعم الديموقراطية انها جعلتك لا تقلب صفحة كتاب كي تستطيع الكتابة على شاهد قبرك لذا يا(جبر )ان وعي المواطن سيتقدم ويكتب على شاهد قبرك(جبر من الديموقراطية الى الكبر......؟).

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000