..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خدعوها بقولهم حسناء

هناء الداغستاني

جلست وهي تنظر بحزن الى الافق البعيد وهي تتساءل اين من كانوا يبحثون عني ويتمنون التراب الذي كنت امشي عليه وكانوا ينتظرون ان اكلمهم ولو بكلمة واحدة واين امي وابي وكل الذين كانوا لايملون من اطراء جمالي ورفض كل من يتقدم للزواج مني الا اذا قبل بالشروط التعجيزية المتمثلة بتسجل بيوت وسيارات باسمي ووضع رصيد كبير لي في البنك وغير ذلك من الامور المالية التي اعجزت الكثير منهم وجعلتهم يولون الادبار هاربين من هذه الشروط التي كان ابي وامي لايحبان ان يتناقشا فيها وكنت افرح وانا اراهما ينهيان الحديث بقولهما هذه شروطنا فان اعجبتكم فاهلا وسهلا وان لم تعجبكم فمع السلامة لان ابنتنا جميلة جدا وهناك الآلآف الذين يتمنون رضاها ويقدرون جمالها بثقل وزنها ذهبا ومع الاسف عرف الغرور طريقي الي واصبحت اتمرد على كل شيء وحتى دراستي اهملتها ومشيت وراء كلام امي الله يرحمها التي كانت تقول لي لست بحاجة الى الشهادة لان جمالك هو شهادتك وسيأتي من يقدره وسترين وفعلا كان يأتي من يقدر جمالي ولكني كنت ومن شدة غروري ونرجسيتي ارفض طمعا بالاوفر مالا متحججة بهذا سمين وهذا ليس عنده شهادة وهذا وهذا وهذا الى ان اصبحت انسانة تائهة لاتعرف ماذا تريد مع رفض اخوتي واخواتي لكل الذي كان يحدث ولكني تنمرت عليهم واصبحت بيننا ثغرة كبيرة جعلتهم ينظرون الى مستقبلي نظرة خوف وهلع ولم تجد نصائحهم لي نفعا ومرت الايام وتزوجوا وبقيت انا وحدي وبدأت اشعر انني اخطأت بحق نفسي ولكن بعد فوات الاوان فرحت اقلل من شروطي ولكن لا فائدة فالكل هرب وتزوج واصبحت له حياته الخاصة به ولم يعد ينفع الندم وسرح فكرها بعيدا ليتوغل في الماضي السحيق وها هي تسمع ضحكة والدتها التي كانت ترج البيت رجا وهي تتباهى وتقول الحمدلله على هذا الجمال الذي توج ابنتي من رأسها الى قدميها ولن ازوجها الا لمن يقدر جمالها ويعرف قيمته فاستهزأت هاهاهاها نعم جمالي الذي انقلب نقمة علي وبقيت انا وياه ولم يأت من يقدره بقناعتي التي لم اناقشها يوما هل تفكيري صح ام خطأ؟

وهل اذا اقتنعت انا وتزوجت فهل سيقنع زوجي بالجمال وحده؟وهل هو كاف لبناء حياة زوجية سعيدة؟كان غرورا؟؟نعم هكذا كنت ولكن مع بدء العد التنازلي للعرسان خوفا من غروري ولؤمه وبعد ان بدأ الزمن يرسم خطوطه الواثقة والصارخة ليثبت وجوده الذي تعمدت ان اتجاهله او ربما اردت ايقافه عرفت اني كنت عنيدة مع نفسي وظلمتها ولم احاول تغذيتها بالعلم والمعرفة او تعويضها عما فعل بها جمالي الفارغ الذي اوهمني او بالاحرى انا اوهمت نفسي انه كل شييء ونسيت او تناسيت ان الجمال هو جمال الروح والعقل هاهاهاها فهمت هذا بعد ان افلست واصبحت بلا معالم مفهومة وواضحة ولابرر ظلمي لنفسي التي هرمت قبل آوانها بخداعها بالجمال الزائل الذي تكبر على الكل واصبحت انظر الى اخواتي وصديقاتي اللواتي اكملن دراستهن واستقرن في بيوتهن نظرة متحفزة واعية لاصحو ولو متأخرة ولكن بقناعة ان علي البدء وبقوة لاغلب الزمن الذي عاندته بغرور وتعنت ولاوقف تهكمه الذي يلاحقني اين انت ياحسناء؟؟
مع تحياتي....

هناء الداغستاني


التعليقات

الاسم: الشاعرة السعودية انظار العتيبي
التاريخ: 07/04/2013 18:23:14
نعم هكذا دوما هي الخدعة
ولكن تبقى الجميلة على رغم انفهم
تحياتي
انظار




5000