.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تشظيات غير ديمقراطية!

وئام ملا سلمان

قد يتساءل القاريء الكريم عن سبب اختياري لهذا العنوان، في زمن تتطلع فيه كل قوى الخير المعنية بالتحولات الديمقراطية من أجل تعزيز الوحدة الوطنية وضمان حرية العمل الديمقراطي وصيانته لمواجهة قوى التخلف والظلام في هذا الزمن العصيب... رغم هذا فقد لمست كغيري ممن يعنيه هاجس  الحرص على إنجاح سيرورة المنظمات الديمقراطية والمهنية وتحديدا أشيرالى المنظمات النسوية في بلدان الشتات، ومنها جمعية المرأة العراقية في ستوكهولم نموذجا، هذه الجمعية العريقة التي أربا زمن تأسيسها على أكثر من عقد ونصف من النشاط الإجتماعي والإنساني على صعيد الداخلي (العراق) والخارجي...

لقد عززت هذه الجمعية الأساليب الديمقراطية في نظامها الداخلي، حيث دأبت بكل إخلاص وجدية على انتخاب قيادتها وهيكلها الإداري بإسلوب ديمقراطي شفاف مستفيدة من الخبرات المتراكمة للهيئات الإدارية السابقة وبروح التعاون الجاد، من أجل تحقيق أهدافها في مد يد العون قدر المستطاع  للمرأة العراقية والطفل العراقي، ويشهد لنشاطاتها الإنسانية هذه الجالية العراقية الموجودة في السويد، يضاف لذلك دعمها المتواصل من خلال ما تحصده من ريع عبر نشاطاتها الذاتية، كاليوم الثقافي العراقي والأول من أيار، ويوم الطفل العالمي على مدار دورتها الإنتخابية، وإرسال ذلك للأطفال المصابين بالسرطان، وكذلك المستشفى الجوال وغيرها مما يوثق ارتباط المرأة المغتربة بهموم شعبها، وتوثيق روابطنا بالمنظمات السويدية...

رغم كل هذه الجهود المكللة بالنجاح في معظم الأحيان والتي لا تخلو في بعض الأحايين من بعض التلكؤات التي يتم تجاوزها بفضل روح العمل الجماعي  المتفاني بعيداً عن الفردانية والشخصانية والتفاضلية وروح الإثرة،،،ومما يدعو إلى الدهشة أن تتناسل بعض المنظمات من رحم هذه الجمعية  الأم لتجعل من نفسها منافسة أو بديلة مستنسخة ذات الأهداف والتوجهات وبمقاسات معدة سلفا لضرب وتحجيم المنظمة الأم...

لذا أراني من باب الحرص والمسؤولية الأخلاقية أدعو نساءنا في ستوكهولم الى الإلتفاف حول المنظمة الأم "جمعية المرأة العراقية في ستوكهولم" وتكريس اللحمة الوطنية بعيدا عن بعثرة الجهود آملة أن تكون نساؤنا بمستوى المسؤولية التي عودننا عليها، نائيات بأنفسهن عن التشظيات اللاديمقراطية...

وئام ملا سلمان