.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زمن الوجع \\ علاء حسين الأديب

علاء حسين الأديب

 

بين غياب الشمس وأشراقتها في كل صباح

زمنْ..

زمن تستيقظ فيه كوامن الوجع

وتشرئب فيه العواطف

وتمور فيه نيران حنيني إليك..

زمن ..

تقتلني فيه الوحشة لذاتي الضائعة بحثا عنك..

ألوذ إلى وسائدي الخالية حتى من بقايا عطرك الذي مازالت تحفل به ذاكرتي

زمن..

تشنقني العبرة فيه فأعجز أِلاّ أن الجأ إلى قلمٍ وورقة بيضاء

أحاول أن اكتب عن بعض شيء يعتريني

إلاّ إني أفشل في مسعاي

لا تستجيب الأنامل في يدي

ولا حبر قلمي يندى

ولا الورقة تسمح أن يحترق نقاؤها بلهيب ما تحسه من حرّ الحسرات التي تودّ

أن تنزل مني عليها حروفا من لهب .

إنّها..

لوعة تكتفني..وتذيبني حدّ التبخر..

لوعة الرغبة التي تموت على جدار المستحيل..

فبيني وبينك يحول ماهو أقوى مني ومنك..

روحان ممتزجان غيبا..جسدان مفترقان واقعا

أليس في ذلك عقاب لروحينا..

ربّما..

ولكن ربّما كان العقاب لروحينا في زمن ما ومكان ما..

غير الذي عشناه

فأنا وأنت لم نرتكب إثما يستحق هذا العقاب..

سوى أننا أحببنا بعضنا

ورضيّ كلُ منا أن ينأى بحبه بعيدا عن عيون الآخرين..

إكراما للآخرين..

كأننا من اجلهم لا من أجلنا نعيش

وهذا هو الواقع الذي نكرهه ونحبه في ذات الوقت..

توجعنا ذكراه عندما تستسلم الشمس للمغيب..

ويوجعنا عيش به عندما تشرق الشمس في الصباح

وجع مؤلم ومفرح في وقت واحد.

 

بغداد

22-11-2011

علاء حسين الأديب


التعليقات

الاسم: علاء الأديب
التاريخ: 07/04/2013 08:01:44
شكرا كبيرة لمركز النور وأخص بالذكر الأستاذ شينوار ابراهيم المحترم مع تقديري.




5000