.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كل دروبي تؤدي إليها..All My Paths Lead To Her للشاعر يحيى السماوي... ترجمة انكليزية

نزار سرطاوي

كل دروبي تؤدي إليها

شعر يحيى السماوي

All My Paths Lead To Her

Yahia Al-Samawi

Translated by Nizar Sartawi

 

The hall roars with dancing..

The singer ignites legs and arms..
What's wrong with me?
I'm not deaf!

I can hear even the murmurs of the wind
when it passes
by the fronds of her who, in my heart's lexicon, is called
God's palm tree in the orchard of my eyes..
I hear the laughter between the mud and roots..
I might hear
even her silence at the end of the night
even if I were cast beyond the earthly world!

Then, why do I no longer hear in the hall

the echo of the drum and guitar.. the voice of the blond singer..
the music played by the damsel with jutting breasts 
the galloping of waves
the giggling of young women on the shore..

or the sound of rain
slapping the cheek of the asphalt street?

I leave the party now to listen

to her who possesses me - body

and soul
.. .. ..
.. .. ..
.. .. ..

The night extended its arms to me
and I collected my remains..

I lay on the sand..
the dawn came crawling..
I walked for a while..
Here she is in front of me
wearing a veil
revealing a celibate face..
Around her is a water halo..

In her right hand she holds a Quran and an orchard..
in her left hand a Euphrates with giggling waves

and a star!

She wrapped me
with sheets of a breath of warm fragrance
The cold was a wolf
tearing bones with his fang..

The lamp and moons are of no use to me any longer..

I've become blind

I see naught but her who

in my heart's lexicon is called
God's palm tree,

which drops blessings

when shaken by my heart

For she is the number that has become

a number for the figure

that can never be known!

She is heaven and hell..
flame  water..
dew rocks..
darkness light..
the name
of him who cannot be named

She is the spike of goodness
that
has given birth to the threshing floor in my field..
and the thing in whose absence,
gold, silver and sapphire are turned into:

coal

She is the destination if I take a nocturnal journey

the shelter if I retire

the prayer chamber if I say my prayers..

and the musical instrument if one day I sing

 

She is the legendary awakening

that's become the dream

of dreams


Once

my friends threw me in the well..
My screams brought the wolf..
And when she came to my rescue:
the wolf turned into a gazelle
and anguish into a delusion!

Once I was hit by severe hunger
Thirst broke into brutal horror..
my voice went dry..
Then my blood regained pulse

when her oven fed me with bread of hugging..

and she let me drink
two glasses from the nectar of her mouth:
the fragrance of myrtle and basil..
and kisses!

Once I lost my way in the desert of my worries

in the flames of the heat..
No tent..
No water..
My steps were blinded by the embers of heat
and my shadow almost fainted

I clung to my voice..
I shouted: Hey..
and the rope was cut..

I uttered the declaration of faith..
and she extended her hair as a shade and cloud


Once in the past of the forthcoming days:
time paralyzed my walking stick and my bone lost its pride


Then when she caressed me
I was filled with determination

 

Once the vicissitudes of time made me an orphan
and she became for me:
a father.. a son.. loved ones.. and a mother

 

For I am not myself..

I've been turned into shadows

of her

who in my heart's lexicon is

called God's palm tree!

كل دروبي تؤدي إليها

شعر يحيى السماوي

 

تصْخَبُ الصّالةُ بالرّقصِ..

المُغني يُشعِلُ السّيقان َ والأذرعَ..

ما بيْ؟

فأنا لسْتُ أصَمّا!!

إنني أسْمعُ حتى هسْهَساتِ الرِّيحِ

إنْ مرّتْ

على سعفِ التي تُدعى بقاموس فؤادي

نخلة َ اللهِ ببستانِ عيوني..

أسمعُ الضحكة َ بين الطينِ والجذرِ..

وقد أسْمَعُ

حتى صمْتَها في آخرِ الليلِ

وإنْ كنتُ وراءَ العالمِ الأرضيِّ مُرْمى!

فلماذا لم أعدْ أسمعُ في الصّالةِ

رَجْعَ الطبْلِ والجيتارِ..

صوتَ المطربِ الأشقرِ..

عزفَ الغادةِ النافرةِ النهدينِ..

ركضَ الموجِ..

أو قهقهة الغيدِ على السّاحلِ..

صوتَ المطرِ

اللاطِمِ خدّ الشارعِ الإسفلتِ لطما؟

أخرجُ الآن من الحفلِ لأصغي

للتي تملكني روحاً

وجسْما

..................

..........................

...................................

مَدَّ ليْ الليلُ ذراعيهِ

فلمْلمْتُ بقايايَ..

افترَشْتُ الرّمْلَ..

حَبْواً أقْبَلَ الفجرُ..

تمشّيْتُ قليلاً..

هاهيَ الان أمامي

بخِمارٍ

شفَّ عن وجهٍ بتوليٍّ..

عليها هالةٌ مائِيَّةٌ..

تحملُ قرآناً بيُمْناها وبستاناً..

وفي اليُسرى فُراتاً ضاحكَ الموجِ

ونجما!

دثّرَتْني

بملاءاتِ زفيرٍ دافئ العطرِ

وكان البردُ ذئباً

نابُهُ ينهشُ عظما

لم يعُدْ ينفعُني القنديلُ والأقمارُ..

إني

بتُّ أعمى

لا أرى غيرَ التي

تُدعى بقاموس فؤادي

نخلة اللّهِ

التي إنْ هزَّها قلبيَ

تسّاقطُ نُعمى

فهي الرَّقمُ الذي أصبحَ

للرَّقمِ الذي يُعْجزُ أنْ يُعْرَفَ:

رقما!

وهيَ الجنّةُ والنارُ..

اللظى الماءُ..

النّدى الصّخرُ..

الدُّجى النورُ..

المُسَمّى

للذي ليس يُسمّى

وهيَ السُّنبُلةُ الخيْرُ

التي

أنجَبَتِ البَيْدَرَ في حقليَ..

والشيءُ الذي إنْ غابَ

أضحى التِّبْرُ والفضَّةُ والياقوتُ:

فحْما

وهيَ المَسْرى إذا أسريتُ..

والمأوى إذا آويتُ..

والمِحرابُ إنْ صليتُ..

والمِعزفُ إنْ غنّيتُ يوما

وهيَ الصّحْوُ الخُرافيُّ

الذي

أصبحَ للأحلامِ

حُلما

مَرَّةً:

ألقى بيَ الأصحابُ في الجُبِّ..

صُراخي جاءَ بالذئبِ..

وحين اسْتدْرَكتْني:

أصْبَحَ الذئبُ غزالاً

والأسى أصبحَ وهْما!

مرةً أعْصَبَني الجوعُ

وشبّ العطشُ الوحشيّ رُعْباً..

جفّ صوتي..

فاسْتعادَ الدَّمُ نبضاً

عندما أطعمَني تنُّورُها خبزَ عِناقٍ..

وسَقتْني

من رحيقِ الثَّغرِ كأسينِ:

شذا آسٍ وريحانٍ..

ولثما!

مَرَّةً تهتُ بصحراءِ همومي

في لهيبِ القيظِ..

لا خيمةَ..

لا ماءَ..

فأعْشَتْ خَطواتي جَمرَةُ القيظِ

وظِلي كاد يُغمى

فتشبّثتُ بصوتي..

صحتُ: يا..

وانقطعَ الحبْلُ..

تشاهَدْتُ..

فمدَّتْ شَعرَها ظِلّاً وغَيْما

مرَّةً في سالفِ الآتي من الأيامِ:

شلّ الدّهْرُ عكّازي فهان العظمُ مني..

ثمّ لمّا مَسَّدَتْني

فضْتُ عَزْما

مَرَّةً يَتَّمَني الدَّهْرُ

فصارتْ ليْ:

أباً .. وابْناً.. وأحباباً.. وأمَّا

فأنا لسْتُ أنا..

صرتُ ظِلالاً

للتي

أضحتْ بقاموسِ فؤادي

نخلة اللّهِ تُسَمّى!

نزار سرطاوي


التعليقات

الاسم: نزار سرطاوي
التاريخ: 03/04/2013 08:43:43
أخي الغالي أبا الشيماء
قبلات على جبينك الوضاح أيها الكبير. نعم سيدي كم أنا فقير إلى دعواتك وأنت تطوف ببيت الله الحرام بقلبك الطاهر النقي حيث ليس بينك وبين الله حجاب. تقبل الله طاعاتكم. وإن شأء الله نتحدث بعد أن تقضوا مناسككم.

محبتي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 03/04/2013 06:25:55
سيدي الأخ والصديق الحبيب الشاعر والمترجم القدير نزار سرطاوي : محبتي اشاسعة النبض ..

الرياض أجمل اليوم في عينيّ مما كانت عليه قبل أن أقرأ ترجمتك الفذة لقصيدتي ... فما عسى عصفوري أن يقول بحق بيدر فضلك ياصديقي ؟

سأقول ذلك حين أسعى غدا بين الصفا ومروة ... لك عليّ العهد يا صديقي أنني سأدعو لك بما سأدعو به لنفسي .

قبلاتي لجبيبك وتحاياي للعائلة الكريمة ومحبيك جميعا .

الاسم: نزار سرطاوي
التاريخ: 31/03/2013 22:08:56
الكاتبة والشاعرة الراقية بلقيس الملحم
أزكى التحيات
الشكر الجزيل لكلماتك الصريحة. في حواري مع صديقاتي وأصدقائي الشعراء الذين يرغبون أن تترجم نصوصهم إلى اللغات الأجنبية، أقول: لو كان أمامي نصان أحدهما (الأصلي) بالعربية والثاني مترجم، فإنني سأقرأ النص العربي ولا ألتفت إلى المترجم إلا على سبيل حب الاستطلاع باعتبار أنني مترجم.
لكنني أرجو ان تجمع النصوص المترجمة لصديقي الشاعر الكبير يحيى السماوي بين دفتي كتاب لتجد طريقها إلى المتلقي غير العربي، آملاً أن يشكل ذلك مساهمة وإن كانت متواضعة جداً في نقل بعض روائع الأدب العربي إلى اللغة الإنجليزية.
كل الاحترام والتقدير سيدتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 31/03/2013 18:21:42
الكاتب القدير نزار سرطاوي
هل أصارحك بأني لم أقرأ الترجمة؟
لأن الشعر لغة في لغة وانعكاس عميق للروح, بالرغم من فهمي الميسر للغة الإنجليزية لكن فضلا كبيرا يعود لذائقتك التي اختارت رائعة من راوئع شاعر العرب الكبير, والدي السماوي الذي لن ينضب .
لك تحياتي أولا وأخيرا




5000