.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تدجين الثقافة ورعب المكان

د.غالب المسعودي

باغ ..داد. عاصمة الثقافة..............؟  

من أروع ما يميز الثقافة الحقيقية ,انها لا تدجن, وهي نبع الحضارة والعمران,إبتكارية,حساسة, أثيرية تعبر حدود الزمن, منغلقة فنيا وهي في تمام الانفتاح, مشاكسة, عنيدة, لا تتعرى لكنها تعري هيكلية الاستبداد المعقلن يوتوبيا بانزياحات الخرافة, لا تطاردها الشبهات, وهي ممنهجة انسانيا, رغم الاساطير التي تأكل لحم بطنها, ترفض الاستسلام, وهي الشاهد على شذوذ المدلولات التقليدية للتردي ومنطق الخفاء والتشتت, المنطق الذي تنمو أردافه ويستوي قفاه,وتحت شعره الداكن تلمع حوافره كالدواب, ليشيد نموذجا في التجربة الثقافية يعبر عن عظمة المنطق المؤسطر بتراجيديات الفكر البري, ناسيا ان الانتماء الثقافي والحضاري جوهره الواقع ,لذا تبدو بنيته المتوحشة, كمنحة تحدد سلفا أولويات سلطة الابتزاز وتتقدم عليها, واللامع في العقل هو غير اللامع في الجلد , فاللامع في العقل ينهمر كشلال من الموسيقى او نسيم بارد في ليلة حراء.

الثقافة الرائعة لا تتحمل الاستفزاز, وهي عملية امتلاك لناصية الابداع بشكل مستمر, وهي علامة ومنار والضال يبحث عن خلاصه في النكوص.

ان تأسيس ميتافيزيقيا انطلاقا من الذات لأمر مستحيل كونها لا تمتلك سر التطابق بين العالم اللامرئي والعالم المحسوس, ولن تستطيع ممارسة فعل الابداع,والشعور بالعالم شعور حاضر يصبح ادراكيا عندما يتأصل بالوعي, رغم الغرائبيات التي نعيشها يوميا .و أن الفكر الاصيل غني ولا يحاول الاختفاء ولا يوجهنا نحو التيه بل يجبرنا على الاقامة وتعزيز الوعي, وفي التعزيز حضور حتى وان كانت الكتابة تمارس بطريقة سرية, إلا انها تمتلك فعالية داخلية وتحفر داخل سرها المقدس, تتحصن بالحدس و الذي يخرجها من مكمنها وظيفتها الاجتماعية ,اما المعنى فهو كامن في بنية محركاتها ,والتي هي سلسلة كشوفات ,قلقة معبئة بالدلالات, قابلة للانفجار, وهي وجود بالقوة يتوج بحضور مادي عبر فتح قنوات الكلام حتى تصل حدود التحريض والتعريض بالواقع المعاش, وبذا تكون المراهنة على النسيان اشبه بلبس طاقية الاخفاء, ان المواجهة هي انشاء يبوح بما لديه وليس ادعاء ساذج في متن الواقع ,والذي يدعي امتلاك الحقيقة ينفي ذاته وذات الاخر ويلغي الروابط التي تقف عليها العلائق الاجتماعية.

ان تسطيح المنجز الفكري, في ظل اشارات الرعب يبدو اكثر التباسا, داخل جزء من الزمن مفرغ من المعنى وبالتالي ينتج كلاما ليس له قواعد في حفريات المعرفة, لكنه يمارس آلياته بخفاء بعيدا عن المراقبة, وبالتالي ينمي خطاب الهيمنة والاستبداد على مستوى المفهوم ,وتجلي الوظيفة العارية, وان كان يمثل مفهوما اوليا غير مكتمل النضج, وهكذا يتولد الصحيح عند العامة, على الرغم من عدم تميزه بالعمق والامتداد, وضمن ما يشغله من حيز في رعب المكان, وبالتالي يقود الى تغيرات منهجية في بنية الواقع وينطلق به في مسار معوج. إن التاريخ يتكلم ولا يسمع وهو كالممثل في مسرح الحياة, لا يعيد كتابة نفسه ولا ينصت الى توجيهات المخرج ,وهذه نهاية ملفتة للنظر ومفجعة حينما لا يتحرك الموضوع اتجاه شكله, ولا يستطيع ان ينبهنا الى المكتوم ,وهذا شلل حضاري وحيادية ساخرة تطوطم المدنس وتجعله سلطة مرجعية في النائبات الكبرى.

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000