..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رائحة الكتب بعطر حروفها

هناء الداغستاني

 

للكتاب سحر ما بعده سحر ولاينافسه في ذلك شيء على الرغم من اننا قد نهجره لفترة من الزمن بسبب انشغالنا بالامور الحياتية او لمواكبتنا للتطورات الحديثة في مجال التقنيات التي سهلت علينا الكثير من الامور في مجال القراءة وغيرها ولكننا نعود اليه متعطشين لنبحر في حروفه الظمأى لقراءتنا متوسلة لعدم تركها لتتوغل في عقلنا وتغذي روحنا غذاءا روحيا لنسمو فوق آهاتنا او نعزز فرحنا لانه خير جليس لنا فهو يغني وقتنا ويوسع افاقنا ويفتح مجالا واسعا للحوار والمناقشة لما يورد فيه وربما نصل حد الجدال لنقتنع او لانقتنع وعندها سنسبر اغوار حروفه التي تتجمع لتصبح كلمة ثم جملة لنتعلم منها الكثير الذي تخزنه ذاكرتنا لنجدها واضحة صريحة حين نحتاج اليها ولاننسى ان مصيرنا مرتبط بالكتاب دراسيا لنيل الشهادة وتحقيق ما نصبو اليه اضافة الى الكتب الاخرى المتنوعة التي نقرأها خلال سنوات تعليمنا وبعدها لاثراء معلوماتنا لاننا نريد ان نعرف شيئا عن كل شيء وهذا ما يجعلنا نتلهف لقراءة الكتاب لما فيه من جاذبية ساحرة لاتوجد في اي مصدر اخر وكم مرة اعدنا قراءة الكتب التي كنا قرأنها منذ وقت طويل وترانا ربما نؤيد قناعاتنا الاولى بما جاء فيها او نرفضها بحكم العمر او زيادة الخبرة لدينا او لاختلاف الظروف وربما تصدق نظريتها الفرضية او تدحض بنظريات جديدة حسب ما يتطلبه الواقع ومستجدات الحياة بمختلف اشكالها واحوالها ولكن ياالله على رائحة الكتب القديمة التي نشمها ونضمها الينا بحنان ونشكرها على كل ما اعطتنا اياه من علم ومعرفة ودللتنا وتحملت بصبر عزوفنا عنها وكأنها فرحة بعودتنا اليها لتقول بمودة وحب..لن تستطيعوا الاستغناء عني لانني الاصل والاساس في كل ما يحدث في العالم من تطور واكتشافات واختراعات التي اعتمدت على امهات الكتب الغزيرة بالمعلومات التي توصف بانها كنز لايفنى لمن يعرف قدرها وقيمتها العلمية والادبية وتتنافس على امتلاكها مكتبات العالم الشهيرة التي تفتخر باقتنائها وكأنها جوهرة ثمينة لاتقدر بمال وعلى الرغم من منافسة الكومبيوتر للكتب فاننا نلاحظ وبشكل جلي المتعة في قراءة الكتب عنها في قراءتها من خلال تصفحنا للكتب نفسها في الكومبيوتر واقول تصفح لان سحر الكتب غير ولان عيوننا تعشقها وتذوب فيها وتنعس لتنام بهدوء وطمأنينة وهنا اقول بحروف الكتب الهمني
فكم كان رائعا زماني
وما احلى كتبه
تمحو رقتها احزاني
عشقت احداثها المرة الحلوة
وبها تعلقت شطآني
شممت عطرها المعتق بلهفة
ولخوفي عليها اسكنتها احضاني

هناء الداغستاني


التعليقات

الاسم: اثيل الهر
التاريخ: 31/03/2013 05:44:47
الاستاذة هناء الداغستاني
تحية عطرة
ان ما تقدمتي به من كلمات رائعة انها حقا الحقيقة التي يدركها فقط المثقفين في بلد الثقافة العراق القديم ولكن الان امتزج التخلف بالحيرة وذه ليس عذرا طبعا ليترك الانسان غذاء روحه الا وهية الكتابة والقرائة ولكن للكومبيوتر ومواقع الانترنت اثر كبير لتخلي كثير من القراء المسك بكتاب وقرائته بيده ويتم تدريجيا الغاء شيء اسمه كتاب في حياتنا مع ان الكتب يمثل وثيقة دامغة لايمكن استبدالها

تحياتي واحترامي والى امام بهذه الافكار النيرة المتقدمة




5000