..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتخبوا فلانة الفلاني زوجة فلان الفلاني

هناء الداغستاني

 

كلنا يعرف ما للمرأة من دور كبير ومهم في بناء المجتمع وترسيخ مبادئه واسسه في المجالات كافة وخاصة بعد ان اثبتت قدرتها وكفاءتها ورسخت بصمتها التي لم ولن تنسى على مر العصور رغم الصعوبات والعراقيل التي واجهتها وتواجهها ولكنها صمدت بوجه كل من حاول او يحاول ايقاف مسيرتها بعد ان سبرت اغوار الحياة بكل اشكالها وتحملت ما تحملته ودخلت بقوة وبتنافس شديد مع الرجل مجالات صعبة واعطت الدليل على قوتها ورأينا على سبيل المثال لا الحصر كيف خاضت سباق الانتخابات البرلمانية ومجالس المحافظات السابقة ولاحظنا والحق  يقال ان البعض منهن كن قوة لايستهان به والبعض الاخر لم تقم بدورها بشكل يرضينا ولم تترك بصمة تذكر وكما يقول المثل ان جاء لم يعد وان ذهب لم يفقد اي انها دخلت مثلما ستخرج رقما مبهما لافائدة منه بعد ان تنتهي الدورة الانتخابية الحالية وليتم الان الاعلان عن دورة انتخابية جديدة نتطلع فيها الى نساء اكثر فاعلية واثبات وجود واقدر على ترسيخ مكانة المرأة ووضع بصمتها المؤثرة في القرارات والتشريعات المهمة وخاصة فيما يتعلق بالمرأة ولكن مارأيناه من خلال الاعلانات عن بعض النساء المرشحات يدمي القلب ويصيبنا بالاحباط واليأس فكلنا شاهد وتابع الاعلانات التي تقول انتخبوا فلانة الفلاني زوجة فلان الفلاني التي لااعرف ماذا اعلق عليها فاذا كانت هؤلاء النساء غير قادرات على نشر صورهن او رفدنا بالمعلومات الكافية عنهن وما هو برنامجهن الانتخابي واختصرن كل هذا بزوجة فلان الفلاني مع احترامي للزوج فكيف سنسمح لانفسنا بانتخابهن وهن اللواتي اختصرن عمرهن وخبرتهن وحياتهن بهذا الشكل والذي اتعبني اكثر انني اريد ان اعرف الاسباب التي دعت هؤلاء النسوة لاذابةشخصيتهن بهذا الشكل وهن اللواتي يردن ان يمثلن ملايين النساء بالله عليكم اجيبوا عن تساؤلي هل يجوز ذلك؟ولنفرض ان واحدة منهن فازت بشكل او باخر فكيف ستلبي مطالب ناخبيها وكيف ستحضر جلسات المجلس وكيف ستتجول بين الناس وهل هذا يعني ان زوجها سيقوم بكل هذه الامور وهي عليها الصافي؟؟؟؟ثم لماذا لم يرشح زوجها نفسه طالما انه وضع صورته في اعلاناتها الانتخابية ومرغبا الناس بانتخابها لانها زوجته اذا كان له هذا التأثير على الناس ام انه يريد ان يقول انا الرجل وكلمتي هي الماشية وان انتخاب زوجتي يكون عن طريق انتخابكم لي فكيف سيتم ذلك وهو الذي انكر عليها  حقها في وضع صورتها وهي رضيت بذلك فهل ستستطيع ان تقف بصلابة لتمثل ملايين النساء  وتأخذ حقوقهن وهي المسلوبة الارادة وكيف ستشرع القوانين وهل ستستطيع ان تأخذ قرارا حاسما بنفسها ام تنتظر زوجها ليقول كلمته,ثم كيف ستنتخب المرأة امرأة لاحول لها ولا قوة خاصة وان الكثير من النساء يشتكين من ان اكثر النساء لاينتخبهن ويفضلن انتخاب الرجال فكيف بهن وهن يشاهدن هذه الاعلانات؟ ياجماعة الخير هل يعقل ان يحدث هذا ونحن في القرن الحادي والعشرين والمرأة تبوءات اعلى المناصب ودخلت بقوة في كل الميادين واثبتت جدارة عالية فيها لنفاجىء بامور نبقى وابقى عاجزة عن فهمها لاني بحثت في كل جوانبها ولكني ومع الاسف لم اجد سببا واحدا يقنعني بما يحدث ولهذا علينا بمطالبة جميع المرشحات لمجالس المحافظات بالظهور على شاشات التلفزة لتعريفنا بانفسهن وماذا قدمن للمجتمع  وما هو برنامجهن الانتخابي كي نستطيع ان نحاججهن فيه اذا لم يعملن به في حالة فوزهن اضافة الى المناظرة فيما بينهن لنحكم بعد ذلك من منهن القادرة على تمثيل المرأة العراقية بشكل واضح وسليم ومن هي الجديرة بذلك ونستطيع ان نعتمد عليها في صنع القرارات التي تخص المجتمع باكمله وهي قرارات ليست سهلة ويراد لها نساء قياديات يعرفن ان للبيت والزوج والاولاد حقوقا وواجبات وان لهن رسالة كبيرة في المجتمع عليهن ايصالها بحق وشفافية وعدالة وعليهن ان يدركن ان للبيت حرمة وللمجتمع حرمة وعلى عاتقهن تقع مسؤولية كبيرة جدا كما هو حال زميلاتهن من النساء العاملات في المجالات كافة وكلنا يعرف ان النساء هن رمز العذوبة في البيت ولكنهن نمرات خارجه

هناء الداغستاني


التعليقات




5000