..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثـَمـــالة

سعد الحجي

 

الآن يبتدئ تشردي


فقد استبدّ الصمتُ بالمكان

وتعطّرت ذراتُ الهواء بالحنينِ

إلى أسرارٍ جذلةٍ لا تُفشى

ولا تَعْبأ أن تَسْتتر ..


أيتها المتظاهرة بالموت


ماذا لو تدَعين نومَك الآن

يتدثرُ وحيداً بملاءاتِ سريركِ الباردة


الليلةُ هذه ماطرةُ السّحْر


قمرُها مكتملٌ

يوشكُ أن يندلقَ منه الماءُ والنور ..


وثمة متسكعٌ مجنون


يستزيدُ ثمالةً من عبقِ الشوارع العتيقة


يفترشُ الحشائشَ النديةَ الدبقة


ويختلس عناقاً طائشاً من شريكةِ جنونه


تلك الضاحكةِ بهستيريا

مخلّفةً نومَها تحت الملاءات ..


ها هو يصغي إلى أنفاسِ البيوتِ الغافية


ويستلذّ بالضياع ..


ها هنا قمرٌ يرشُّ سطوحَ المباني


ورؤوس الأشجار


برذاذِ نورهِ الفضيّ..

ها هنا متسكّعٌ يغنّي أسرارَه الجذلة:


نادميني خمرةَ شفتيكِ


وألوانَ ضحكاتِكِ

وهي تتماوج كقوسِ المطر


بل قوسِ القمر!

فاليوم خمرٌ


وغداً خمرُ ..

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 26/03/2013 22:39:23
الشاعر البصري جمال مصطفى
حين يجتمع للغدير الشفافية والعمق، يجتمع له الغنى والبهاء..
مفردة "الجذل" تكتنز سحرا غريبا
تكتنز ما هو أجمل من الفرح
لذلك لم أستطع التغافل عن وضعها في عنوان كتابي الثاني
(صدر قبل عامين في بيروت).
وأنا مثلك أحب الصفة جذلى أكثر من جذلة
فالأولى سافرة مسفرة كأنها تحلّق دون أن تمسكها جاذبية.. أما الثانية فمكتومة متحفظة كمن تحاول أن تتظاهر بأنها تستتر!
ربما لذلك استخدمت الثانية في عبارة: "ها هنا متسكّعٌ يغنّي أسرارَه الجذلة"
أظن ان تلك الأسرار كانت بين رغبتين من اسفارٍ واستتار..

كم أحب الغدير، الشفاف العميق
لك تحايا الامتنان والمودة الكبيرة.

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 26/03/2013 17:18:37
( الليلة هذه ماطرة السحر

قمرها مكتمل

يوشك ان يندلق منه الماء والنور )

مقطع كهذا تحديدا وعندك منه الكثير يذكرني بلوركا

كما قلت ذلك في تعليق سابق

ربما لأنك تهجر عامدا ما تعارف عليه الوصف اللغوي

التقليدي , كان بامكانك ان تقول البدر وليس قمرها مكتمل

ولكن الشعر يكمن اضافة الى طراوة الصورة بهذا العزوف عن

اللفظة الصحيحة لغويا والمستهلكة شعريا .

ولكنني مع ذلك تمنيت ان تقول : الى أسرار جذلى وليس

جذلة .

سعد الحجي ايها الشاعر الشاعر كل الود

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 25/03/2013 17:15:56
مرحبا بالصديق جميل حسين الساعدي
شاعر الكلاسيك الحداثي
ألا ترى صاحبك العامري كيف يحاول التظاهر بالبراءة؟
فهو يصف بياض القمر باللبن!
يعني غابت عنه كل أصناف البياضات الأخرى؟!
مرحى لمرورك ووصف التحليلي
تقبل تحايا الود الربيعية.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 25/03/2013 16:24:57
الشاعرة الباهرة صباح الحكيم
شكرا لمرورك ووصفك الجميل
مع تحايا الود والورد.

(الشعر حرفة ٌ في غاية الغموض،
إنه مهمة ٌ ولغز،
تمضية وقت وسرٌّ مقدّس،
صنعةٌ وعشق).... أكتافيو باث

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 25/03/2013 12:55:09
الشاعر المبدع سعد الحجي
قصيدة تأملية انسيابيةبحوارية ذات جمالية ظاهرة تشع من مفرداتها, التي طبعت بطابع الوضوح والرهافة الشاعرية.. الصور الشعريةمتفردة ومتجاوبة مع النسيج اللغوي , وقدنبتت بشكل تلقائي في رحم الكلمات

تحياتي مع التقدير

الاسم: صباح الحكيم
التاريخ: 25/03/2013 12:39:51
و من يمر على تراتيل بوحك الشجي يثمل حدّ الجمال
مدادك الرشيق يسير بخفة الفراشة و همس الزهور لينثر لنا فاخر العطور
تحيتي و فائق شكري و احترامي

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 25/03/2013 08:05:02
السيدة كليوباترا
شكرا لمرورك وكلماتك الرقيقة.
تحيتي لك بود.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 25/03/2013 08:01:50
مرحبا بالعضيد الكناني
نعم فهو يحرضني عليك وما درى وثيق التحالفات كيف يكون ولا صفرية التمر الزهدي الصقيلة كيف تكون!
عن الوفاء استمعت أمس الى كلمات خالدة لكاظم الركابي:
(يلي جنت واحدك وانت جنت واحدي
انت عشكت للألف وآنه على واحدي
تذلني واجيب الشعر يم حضرتك واحدي
الغنا ماهو غنا لوما غنا بسماك
وعيوني مثل الطفل لمن تهل بسماك
جنت بسماي الكمر وآنه جنت بسماك
ظلمت ليش وغبت وخليتني واحدي)
http://www.youtube.com/watch?v=5T-BvakeH4Y

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 25/03/2013 07:46:59
مرحبا بالصديق العريق راعي البجع
هل كان قمرك لبنيّ الشكل والطعم
أم تراه كان زحلاويا!
وبمناسبة التسكع القديم فإن فيروز تغني الان: فيه ماضي منيح بس مضى/ صفّى بالريح بالفضا)
وهكذا فهي أيضا في حنين مستبد...
تحية صباح آذاري دهمته رياح الصحراء بأتربتها
فلونته بفرشاتها الشهباء.

الاسم: كليوباترا
التاريخ: 25/03/2013 04:20:06
كنت أصغي لزخات من مطر، وأتأمل جمال كلماتك التي رسمت
وانبض مثلك شوقا وحنين

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 25/03/2013 02:22:03
نادميني خمرةَ شفتيكِ


وألوانَ ضحكاتِكِ


وهي تتماوج كقوسِ المطر


بل قوسِ القمر!

فاليوم خمرٌ


وغداً خمرُ ..

----------------------------- هذا ما يهز اعطاف منتوف الريش العامري والذي ينتخيك ويقول لك دعنا ودعنا وما درى ان صفرية كبيرة كانت تستخدم يوما لطبخ التمر الزهدي مهيأة له لسلقه يوم يأتي ...هذا إن أتى والا فهو كثير التمنع هههههههههههههه تحيات للعضيد سعد الحجي وسلقا لمنتوف الريش سامي العامري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 24/03/2013 21:11:19
بديع ومن هو يا ترى هذا الثمل المتزحّل
والعاشق اللاأبالي ؟
دعني أبادله كأساً من ثمالة تسكعي القديم حيث الحدائق وعجيب الخلائق والقمر اللبني الشكل وربما الطعم أيضاً !
طائر السعد الحجي ماهر في خلق الأجواء المسكرة بالصهباء أو بدونها ...
بالمناسبة عاد رأس الفتنة للنور فلنتناوشه سويةً
( عفية ) !
طاب مساؤك بمسرة




5000