..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وطناً طلقهُ العقلاء

عبد الوهاب المطلبي

عسعستِ الظلماتُ في غيهبكَ المجهولِ وطنٌ  ظلقه ُ العقلاءُ

باهَلنا وجع ٌ في سبل ٍ مابين الظلمة والنور عبـَّدها_ الخبثاء ُ

دوّار ٌ يا إعصارمنبجسٌ من أحضان الخارج والداخل

أتنادي يا مسبحة الإفئدة المعطوبة؟

لجلالة ِ أحداث ٍفسرها قرنا الثور

وطنا ً أهملهُ العقلاء ُ

هزَّتْ أوتار الوجدان المفقوء

أزف َ رحيق الوقت

بارعة الكيد ِ يا ملحمة القوالين

حمما ً كتبتها سيدة ُالأرض ِ الشمطاءُ

أقطاب الجهل ِ ثلة ُأمواج ٍ

أفسدتِ البحرَ، سرقت ْ صفوة َزرقتهِ

حتى بان َ على الركاب ِ ألأعياء ُ

أكلوا زبد الكلمات ِ السود

صلـّوا في حلل الرمل ِ المحترق

بانوا من بين رماد ٍ خلفهُ الشهداء ُ

في أدحية ِ الرمل تاه َ ألبلغاء ُ

حتى أمسى وطني المكلوم

كالمدلج ليلا ً  ضل َّيمينا ً ويسارا ً

في غيهبك َ المجهول ِ وطنا ً طلقهُ العقلاء ُ

*       *       *

قد فَصَّلنا بيانَ الوعاظ

كفروا بالحق وبالإنسانيه

وحلجبة ُ شاهدةٌ لم تهتزْ أهداب ُمكالحهم

.لم ينفخ ْ بوقٌ في ساحة ثرثرة

لم يثأر أحدهم حين أفتخر ألطاغي بكتابة آيات القرآن بدمائه

لم يخطب ْ شيخٌ في ساحات القيله

إذ لا دين لهم

في غيبك َ المجهول وطنا ً طلقهُ العقلاءُ

في غيهبك المجهول ذبحوا  أطفال َ الفقراء

يا جند الحرب الشبحيه

فمتى يا ربّ ُأ يكون ُ العزّ ُ مفخخة ً؟

تحصدُ أعناق َالنسوةِ ِفي مرج ناري ٍّ

فتباهوا نصرا ً في صنع اليتم، يكفي شهرتكمْ حملتها الأضواءُ

حتى قال السياب ُ :( ما مر َّعام ٌوالعراقُ ليس  فيه جوع)

إسمع ْ يا شاهد  عصر الفقهاء

لو يأتي السياب ُ الآن َ ماذا يكتب

وطنا ً غيبهُ العقلاء

لست ُ ربيبَ ثقافتكم

لستم أهلي يا معشر فقه ِ البلداء ِ

ما مرَّ على بغداد الجرح إلا أمطاردماء ٍ

وطناً طلقهُ العقلاء ُ

من غيم ٍ ناري ٍّ

آت ٍمن منبت غدر ٍ

عصرتها تلك الأثداء ُ

إنَّ الصمت َ وباء ٌ

مَنْ حَسَّنَ تمثال َ القبح ِ؟

في زمني صار القتلُ جهاداً

والتفجير ُ عبادةُ كرسي ٍّ

والغدر ُ شجاعة ُ  أنذالٍ في وطن ٍ طلقه العقلاء ُ

وطنا ً مزقه ُ الخطباء ُ

وتعالت ْ في عرس العشق ِ الأشلاءُ

وطني يا زفة حزن ٍ في ظلمة خوف ٍ وخواء

*       *       *

ماذا لو أنَّ الجمعَ في صالونات الخضراء

وضعوا بغدادَ في مسرح سمسرة ٍومزايدة ٍسريه

ووراء الأزمات مئات الأشباح

أصبحت ُ أشكُ بهذا الحفل

عينٌ ،  هاء ، راء ٌ نونٌ ، طاءٌ، وبقية ِ أخوتهم

ما إختلفوا لو كان الحفلُ وطنيا ً

لا أستثني فردا ً في الحفل

(لو سكتَ الجاهل ما اختلف الناس) *

هل نحن ُ الركابُ بضائعتهم؟

مممممممممممممممممممم

* الامام علي بن ابي طالب (ع)

عبد الوهاب المطلبي


التعليقات

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 25/03/2013 16:29:10
الأديب سلام الفارس
ارق التحايا اليك
الف شكر لكرم الزيارة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 25/03/2013 16:27:43
الاديب الدكتور عصام حسون
ارق التحايا اليك
شكرا لعبق الزيارة

الاسم: سلام الفارس
التاريخ: 25/03/2013 12:49:53
الشاعر و الاديب عبد الوهاب المطلبي
تحية لك لهذه الملحمة الشعية التي تضيفها للمراحم السابقة
تقبلي تحياتي و مودتي

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 24/03/2013 22:39:46
الشاعر القاص المبدع عبد الوهاب المطلبي!
نص شعري بليغ في اسلوبه, خطاب هجاء لمن ضيعوا السفينه والبوصله,¬¬ لاقطاب الجهل, ثلة أمواج أفسدت البحر, سرقت صفوة زرقته, للفاسدين والمفسدين,لتجار السلاح والمهربين, للخارجين عن الدستور والقانون باسم القانون, للذين يسترخصون دماء العراقيين وهم حيارى من أمرهم, للذين لايبالون بحاجات وهموم الشعب, للذين باعوا الضمائر والوجدان, للذين يرفعون رايات الدعوه الاسلاميه والاسلام بريء من تصرفاتهم ,للذين يبررون القتل بأسم الجهاد... وعتاب الى النخبه المثقفه التي أغمضت عيونها وأطفال العراق يذبحون. ...يعلن الشاعر المطلبي, تمرده وثورته على ربابنة سفينة التيه والشرود, لست ربيب ثقافتكم وبنفس الوقت يطالب الشرفاء بمسؤولياتهم لتدارك الوضع المأساوي والخطير وتاسيس ثقافة مغايره قائمه على الحب والجمال والحرية وأحترام حقوق الانسان.... .مبروك لكم النص الرصين ذو الدلالات والمعاني الكبيره والهجاء المؤثر والشاعريه المضمخه بالحماسه الوطنيه التي تتغلغل في ثناياها طاقات التغيير والبناء والقدره على تغيير الواقع الذي لايليق بحياة الانسان وكرامته...تحياتي لجهدكم ودتم للتألق!

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 24/03/2013 18:32:49
الاديب والشاعر الرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
ارق التحايا اليك
اشكرك على زيارتك الكريمة..مهما حاول الجنود للحرب الشبحية من النيل من وحدة العراق فلابد ان تتصدى لهم الأقلام التي يحمل أصحابها الهوية العراقية وسينتبه العقلاء والمثقفون وهذه هي مهمتهم

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 24/03/2013 18:06:26
الأديب الرائع والشاعر المبدع الصديق عباس طريم
ارق التحايا اليك.... نعم إنها الهوية العراقية تصرخ بوجه الظلم والخداع والحرب الشبحية ّ والعقلاء مايزالون في صمتهم المريب المنقسم على أساس تراث الماضي..دون أن يجمعهم دين القلب شكرا ً لزيارتك البهية

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 24/03/2013 17:38:30
اخي الشاعر النابه عبد الوهاب المطلبي

لقد ختمتَ قصيدتكَ بمسكِ الختام ، لو يسكتُ الجاهلُ
ما اختلف الناس،ولكن كيف و متى يسكت الجاهلُ وهو على
رأسِ قطيع الاغنام.

خالص تحياتي وأعطرها أهديها لكَ مع التقدير .

الحاج عطا

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 24/03/2013 16:36:04
اديبنا الرائع الكبير , عبد الوهاب المطلبي .

هذه القصيدة احرى بنا ان نسميها ملحمة الوطن .
فهي تسلط الضوء على محنة الوطن ,وشاعرنا الرائع يذكر اهل الحل والعقد والمتمسكين بزمام الامور, ان عليهم ان ينتبهوا الى الوطن والى اليتامى والفقراء .
ويصف الوطن بزفة الحزن في اجواء لا تسر الصديق .
انها قصيدة الغضب العراقي عندما يصل الى ذروته , وتنعدم السيطرة , فياتي كما يريد الوطن كلاما منطقيا مباشرا ,والنقاط على الحروف .

تحياتي لقلمك الحر ..




5000