..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البيت والريح... قصة قصيرة

اسماء محمد مصطفى

 

مرّ زمن طويل على بناء ذلك البيت الشاهق الضاج بأفراد عائلة  كبر أولادها وتزوجوا  وأنجبوا ، وهم مازالوا في البيت ، إلاّ بعضهم قد وجد أن ليس بإمكانه تحمل ذلك الضجيج والزحام ، فشدّ رحاله وسكن في أمكنة أخرى .

شهد أهل البيت ظروفا مختلفة بين شدة ورخاء ، وفقر وغنى ، وحزن وفرح ، وولادة وموت . لم تكن الحياة منصفة في ما تهبهم إياه ، فقد أوسعت في منحهم الأهوال والصعاب ، وشحت في رزقهم الأفراح العميقة الدائمة الثابتة . لكن في كل حال يستمر أحياؤهم في حياتهم سواء رضوا بأقدارهم او لم يرضوا . 

في ظروف الرخاء العابرة حرصوا على ترميم البيت او تجديد طلائه او آثاثه ، وفي ظروف الفقر المتكررة  كانوا يأكلون المقسوم القليل ، وقد يبيعون بعض الأشياء من آثاث وملابس ليسدوا بها مايحتاجون .

استمرت الفصول بالتعاقب على ذلك البيت وأهله يواصلون التذمر من الأمطار حينا ، وغثاثة الأصياف حينا آخر ، وكثيرا ماعصفت الرياح العاتية  بهم حتى كادت تقلع أشجار حديقتهم ، وتختفي وقد خلفت وراءها بعض الأضرار .

كانت العصافير تبني أعشاشها على أشجار حديقة البيت ، وكثيرا أيضا ماكانت القطط تتمكن من الانقضاض عليها حين تسهو العصافير عن الحذر .

الفئران وحدها كانت ذكية قادرة على الهرب من مخالب القطط ،  في أثناء جولاتها التفتيشية عما يؤكل في الحديقة ، حتى أوراق النبتات هجمت عليها الأسنان القارضة ، كما كان الدود والنمل يغزوها ويأخذ منها قوته ، ويجعلها مآواه حيث يحفر فيها بيوتا له .

وسواء أكان المتطفل دودة أم فأراً ، فإنّ الورقة الخضراء تنتهي بثقوب متوزعة بعشوائية عليها او تبقى منها قطعة  تسقط صفراء خجلى .

برع النمل والفئران في حفر جدران البيت ، حتى إن أهله لم ينتبهوا ، او أهملوا ، ماتفعله تلك المخلوقات بأساس مسكنهم . حتى الأرضة رسمت خرائطها على الجدران حين انشغل أهل البيت ، كلّ في همه .  فقد تغيرت ملامح أفراد العائلة ، وتصرفاتهم أيضا ، واشتدت خلافاتهم .. بعضهم طالب ببيع البيت ليستقل بحياته او يستثمر حصته في مشاريع تدرّ له الرزق .  أحدهم نجح في أن يقتطع جزءاً من البيت ، ليستقل فيه وقد بنى جداراً فاصلا عن البيت الأم ، ووضع له بابا ، حالماً بالتنعم في جزئه .  

مع اشتداد الظروف الصعبة ، واختلاف الأبناء وميولهم وأطماعهم ونوازعهم ، أراد بعضهم الآخر أن يحصل على حصته ، واشتد الخلاف أيضا .

حتى إذا ماهبت ريح عاصفة ، هزت أركان البيت المنخورة أسسه بأسنان القوارض ، وضغطت على الباب ، لتقلعه ، حاول بعضهم أن يسند الباب بيديه ، خشية أن يقلع .  ظلت الريح تعوي على الباب ، وهو يهتز ، ويزداد وقع اهتزازه ، ومعه الأيادي وراءه ترتعش .   

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 06/04/2013 18:04:51
اخي الكريم مجدي الرسام
تحية تقدير
اهلا وسهلا بك
ايميلي الشخصي غير متاح وغير معروف للغير ، ربما تقصد ايميل المجلة الرسمي ، وهذا الايميل يديره كادر المجلة ، وربما لم ينتبهوا لرسائلك بسبب ازدحام الايميل بالرسائل .

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/04/2013 06:53:11
الاخوة الاكارم
هادي حمدي
مصطفى داود كاظم
مجدي الرسام
تحية تقدير
اشكركم الشكر الجزيل لاطلاعكم على القصة وتفاعلكم معها
دمتم بخير

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 24/03/2013 17:45:07
ما اشبه بيتك في هذه القصة بالوطن .. برع النمل والفئران في حفر جدران البيت
في الحقيقة الرؤيا واضحة المعالم والمتفكر والقارئ سيقارن ما تكتبينه رغم الرياح العاتية التي لا زالت تهب دون اركان

سعيد جدا لعودتك بين احضان النور واتمنى ان تتواصلي معنا واتمنى ان تجيبي على رسائلي

تحية اجلال للموقع والقائمين عليه

الاسم: مصطفى داود كاظم
التاريخ: 24/03/2013 17:16:03
البيت بحاجة الى ترميم حقيقي ،وقبل ذلك الى أب حكيم كي يجمع شمل الأسرة من جديد على المحبة والوئام والسلام ،ولن يُخشى عليه من بعد ذلك من ريح عاصف ،،وصلت رسالتكم ..تحية.

الاسم: hady ahmed
التاريخ: 24/03/2013 16:42:39
السلام عليكم: شكرا للصحفية المبدعة اسماء وعلى قصتها الهادفة التي لها مدلولات ايجابية تارة وسلبية تارة اخرى وهي جمع شمل الاسرة بكل اختلافاتهم ورؤاهم المختلفة من اجل هدف اسمى واكبر .ولملمت الاسرة وهي تعتبر نواة المجتمع مما يؤدي الى توحد النسيج الشعبي والوطني بكل الوانة واطيافة والوقوف بوجة العواصف العاتية والحاقدة التي تريد الدخول من بوابات الوطن الواحد كي تمزقة اشلاء مما لا يبقى اثر لهذا الوطن الذي ياوينا والذي ولدنا وترعرعنا فية فيجب ان ندافع عنة بكل قوة وحزم وتنظيفة من كل الشوائب والرواسب كي يبقى جميل وزاهيا ؟ انا اشكرك مرة ثانيا على هذة القصة التي تدور احداثها الان




5000