..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمواج بلون الزمن... قصص

عبدالزهرة لازم شباري

حلم رواد الأمس                  

ما وراء السور والسد على أطلال الصحراء، وإلى حدود دار الأمس، كاد حامد الصعود إلى مسرح حول عالم ما. عطره المعهود كالهواء ، طار إلى عوالم صحراء واسعهْ ، رآها كحلم ساوره وهو سائر وسط أوهام عائمهْ إلى حد صدر المرء على أطلال داره ، رآها كالسهم وراء طائر ما، ومحمل الصور ها هو مرسوم كل على عوالم كلها أعداء داوموا حراك أسمال الرماح إلى وعود الملح  ما أسموه حكم دام عهود !!

عالماً كله كللْ ومللْ ، لم لا وكله أوهام سوداء رسمها إمامْ الساسهْ على عوالم كاد المرء أمام إسهامها ودماء أعدائها على رؤوس ملوك صار أمل الوعد إلى أعلى ما وراء الصدى!!

لطالما راح حامد عامداً إلى رسم ورد الروح على عصا الدم الطاهرْ ، وعلى أول الحمد طولاً ، وما وراء دروس السلوك الملهمْ .

 وأهل مال الله ردوا على صحراء أعداء الأمهْ كالأعداءْ ،وروم الأمس معهم على صمصام ودرع عادوا على الإسلامْ . صور وهواء دامس أعلى السماءْ ، وحول عرائس عهر الحكامْ ، على محور ِصدام سلاح الأسماءْ ،ومكر الأوهامْ .

هؤلاء الأعمام رسوا صحراء الروح على رماحِ الأمس وهم صائموا أعمارهم ، وسط صراط كاد عالم الأولى سماع أصداء الدعاءْ ، إلى سماء الله ومدار حكم رسولهْ !!

ساروا على حد مكر الساسهْ وهم دارعوا الأرحام ، إلا ما وهم حمد الله الملهم لكل سلوك ، وأمطروا إلهامهم وولائهم حول سطور الولاء لآمال ومصائر أمم العالم وأسمال سحره الراكد !

هل صعد الصراع أهرام الأولى ، وطال إحكام السطور على مدارس الأمم ؟

وهل سمع العمر أصداء دماء رواد معارك الإسلام وحول آلام الأرواح وسط إرهاص ومهام معسكر الأسماء الساطعهْ ،

لدماء رواد الأمـس ؟!!

  

                                  في البصـــــــــــــــــــ2010ــرة

  

  

ـنشرت في جريدة المنارة بالعدد المرقم 783  في    29   / أيار/2011

طائر السماء

  

سائحاً وهو حامل ٌ لوائه على حمم حمراء ، وواصل الحداء إلى إمام سار على هداه ، ورمى روحه وسط أوكار صار همها إلى ما أراد لها الأعداء على حمل أسى وقطع رؤوس أهل هدى ودعاء وكر وكرم وما آل لآل محمد صلى الله لهم وآلهم أولاً وسرمداً !

صاروا كأس ماء لا رواء إلا َ له ، وها هم الهوام ساروا على دم ِ طاهر ٍ مر َ حاملاً لهم عطر محمد وآله ، كطائر ٍ حط على حائط ٍ وطار إلى ما أراد الله له ، أو كرسول ٍ َ حاملا ً روحه رمحاً أسمراً على طلول صحراء طال لها صدى أهلها ورداً أحمراً كدمائهم سال عطرها على هلع الدموع ورمال الرؤوس على علم ِ السمر الطوال !!

ها هم آل محمد حملوا أرواحهم كسهام ٍ إلى صدور أعدائهم ، وردد الحصى والرمال صدى الأرواح على الهدى والصلاح ، وعطَر َ الله لهم مسرح أهل السماء والأرض رواء ً !!

وسار مسلم ٌحاملا ً روحه على الصراط ، وصال هادئاً إلى المرح الأسمى ، ومر َ طائر السماء على حمم الدماء ، راكعاً على هداه ، مردداً روح الدماء !!

  

                         في البصـــــ8 / صفر / 1434 هــــــــرة

الموافق 22 / 12 / 2012

  

  

هدى السلام

  

سار مع أهله ورحله حاملاً رسائل أهل مصالح وعداء سلكوا إلى أرماسهم وعوالمهم أهوائهم ، لحصد المال والحرص ولو على هدم سدود وصوامع وكلم ، أراد الله ورسوله حملها سموطاً لأهل الهدى والصلاح !

مر وهو على وله ٍ كالسهم إلى حدود الكر حدود الصحراء ، أو كالطائر حاملا ً سلاحه ، هدى الله وهدى رسوله إلى أعداء ومهالك وهوام ، مالوا مع طول علمهم وسلكوا عهد اللئام !

سواد ٌ مدلهم ٌ أدركه الأمام ، وأدرك مصدره ، رؤوس كل عهدها لؤم ٌ لا وصل لها مع الإسلام ورسوله ، كلامهم كلكلاً وسمعهم صمما ، مهدوا إلى رمسهم صرعى وعار إلى أرواحهم !

  

مساءٌ مدلهم وسواد ٌ وصم أعدائهم وسلاحهم على مسار الصحراء وحر رمالها أسراراً وعوالماً صار لها مرصداً وعدلاً صحح ما عداه !

حمل أرواحهم مع أرواح السعداء على علم الهدى ، وكرمهم وكرم عدلهم لكل عصور العالم الواهم الآسر ، والدرد ْ على حطام دار ٌ كلها هموم ٌ وحمم ، ما لها وصل ٌ ولا مسلك ٌ لهدى الله وهدى رسوله ، وما لها على الصراط كمال ٌ ولا صعود ْ!

ها هوهطول دمائهم على الرمال صار دواء أمام كل علم ْ ، وصدى الماء صار لهم سماء ٌ كلها مطر ٌ وكلا ، صار لهم سماء ٌ لحمام السلام طار على هام هرم العلى ، لأهل الحمد والصلاح ، مهما طال حكم الهوام والعدى !

  

ها هو هدى الأسد ، أسد الله وأسد رسوله أحاط سمائهم ومعالم دهرهم رؤى وصلاح ، وما صداه وصدى رحله إلا َ أعلاماً طال مداها على أمد الدهور ، وردد صداها حمداً وكرماً وهداً وصلاح !!!

  

                                                   في البصـــــــ7/1/2013مـــــرة

عبدالزهرة لازم شباري


التعليقات

الاسم: عبدالزهرة ﻻزم شباري
التاريخ: 27/02/2014 19:07:23
شكرا جزيى لمرورك الجميل على لواعج قلبي التي اسجلها على هامش الحياة البائسة وزمنهت المتر
دي تامﻻ من المبدعين امثالك ان يحلقوا بين خبايا هده اﻻرهاصات شطكرا جزيﻻ ايها العزيز،،

الاسم: باسم قاسم
التاريخ: 27/02/2014 16:20:09
ما اجمل القلم الذي يحركه الأديب عبد الزهرة لازم وهو يفيض بالدر ويشع في ساحات الأدب ويرتقي قمم الجبال لذلك وجد قلمي السبيل لكي ينفض كفا من جبل الأبداع لان كتابتك بلغت الهرم وامطرت لها السحاب فكيف وصف الشمس وهي رابعة في النهار لذلك الصورة اكبر من كل المعاني كيف يتم وصف بحرك الهائج بحروفا تقصرها مدها وتوموج استارها كلما قرأت كتابتك كلما تتجدد صورها وتتلون اشكالها وهي خاليه من الركاكة والتكرار وممزوجتن باشواق متقلبه ومتحضر حروفها بسيطة ومعانيها تركنها القوة والوصف الحي واخترقة صورك الى من به صمم واجبرت القلوب القاسيه وحطمت نسيج الخيال واعطته اكبر متسع لذلك اعتذر عن حروفي لبلوغ الهرم ولكم جزيل الشكر

الاسم: باسم قاسم
التاريخ: 27/02/2014 13:43:46
ما اجمل االقلم الذي يحركه الاديب عبد الزهرة لازم وهو في كل سطر لون يشع في سماء العشاق ويهمس في الأذن التي بها صمم فما بالك ونحن نستمع بأذنا واعيه لا زالت كلماتك ترقى قمم الجبال وتمطر لها الغيوم شوقا امدح في شعرك وكتابتك ولكني لا اجد ايصال والصعود الى الأهرامات فلا زالت الكلمات صغيرة والصورة كبيرة مثل اشراق الشمس وهي رابعة في النهار ماذا يكون لها الوصف الشافي وحصر الشئي الكبير في دائرة الحروف الصغيرة لذلك اعتذر عن بلوغ وصفي في اشعاعات الاديب عبد الزهرة لازم وهذا ولكم جزيل الشكر




5000