..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أيّـها المشـغولُ عـنّـا

عطا الحاج يوسف منصور

مَسـرحُ الحُبِّ  فؤادي  والكَـبَـدْ

           ســـيّـدٌ إنْ قــامَ فـيـهِ أو قَــعَـدْ 

حينَ أورى في الحشا من زَندِهِ

        قُـلتُ يا وَيْـحِي تُـرى أينَ الـبَرَدْ

أيّـها المـشغـولُ عَــنّا زَمَــناً

    صَـوّحَ  الروضُ ، متى يأتي المَـدَدْ 

طفَـحَ الكـيلُ فَـهَلّا  يُـرتجى

     مِـنكَ مـا يُبـقي على واهـي الـجَلَــدْ

حسـبيَ اللّـهُ على ما  نالـني 

       أَ ســـعـيـدٌ أنـتَ أنّـي فـي كَــمَــدْ

زارنـي صحبي ، وهذا ماجرى

         كُـلُّــهمْ لامَ  وأزرى وانــتَــقَــدْ

قُـلتُ بَعضَ اللومِ  هذا خافقي

       واســألـوهُ هـلْ بمُـصـغٍ لِأَحَـــــدْ 

إنّـهُ  الحُـبُّ  الـذي فـيه نَـمَـا

        ولَـقَـدْ  شَــــبَّ  عـليـه  ومَــرَدْ

ديـدَنُ الشـاعرِ أنْ يهوى وإنْ

           وجَـدَ الحُسـنَ سـيرعى ما وَجَـدْ

دلَّـهَـتْـني غـادةٌ  في نظـرةٍ

       تَـتَـحـدّى مَـنْ يـراها إنْ صَـمَـدْ

فَـأنا العاشِـقُ  فيها روحَهـا

      قَـبـلَ أنْ أهـوى جمـالاً أو جَـسَـدْ  

قَـدري المَقدورُ هذا حُـكمُهُ

       أيُّ ذَنـبٍ  جِـئـتُـهُ  حـتّـى اُقَــــدْ

حِكـمَةُ اللهِ جرتْ في خَـلقـهِ

       كُـلُّ مَـنْ يـحيا حـياتي فـي كَـبَـدْ 

فقضى أنْ نلـتـقي في ساعةٍ

       لا أرى من بـعدها غـيرَ الـنَـكَـدْ

ليتَ مَنْ عايَنْـتُها في حينها

      إشــتـكَتْ مـن عينها داءَ  الرَمَــدْ 

 

العراق / بغداد   في 1 / كانون ثاني / 1986                                                              

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 25/03/2013 19:51:16
عزيزي أبو خضير

أنتَ نورت بتعليقكَ وإن جاء متأخراً
أتمنى أن أرى إطلالتَكَ البهية التي تُضفي فيها
معانياً لا تنتهي في نفسي .

أشكركَ على المرور وعلى هذا العِرفان أيّها الالق .

عاطر تحياتي لكَ مع عظيم التقدير .

الحاج عطا

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 25/03/2013 17:09:50
الاديب الكبير والرائع ,الحاج عطا الحاج يوسف منصور .

يؤسفني اني لم ارد على نصكم الجميل والرائع , والذي يشد القارىء, ويجعله ملتصقا بذالك النص الذي تتزاحم فيه الصور .. وترفرف فوق ابياته طيور الكبرياء والالق .

تحية لقامتكم التي ننحني لها .
تقبل تحياتي ..

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 25/03/2013 10:27:28
أخي الاديب والشاعر العلم عبد الفتاح المُطلبي

تتفتح وردُ صباحي على نور كلماتكَ أيها الاخ الكريم
أنتَ المتفضل بزياراتكَ وتعليقاتكَ التي هي شهادةٌ
أعتز بها .

تقبل خالص تحياتي معطرةً بأطيب الامنيات .
دمتَ بخير .

الحاج عطا

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 24/03/2013 18:52:37
الأستاذ الشاعرالرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور ، هذه القصيدة التي تطرب القارئ فلا محيد عن التغني بها ، ولعل ذلك راجع لبحرها الراقص الجميل ( الرمل):
فَـأنا العاشِـقُ فيها روحَهـا

قَـبـلَ أنْ أهـوى جمـالاً أو جَـسَـدْ

قَـدري المَقدورُ هذا حُـكمُهُ

أيُّ ذَنـبٍ جِـئـتُـهُ حـتّـى اُقَــــدْ
أحييك أيها الشاعر مادا يدي لأصافحك
دمت بخير

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 24/03/2013 10:46:33
أخي سفير النوايا الحسنة الصحفي البارع فراس حمودي

يا أخا الحربِ تَمَهلْ
فارسٌ أنتَ مُبَجّـلْ

لكَ في قلبي مكانٌ
ما عداكَ ليس يقبلْ

خالص التحيات وأعطرها أرشّها على رقيق كلماتك .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 24/03/2013 10:37:45
أخي وصديقي الشاعر الزاهر زهير الحُسيني

زارني يوم الاحدْ
خالُ أولادي وقـدْ

ظنَّ أنّي قد سلوتُ
يا أخي أين البَرَدْ

خالص ودّي لكَ مع شكري على زيارتكَ وتعليقكَ .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 24/03/2013 10:27:45
الشاعرة الياسمينة ياسمينة حسيبي

روضكِ الاريضِ أقرضني هذا القريض ،و فراشة الياسمين
عطرت صباحي بحروف الياسمينه ، فأنتِ أيّتها المبدعه
زدّتِ قصيدتي رونقاً بكلماتكِ فلكِ شكري وكبير امتناني
ودُمتِ بألفِ خير .

الحاج عطا

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 24/03/2013 03:53:26
أيُّ ذَنـبٍ جِـئـتُـهُ حـتّـى اُقَــــدْ

حِكـمَةُ اللهِ جرتْ في خَـلقـهِ

كُـلُّ مَـنْ يـحيا حـياتي فـي كَـبَـدْ

فقضى أنْ نلـتـقي في ساعةٍ

لا أرى من بـعدها غـيرَ الـنَـكَـدْ

ليتَ مَنْ عايَنْـتُها في حينها

إشــتـكَتْ مـن عينها داءَ الرَمَــدْ


عطا الحاج يوسف منصور
.................................. ///// جميل ما خطت الأنامل من الرقي والإبداع والتألق الحقيقي



تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة



الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 23/03/2013 23:38:27
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

لا أرى اليأسَ طريقاً يُعتمدْ
أيُّها الولهانُ قد جاء المددْ

فمع الله ستنسى كلَّ مَـنْ
خانَ عهـدَ الحُبِّ أو عنكَ ابتعدْ

قدرُ الشاعر يبقى باحثاً
عن حبيب القلبِ في كلِّ بلدْ

فلكَ الله أخي مهما يكن
لا تَقُلْ ضِعتُ وعمري للأبـدْ

زيارتكَ أخي الشاعر الجميل طوق الورد الجميل يُنيرُ فوق ترائب قصيدتي .

خالص ودّي لكَ وتصبح على خير .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 23/03/2013 22:53:44
أخي واستاذي الشاعر الاديب كريم ميرزه الاسدي

وعليكَ سلامُ الله وتحيات وبركات

كفى أنّي أقولُ أخي كريمُ
زيارتُه هي الشرف العظيمُ

قلّدتني وساماً أفتخر به في زيارتكَ هذه فلكَ مني جزيل الشكر وكبير الامتنان .
دعائي لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 23/03/2013 22:43:04
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

من فيض أشعارك أستقي وبوهج قصيدكَ قصيدتي ترتقي
فإذا ما صوّحَ روضي ففي إشراقة روضكَ نلتقي .

تفضلتَ بالزيارة والتعليق .

وتصبح على ورد البنفسج والشقيق .

خالص ودّي وتحياتي لك .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 23/03/2013 22:17:34
أخي الطيب الشاعر الرائع والناقد الفارع
جمال مصطفي
لفتاتُكَ النقديه هي الروح الزكيه للقصيدة
صوفيّتي ليستْ صوفية المتصوفه ، أحياناً يُعجب الانسان
بانسانةٍ تتمتع بالجمال وفوق هذا تتمتع بروح شفافه
تطغى على الجمال الجسدي وهذا ما حصل،ولكن أين مَنْ
يحصل على الحُسنيين ؟

أشكركَ يا أخي الطيب على مواساتكَ وشرفتني بتعليقكَ .

خالص مودّتي لك مع أطيب الاماني .

الحاج عطا


الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 23/03/2013 22:03:38
أخي الاديب الشاعر العلم عبد الوهاب المُطلبي

تفضلتَ عليَّ مشكوراً بهذا المرور
وزيّنتَ قصيدتي بتعليقكَ الدُّر المنثور

فأنتَ المتفضل دائماً أيها الاخ الكريم

عاطر تحياتي وأطيب أمنياتي أهديها لكَ .

الحاج عطا

الاسم: زهير كاطع الحسيني
التاريخ: 23/03/2013 21:30:58
أيها المشغول عنا زمناً
سوف أشكيك لعمري لأحدْ
تعرفه منذ سنين قد مضتْ
ربما تلقاه من بعد مددْ
قد يكون سائلاً أو طالباً
أو يكون صاحباً بعد صددْ
تعرف فيه خصلةً من يائسٍ
مهما أعطيته قد قال (بعدْ)
يزعج البال إذا حدثتهُ
سوف يرميكَ بحقدٍ ونكدْ
يأخذ الحالَ على علتهِ
لا يجاملكَ ولا يبغي سعدْ
إن سألتَ اليوم عنهُ إخوتي
إشتكوكَ (سالماً) شق الكبدْ !

أما بعد..فأنت مبدع بكل معنى الكلمة
لك امنياتي الحلوة..ودمت صادحاً

زهير كاطع الحسيني

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 23/03/2013 20:43:52
الاديب الشاعر عطا الحاج يوسف منصور
وكم انتشت روحي على هذا الإيقاع الموسيقي الباذخ المعاني ...
حاولت ان اقتطع بيتا او اثنين فما طاوعني الشعر ولا الإيقاع ولا البحر ولا التصوف العابق نثوره في هذه المبخرة اللغوية الجميلة

لا أبدا ما استطعت ان اقتطع ولو حرفا ...
دمت صادحا .. محلقا بجناحي الشعر / تقديري الجميل :


مَسـرحُ الحُبِّ فؤادي والكَـبَـدْ

ســـيّـدٌ إنْ قــامَ فـيـهِ أو قَــعَـدْ

حينَ أورى في الحشا من زَندِهِ

قُـلتُ يا وَيْـحِي تُـرى أينَ الـبَرَدْ

أيّـها المـشغـولُ عَــنّا زَمَــناً

صَـوّحَ الروضُ ، متى يأتي المَـدَدْ

طفَـحَ الكـيلُ فَـهَلّا يُـرتجى

مِـنكَ مـا يُبـقي على واهـي الـجَلَــدْ

حسـبيَ اللّـهُ على ما نالـني

أَ ســـعـيـدٌ أنـتَ أنّـي فـي كَــمَــدْ

زارنـي صحبي ، وهذا ماجرى

كُـلُّــهمْ لامَ وأزرى وانــتَــقَــدْ

قُـلتُ بَعضَ اللومِ هذا خافقي

واســألـوهُ هـلْ بمُـصـغٍ لِأَحَـــــدْ

إنّـهُ الحُـبُّ الـذي فـيه نَـمَـا

ولَـقَـدْ شَــــبَّ عـليـه ومَــرَدْ

ديـدَنُ الشـاعرِ أنْ يهوى وإنْ

وجَـدَ الحُسـنَ سـيرعى ما وَجَـدْ

دلَّـهَـتْـني غـادةٌ في نظـرةٍ

تَـتَـحـدّى مَـنْ يـراها إنْ صَـمَـدْ

فَـأنا العاشِـقُ فيها روحَهـا

قَـبـلَ أنْ أهـوى جمـالاً أو جَـسَـدْ

قَـدري المَقدورُ هذا حُـكمُهُ

أيُّ ذَنـبٍ جِـئـتُـهُ حـتّـى اُقَــــدْ

حِكـمَةُ اللهِ جرتْ في خَـلقـهِ

كُـلُّ مَـنْ يـحيا حـياتي فـي كَـبَـدْ

فقضى أنْ نلـتـقي في ساعةٍ

لا أرى من بـعدها غـيرَ الـنَـكَـدْ

ليتَ مَنْ عايَنْـتُها في حينها

إشــتـكَتْ مـن عينها داءَ الرَمَــدْ

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 23/03/2013 19:25:09
ذهبَ العمْـــرُ وصبري قد نفَدْ
وحبيبُ الروحِ عن عيني ابتعدَ
طفتُ فــي الدنياطويلا باحثاً
علّني ألقاهُ يومـــاً في بلد
وتقصيّتُ فمـــا مــن خبـــر
منه يقصي الهمّ عني والكـمد
فاعتزلتُ الناسَ طرّا حيـثُ لا
شبــهٌ منهُ أراهُ فــي أحــدْ

ما أروعَ ما كتبت أخي الشاعر الرائع المبدع عطا الحاج يوسف منصور
سلمت قريحتك
مع أجمل التحايا مع التقدير

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 23/03/2013 19:08:03
الشاعر الكبير الرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات والزنابق والورود
قصيدة رائعة بشجوها القصير ( الرمل ل-التام المحذوف )، لا استكيع أن أقول راقصا ، بقدر ما هو حزن عراقي مستديم ، يتراقص بين التودد والشموخ ، التمنع والرضا :

ديـدَنُ الشـاعرِ أنْ يهوى وإنْ

وجَـدَ الحُسـنَ سـيرعى ما وَجَـدْ

دلَّـهَـتْـني غـادةٌ في نظـرةٍ

تَـتَـحـدّى مَـنْ يـراها إنْ صَـمَـدْ

فَـأنا العاشِـقُ فيها روحَهـا

قَـبـلَ أنْ أهـوى جمـالاً أو جَـسَـدْ
نعم شاعر مطبوع ، وحبيب مفقود موجود ، أبدعت وأجدت وأطربت احتراماتي وإعجابي.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/03/2013 16:54:44
لن يصوّح الروض ورب البيت ما دمتَ صادحاً
هكذا كالكناري ...
قصيدة تمايلتُ مع أبياتها وتمايست روحي وتاق قلمي للتعبير !!
محبتي للشاعر المحلق بأغانٍ زاهية في سماء الإسكندناف
عطا الحاج يوسف

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 23/03/2013 15:43:59
الشاعر الحاج عطا الحاج يوسف منصور

ودا ودا


فأنا العاشق فيها روحها قبل ان اهوى جمالا او جسد


لا اظنك قد اكتفيت بالروح وإلا علام الشكوى وعاشق الروح

لا يصده عاذل ولا حتى حبيب فهو قد وصل وتمكن كما يقول

المصطلح الصوفي . ثم لا ضير في عشق الجمال وهو للجسد

وللروح . لم يبق اذن غير الجسد وهذا لا بأس في عشقه

فهو وان كان زائلا ولكنه آنة من آناء الحق .

لا خسران يا صديقي فحتى الشكوى والنكد ان كان ثمة نكد

فقد استحالا الى شعر جميل كأغنية عذبة .

سلمت قريحتك يا ابا يوسف

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 23/03/2013 14:59:49
الاديب والشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
ارق التحايا اليك
لقد عشنا هنيهات جملية مع أيقاع الترتيل المحبب الى مشاعر العاشقين
(أيّـها المـشغـولُ عَــنّا زَمَــناً

صَـوّحَ الروضُ ، متى يأتي المَـدَدْ

طفَـحَ الكـيلُ فَـهَلّا يُـرتجى

مِـنكَ مـا يُبـقي على واهـي الـجَلَــدْ

حسـبيَ اللّـهُ على ما نالـني

أَ ســـعـيـدٌ أنـتَ أنّـي فـي كَــمَــدْ )





5000