..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يكذبُ منْ يزعمُ خلافَ ذلك!

محمد الهجابي

مثلَ كلّ الأصباح تفتحُ البابَ، وتسرعُ إلى النوافذِ لترفع ستائرها البلاستيك، وتشرع زجاجها المظلّل. تفعلُ قبل أنْ يحلّ باقي الموظفين، وقبل أنْ تطأ قدم زبونٍ قاعة الانتظار. قلّما تراها قلقة. نسميها الحاجّة. لم تحج، لكن أجمعنا على أنْ نطلق عليها هذا النّعتَ بالذات، عوضَ اسمها. في الواقع، لم نفكر في الموضوع كثيراً. النّعتُ ورد تلقائياً. لا شكّ أنّ أحدَنا أطلق النّعت ذات صباح، فصار ملازماً لها إلى حدّ التطابق. أفترضُ أنّ النّعت إيّاه أُطلق صباحاً، ولا أجزمُ بشيء. ربّما أُطلقَ في وقت آخر، غير الصباح. ومنْ أدراني؟ أنا أفترض أنّ الأمرَ جرى صباحاً، ولا يهمّ منْ أرخى اسم الحاجّة عليها. لا يهمّ الآن، ما دام النّعت صار واقعاً مقضياً. تفكّرُ في المرأة، فتفكّر في الحاجّة. نندهها بالحاجّة، سواء تقدّمنا إليها بطلبية، أو لم نتقدّم. هي الحاجّة، وكفى. وهي لم تمانع. لم تقل إنّها لم تحج. لم تقل إنّها عبثاً سعت إلى إقناع الإدارة بإدراج اسمها ضمن القائمة السنوية. ولم تخبر بأنّها انتظرت لسنواتٍ دون جدوى. شخصياً، أرجّحُ أنّ النعت أعجبها. وأجازفُ، فأقول إنّها تشعرُ، الساعة، كما لو زارت المقام، وأدّت فعلاً الفريضة. هذا الشعور ألمسه منها، وهي تتحدّثُ عن الحجاج منْ محيطها.

على أنّ الحاجّة غادرتنا. منذُ أسبوعين، غادرت. ولم نعد نسمعُ صوتها ذا الغنّة المتميّزة، فيما هي تتنقّل بين المكاتب. أنهت الخدمة، وغادرت. في الحقيقة، تقاعدت الحاجّة. هذا كلّ ما في الأمر. الآن، حقّ للمرأة أن تستريح، بعد هذه السنوات الطويلة من العمل. تقاعدت الحاجّة، إذن، والتزمت بيتها. ليس لمرض فرضت على نفسها المكوث بالمنزل. ولا هو عامل السن أيضاً، هذا الذي جعلها تحتجب عنّا منذ أسبوعين. قالت في الهاتف إنّها تحنّ إلى الإدارة. وأفهمُ أنا إنّما تعني بذلك أنّها استوحشت لموظفيها. تذكر الإدارة، والمراد هو الموظفون بها، الإناث منهم والذكور على حد سواء. وربّما مكاتبها وحيطانها ونوافذها كذلك. الحاجّة لم تشر إلى ذلك، لكنّني أدرك غايات إلماعاتها. قالت إنّ التقاعدَ صار اللحظة عائقاً حقيقياً. نفسُها تقولُ لها عليك، يا هذه المرأة، أن تبكري لتذهبي إلى الإدارة، غير أنّ التقاعد يمنعها. تعرفُ أنّ الجميع ينتظرُ أنْ يجدها قد فتحت الباب، وشرعت النوافذ لكي تطرد روائح الرطوبة والدخان، وتنعش المكاتب. لكن هيهات، لا تقدر. بعد الآن، لم تعد تقدر. لا يحقّ لها أنْ تلجَ الإدارة، بعد اليوم، سوى كزبونة. وفي أحسن الأحوال كزبونة منْ طراز خاص؛ زبونة سبق أنْ خدمت بالمؤسسة عينها. وهذا وضع جديد حقاً، وعليها أنْ تقبل به كما هو، أي كما هو حاصل.. الحاجّة، ليست بغريبة عن الإدارة. وهذا صحيح. بيد أنّها ليست، أيضاً، منْ موظفيها. لم تعد كذلك. في الأوراق، كانت موظفة. في الواقع الجاري، هي متقاعدة. ويلزمها أنْ تقتنعَ بهذه الحقيقة الجديدة. منَ المستحيل أنْ تدخل إلى الإدراة بالذهنية ذاتها التي كانت بها تدخلُ قبل أسبوعيْن.

أسبوعين قبل هذا التاريخ، في ذلك المساء منْ يوم الأربعاء، كانت قد مدّت يد المصافحة إلى الموظفين، واحداً فواحداً. وعانقت الجميع. فعلت وهي تذرف الدمع. الدمع الساخن سال منْ مقلتيها. أنا رأيته. نقاطاً منه بلّلت عنقي. شعرتُ بالماء يحرقُ جلد العنق، فتقبّض قلبي. لا، بل ارتجف. ولعلّ ماءاً غمر عينيّ، دون أن يجري منهما إلى الخارج. لم أمسح دمعاً مثلما فعلت الموظفات.

بكت الحاجّة، وبكت الموظفات لبكائها. ولربّما بكيْن فحسبُ. عينُ المرأة خزّانُ ماء. أنا أفهمُ بكاءهنّ، لكنّني لا أفهم بكاء السي محمد. نعم، السي محمد، هو الآخر، بكى. شاهدته يضعُ منديل الورق على عينه اليمنى؛ اليمنى دون اليسرى. وأحسبُ أنّ السي محمد بكى داخله بالأحرى. لم أر ماءاً يسيل منْ عينيه. ومع ذلك بكى في دافنه. بكاءُ الرجل يكون، في العادة، داخلياً. البكاء الجواني يكون أشدّ مرارة، ربّما. والسي محمد بكى داخله. وفي لحظةٍ منْ تأثره الفاضح ذاك، ولّى وجهه الحائطَ. ثمّ ما عتمَ أن انسحب إلى مكتبه. ولم يخرج. أقصدُ لم يخرج للتوّ. دقائق قضاها لوحده بالمكتب. لعلّه دارى خلالها انفعاله. تروّقَ، ثمّ غادر. والأحكم، أنّني أنا الذي أخرجته. وكانت الحاجّة قد بارحت الإدارة. أخذته إلى مقهى في الخارج، جوار المبنى. واقتعدنا طاولة في لاتيراس. ليس بلاتيراس تماماً. الموقع، موقع الطاولة، هو جزء من الرصيف، وقد احتلّته المقهى. الأرجح كنّا نقتعدُ طاولة على الرصيف. جلسنا، وطلبنا قهوة. السي محمد طلب، كعادته، قهوة نص_نص، بينما طلبتُ أنا قهوة سادة في فنجان خزف. يطيب لي أنْ أحتسي قهوتي في فنجان منْ خزف أبيض.

لم أحادث السي محمد في موضوع تقاعد الحاجّة. لم يكن هذا موضوعاً لافتتاح قعدتنا تلك. فقط، عندما أحضرَ النادل الطلبية، وحشر الرجلُ يده في جيبه، وأخرجَ عدّته، سيجارة منْ نوع مالبورو وقدّاحة، ثمّ ركّز السيجارة بين شفتيه البنّيتين، وأشعلَ. سحب نفساً طويلاً، ونفخَ في الهواء. وقتها فحسبُ، عدلتُ أنا عنْ مواضيع غير ذات بال، لأفاتحه في تقاعد الحاجّة.

بدا الرجلُ متأثراً وهو يسردُ عليّ العلاقة التي قامت بينه وبين هذه المرأة. عقدان من السنين هي المساحة الزمنية التي جمعته بالحاجّة. قال إنّ أوّل وجهٍ صادفه، وهو يضعُ قدمه داخل مبنى الإدارة، في أوّل التحاق له بها، إنّما هو وجه الحاجّة. وأوّل ترحيبٍ لاقاه جاءه منْها. وقال إنّ الحاجّة التي رأيتُ أنا ليست هي التي كانت في بداية عهده هو بالإدارة. المرأة كانت جميلة. الزّمنُ اللعينُ سحب منها سمات هذا الجمال الأخّاذ. وكان جمالها أخاذاً إلى درجة ملفتة. للزمن رأيٌ آخر في جسدنا نحنُ البشر. انطفأ هذا الحسنُ البهيّ تدريجياً، ليخلف بعض حروف لا يزالُ ينطق بها محيّاها وقدّها. كانت المرأةُ جميلة، ولم تتزوّج. كيف؟

أنا أعرفُ وضعها هذا. أعرفه، ولم أجرؤ يوماً على استوضاح سرّ إحجامها عن الزّواج. لم أكن أرغبُ في فهم سيرة المرأة. كنتُ أعلمُ أنّه لم يكن لها أبناء. لم تثيّب، ولم تغيّب. كلّ ما في الأمر هو أنّها خطبت في يومٍ ما، لكنّها لم تتزوّج. فسخت الخطوبة، وبقيت خارج دائرة الزّواج لأزيد منْ الأربعين سنة. امرأةٌ بتولٌ. تبتّلت، وهي في ريعان شبابها، وفي عزّ البذل. ولعلّها ظلّت ترفضُ كلّ منْ تقدّم إليها راغباً.

رأى السي محمد فيها أختاً، الأخت البكر. ولم ير فيها عشيقة. ولم ير فيها امرأة للزّواج. كأنّما أصرّ على أنْ يرى فيها أختاً، حتّى وهي تحوزُ كامل مواصفات الشريكة في الحياة. لم يرَها زوجاً له. تزوّج السي محمد امرأة غيرها. ثمّ أنجب، فيما ظلّت الحاجّة بمثابة أخت له، حتّى وهي لا تكبره سوى بسنوات معدودات، حتّى وهي تحتفظُ بجمال آسر وفارز، حتّى وهي مثيرة.

قصة حياة المرأة لم تكن تعنيني. صدقاً، لم آبه بها. كنتُ أجبر نفسي على تحاشي الاجتماع بالموظفين. ألجُ الإدارة، وأشتغلُ على امتداد دوام العمل، وحينما أغادرُ، أرومُ المقهى بمنأى عن الحي الإداري، وبعيداً عن مقرّ سكني، ثمّ أقتعدُ طاولةً. قد أجدُ أحدَهم في انتظاري. أعني ربّما وجدتُ صاحباً أقاسمه القعدة. وقد يلتحقُ بي أحدُهم، فيشاطرني الجلسة. وربّما اجتمعنا، نحن غالبية أفراد الشلّة، حول الطاولة. نتحاكى، ونتنادر، ونتضاحك، ثمّ يمضي كلٌّ إلى حال سبيله. البعضُ بدعوى أداء صلاة المغرب، وآخرون بمبررات شتى، وحتّى بدونها أيضاً. هؤلاء لم يكن يجمعني بهم عمل. غرباءَ كانوا عن الإدارة. وهذا أحسن.

ثمّ إنّني طاوعتُ فكرة السي محمد في أن نزور الحاجّة. الفكرة فكرة الرجل، وأنا جاريته. قال إنّه فات أن زارها لكم مرّة. وليست هي المرّة الأولى التي يفعلُ. موظفاتُ الإدارة زرنها أيضاً. يوم مرضت، كنّ يتناوبن على عيادتها بمنزلها. ويوم شفيت، رحّبت هي بالموظفين جميعهم بمنزلها. ثمّ زارها هو كلّما عطف على حي بيدانسي. في العادة، يزورها محمّلاً بمؤونة منْ سكر وشاي وحلوى.. أحياناً، يملأُ قفةً بالخضار والفاكهة، ويأُمّ صوب دار الحاجّة. يصنعُ كما لو يصنعُ مع أخته. لم تكن المرأة موظفة فحسبُ. كانت أخته. أختاً كبرى، هكذا رآها السي محمد، ولا يزال.

لم يتسنّ لي أن أزورها في الماضي. لم أشاطر الموظفين العيادة. لم أكن التحقت بالنيابة بعد. لذا، تراني الآن أرحّبُ بفكرة السي محمد. قلتُ في خاطري إن لم أزرها مع الرجل، لنْ أزورها أبداً. تحمّست للفكرة، ولم ننتظر حتّى يُسقط الليلُ قناعه الأسود على وجهه، فيغير علينا كلص. يوم الخميس هذا من شهر يناير 2007، غادرنا الإدارة إلى مقهى أولمبيك. ثمّ بارحنا أولمبيك إلى الخبازات. اقتنينا مؤونة، ويمّمنا شطر بيدانسي.

دارٌ صغيرةٌ ومتواضعةٌ، منْ طابق واحد. الطابق يعودُ إلى شقيقها الذي استقر بالمهجر. والدور السفلي تشغله هي بقليلٍ من أثاث وفراش، لكن مع كثرة أصص حبق ونباتات التزيين. ولها قطة تظلّ تدنو منك، حتّى إذا أنست إليها أخذت تتمسّح برجلك. تموء، وتتمسّح. للمرأة ذاك الميسم الدافئ الذي يستدعي انتباه جلاسها. سمتٌ حسنٌ، وإقبال يتمنّعُ عن الترجمة بكلمات.

الآن فقط، أدركُ عمق الآصرة التي تجمعُ السي محمد بالحاجّة. الأحضان التي شرعتها المرأة في وجهه، فيما هي تستقبلنا عند وصيد الباب، وتلك القبلات التي طبع بها هو جبهتها وقنّة رأسها، ثمّ سلوكه بالبيت، هي علامات تشي بعمق هذه الآصرة بين الشخصين. لم يكن يبالغُ وهو يحكي عن المرأة. ولم أكن لأفطن، منْ جانبي، إلى عمق هذه الرابطة بينهما. أنا رأيتُ السي محمد يتصرفُ بدار الحاجّة كما لو كان أخاها. كأنّما هو منها، منْ دمها ولحمها. الساعة فحسبُ، أعي فصّ الحكاية. على أنّ السي محمد لا يحكي. الرجلُ بالإدارة كتومٌ. ربّما أيضاً به خجلٌ كامنٌ. رجلٌ كتومٌ وخجولٌ. قلّما تسمعه يحكي عن حياته. قد يحكي عن شمائل الآخرين، بيد أنّه لا يعرض لخاصته هو.

بقيتُ قاعداً على الأريكة، وقبالتي الحاجّة، وقد أرخت على كتفيها وشاحاً وردياً، فيما رست القطّة في حضنها متقبضة، لا تأتي حراكاً. حدّثني السي محمد عن مهارتها في الحياكة. وقال إنّها تجيدُ الحياكة، بالقدر عينه الذي تجيدُ فيه إنشاد قصيدة الملحون، واستظهار قصائد الزجل، وسرد الأمثال السائرة والأقوال المأثورة. تبرعُ في الحكي كذلك. تحيكُ بيديْن ماهرتيْن، وتَحكي بلسانٍ فارزٍ. تحيكُ وتَحكي. في جلستها تلك وزاني، جعلتني أحقّقُ النظر في عناوين جمالها الذي كان. وأنا أمامها، أعود بخيالي إلى عقود من الزمن، فأجدها واسعة الغمازتين، دقيقة الأنف، عامرة الشفتين. وألفي حاجبيها مزجّجين، وخدّيها متورّدين، وأسنانها بيضاء مصففة. موتيفاتُ وجه مليح، مدوّر، مكلّل بشعرٍ أسود فاحم. هي الحاجّة كما أتخيلها وقت بدايات اشتغالها بالإدارة. لكن للزمن رأي في موضوع الجسد. ملامح وجه الحاجّة تبدّلت. صارت علامات تدلّ، ليس غير.

في المطبخ، هيّأ السي محمد صينية شاي منعنع، وحضّرَ صحون حلوى. ثمّ أقبل يحملُ العدّة إلى وسط الدار حيث سوّت الحاجّة قعدة على أرائك. وضع الصينية والصحون تباعاً فوق الطاولة الخشب الدائرية، ذات القوائم القصيرة، وراح يفرغُ الشاي في الكؤوس، ويوزّعُ الحلوى. يتصرفُ مثلما لو كان ابن البيت. سيحكي لاحقاً أنّه عرف زوجته وولديه إلى الحاجّة، وأنّ الأسرة تزور كما لو تزور فرداً من الأسرة. وقال إنّ الولدين يحسبان المرأة عمّة لهما. يتصرف أفراد الأسرة في بيتها مثلما يتصرفون في شقتهم. يؤدون سخرات في البيت وفي الخارج. تماماً كما يفعل هو، اللحظة، إذ يدخل المطبخ، ويحضّر شروط الضيافة.

أطلعني الرجلُ في زيارتنا هذه للحاجّة على ما لا يصرّح به في الإدارة. عجبٌ أمر السي محمد! والواقع، لا أفهم لم اختار أن يطلعني الرجل على هذه الصفحة من علاقته بالمرأة. السي محمد والحاجّة بالإدارة ليسا، بالقطع، بشبيه ما هما عليه بالبيت هذا. ثمّة فارق بيّنٌ. في الإدارة هما موظفان، لا أكثر. يحترمان التراتبية الإدارية الجارية. الحاجّة عونُ خدمة، فيما السي محمد متصرفٌ، ورئيسُ مكتب. هي تؤدي عملها بما هي عليه من رتبة، وهو يؤدي عمله بوصفه رئيسها. في البيت، بيتها، يصير الرجل ابن البيت، أو أقرب ما يكون إلى ذلك. يتنقل داخل الغرف كما لو كان السيد. يتصرف على السجية، كأنّما البيت بيته!

خلفت الحاجّة فراغاً بالإدارة. خلفته أشدّ لدينا، نحن. لم تخلفه لدى السي محمد، ربّما. لكن خلفته لدى باقي الموظفين. نحسّ به أكثر وطئاً لمّا نلج باب الإدارة صباحاً، فلا تستقبلنا سوى ظلمة ما انفكّت تسودُ جنباتها، ويكون على كلّ موظف أن يشرع ، هو بنفسه، نوافذ مكتبه، ويطرد منها روائح الرطوبة، وما شاكل. تقاعدت الحاجّة، ولم يتطوّع أحدنا، بالمقابل، لأداء هذه المهمّة. لم يعد هناك منْ عون خدمة، بعد الحاجّة. يكون كاذباً منْ ينكرُ وجود هذا الفراغ. تركتنا الحاجّة، ومضت نهائياً خارج الإدارة. ليس التقاعدُ بعطلة، نجزيها، ونعود. ليست انتقالاً منْ نيابة إلى أخرى. إنّها المغادرة النهائية. غير هذه العبارة، ليس ثمّة أدقّ منها. يكذبُ منْ يزعم أنّ الحاجّة خرجت، وستعود بعد حين. هذا وهمٌ.

في تلك الزيارة، قرأتُ في عيني المرأة، وأنا قدّامها، فقدٌ. ينقصُ هاتين العينين ذاك البريق الذي كان ينزّ منهما، فيما هي تجوبُ فضاءات الإدارة. لم يكن الموظفون زملاء عمل. كانوا عائلتها. شخصياً، لا أتصوّرُ الإدارة بدون الحاجّة. يصعبُ عليّ أن أفتقد طرقاتها الخفيفة والمحتشمة لباب مكتبي. تعوزني طلاتها، منْ وقت لآخر، وهي تزوّد يومي بوافر دعواتها، فيما أنا أدسّ دساً في جيب لباسها بورقة أو بقرص. في تلك الزيارة، قلتُ لها سأعلّق بورتريه لها بمكتبي، فضحكت. ضحكتها تنقصني. منْ عمقٍ تأتي هذه الضحكات. في الغالب، تحجبُ بأصابع اليد ضحكتها. تضحكُ، فتسارع إلى إخفائها، كأنّما تخرسها. لا تكون ضحكتها بدافع مجاملة. لا تتصنّعُ الحاجّة الضحك. تظهرُ المرأة ضحكتها، لكنّها، بالمقابل، تتستّرُ على حزنها. لكأنّها لا تحزنُ، بينما يعلمُ الجميعُ أنّها محزونة. ولعلّ حزنها موغلٌ. لا يعلنُ عن نفسه بسهولة. حزنٌ يتأبى على الإفصاح. حزنٌ عصيٌّ هو، كما هو عصيٌّ عليّ أن أقبل بهذا الغياب الفادح للمرأة. يكذبُ منْ يدعي منّا أنّه لا يعاني غيابها.

لم تفارق الإدارة الحاجّة، لأنّ الحاجّة، في واقع الحال، هي الإدارة. منْ هنا عبر موظفون إلى جهات من البلاد، بيدَ أنّ الحاجّة لم تعبر إلاّ لكي تتقاعدَ. تستظهرُ أسماء منْ عبروا، مثلما تحفظُ حكاياتهم داخل مكاتبهم كما خارجها. منْ يقدر أن يتصوّر الإدارة منْ غير الحاجّة؟ ليس أنا في كلّ الأحوال، فالمرأة لم تزايل خيالي. ولا أبرحُ أسمع هسيس خطوات مشيتها نحو مكتبي. وأكادُ أسمعُ، الساعة، طرقاتها الوطيئة تستأذنُ الدخول. وتراني أتحسّسُ ابتسامتي، وأتحسّسُ جيبي بالتبعية، ثمّ أهتف: زيدي، زيدي، مرحبا، مرحبا الحاجّة!

يناير 2007

محمد الهجابي


التعليقات




5000