..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإستقالة ضرورة أخلاقية

علي السيد جعفر

يبدو إن الرهان على الوقت هو من يجعل إستقالة قائد أمني رفيع او مسؤول حكومي ، رئيس وزراء ، وزير دفاع او مدير في وزارة عقب تفجيرات دامية عديدة مستحيلة ، تحتمه مسؤولية إخلاقية ومهنية في تحمل نتائج ما آلت إليه الأمور من تدهور ، بل حلم ناهيك عن مكتسب مادي وبحبوحة هم فيها .
ديفيد بتريوس مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الذي إلتقيته مرة واحدة قائداً للقوات الأمريكية في العراق ، وأستمتعت الصحفية المرافقة له بحلم يراودني وبقية العراقيين عن عراق جديد ، أطاحت به " نزوة علاقة خارج نطاق الزوجية " ، لادماء فيها سالت ولاخراب عمَ مدينة ، مع حياة مهنية طويلة في الخدمة العسكرية والحكومية ، وخبرة لامثيل لها في مكافحة التمرد ، وإبتكارات في الخطط العسكرية كثيرة ، كما لمن يرغب فالأمثلة كثيرة في ذلك ، يمكن إستحضارها هنا ، ولا أعلم إن كان ساستنا أطول باعاً مثلاً في عالم مراهقتهم الطويلة من ريتشارد نيكسون الرئيس الجمهوري للولايات المتحدة الأمريكية وصانع فجرها الدبلوماسي الجديد مع العملاقين الشيوعيين ، الإتحاد السوفيتي في حينه والصين ، ليقدم على إستقالته التأريخية بعد أن أطاحت به حادثة التصنت الشهيرة " ووترغيت " ، ومع كل " فضيحة أخلاقية " يكتشف أمرها ، او حتى من يؤنبه ضميره ، ليعلن عنها هوَ تكون رسالة إعتذار ، لمن خان أصواتهم .
هذه الأمثلة وغيرها تذكر هنا ، للمتباهين بصندوق إنتخابي يتيم فقد معناه بعد عشرة أعوام سبقتها عقود من الدم الطاهر ، وهوَ يدفع لنا بأميين وطائفيين ، نتحمل نحن الجزء الكبير لتسيدهم قرارنا ومن ثم موتنا ، لجهل منا تارة ولإحتماء من سطوة الآخر وبطشه أخرى . 
تفجيرات الثلاثاء الدامية تحتم على الجميع تحمل المسؤولية " الإستقالة" ، لا العمل على شحن الأجواء وتوجيه غضب الناس صوَب تكفيريين وقاعدة ، يعلم الجميع بمدى إجرامها ، الإستقالة هنا مطلب وضرورة أخلاقية ، ثقافة لم يألفها مجتمنا بعد فلنجربها إن كان لمسؤولنا أياً كان أخلاق .

 

علي السيد جعفر


التعليقات




5000