.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتخابات مجالس المحافظات في ميزان التقييم ( 2 ) ( أسباب التفكك بين المسؤول والمواطن )

ماجد الكعبي

إن كل إنسان حصيف النظر, ودقيق المتابعة ويمتلك ذهنية واعية وراصدة , يجد بقناعة أن العلاقات بين المواطنين والمرشحين لمجالس المحافظات في خط النزول , وان وحدة البلد ووحدة المجتمع قد تسرب لها طاعون التفكك والتمزق والانحسار , وان العناصر المثقفة والكبيرة في عقلها تجد بيقين وواقعية أن الترابط والانسجام والإيثار والتضحية والحب والتالف والتوالف بين الِمواطن والمسؤول ليس متينا وقويا وصلدا وصادقا ومتماسكا , ولم يكن مبنيا على أسس قوية ودعائم صلدة من النقاء والوفاء والاحترام . ولا اعتقد يختلف معي احد عندما أقول : أن العلاقة بين المرشحين لأي انتخابات في الدول الأوربية مبنية على التوادد والتآخي والتصافي وكأنهم عائلة واحدة يتبارون من اجل إشاعة الخدمات الإنسانية والعدالة والمثل الوجدانية السامية , وان العضو الفائز في الانتخابات الأوربية إذا ارتكب خطا أو اقترف سوء أو سف إلى منحدر لا أخلاقي فانه يشعر بأنه أصبح محتقرا منبوذا يخجل من نفسه ويتوارى عن الأنظار حياء واستحياء ويتعرض إلى هجمة شرسة وقاسية من أهله وذويه ومجتمعه والأمثلة بالعشرات على ذلك , وعلى هذا الأساس نجد المسؤول الأوربي المنتخب حذرا يقظا محترسا من كل سقطة أو هفوة يتعرض لها لأنه موقن أن عقابا اجتماعيا قاسيا يلاحقه , ولهذا نرى العلاقة بين المواطن والمسؤول في المجتمعات الأوربية تتوهج بها لألئ العدالة الاجتماعية كالصدق والعفوية والبراءة والإيثار المتبادل .

إن الذي يثير العجب إن العلاقة بين العضو العراقي الفائز في أية انتخابات والمواطن الذي ينتخبه تبدأ بالتآكل وتتفتت بمجرد جلوس العضو الفائز على الكرسي ووصوله لمراده , وياليت الأمور تقف عند هذا الحد بل نجد ( عضو مجلس المحافظة المنتخب ) يعمل كل ما بوسعه من اجل أن يعشعش بالامتيازات وإكمال دراسته العليا ويندفع لجمع الأموال وهمه السفر والأسفار والملك والتملك وإسعاد أولاده وأهله وأقاربه ومريديه وأنصاره ويشعر بفرحة ونشوة عندما يسرع لانجاز كل ما يطلبه حزبه منه , ونراه بعيدا كل البعد عن الخدمة التي يجب أن تقدم للمواطن المتمسك بعروة الوطن والعفة والشرف والحياء . وهنا أسال الجميع بشرفكم هل وجدتم أو شاهدتم أو سمعتم أن عضوا واحدا من أعضاء مجالس المحافظات قدم خدمة المواطن على خدمة حزبه وعائلته وأقاربه ..؟ وهذا هو السقوط في مهاوي التردي والابتذال  .  أيها المرشحون لمجالس المحافظات اجعلوا مصلحة المواطن المقهور في الخط الأول من تفكيركم , ولو فزتم في الانتخابات كونوا كالأم الرؤم تضخ الحنان والتحنان والعطف والتعاطف على أبنائها فتمرض لمرض أي منهم وتسهر على راحة وسعادة أولادها , فالمسؤول النظيف والشريف والمواطن كالعائلة التي اجتمعت على لغة الخدمة والإنسانية والمحبة والمودة والاحترام المتبادل والمتصاعد إلى ذرى الذوبان في بوتقة الألفة المستديمة , ولا تجعلوا الألفة تتصدع في العراق وتقترب من التلاشي ولا تجعلوا الواقع العراقي واقعا خاليا من صدق الالتزامات والتعهدات ونقاء العلاقات بين العضو المنتخب والمواطن .... ( يتبع القسم الثالث )

ماجد الكعبي


التعليقات




5000