..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معاهدة خيمة سفوان وترسيم الحدود العراقية- الكويتية تطبيل قناة الشرقية- الراعي الرسمي للبعثيين

مراد حميد عبدالله

من منا لا يعرف من هو المدير العام  لمجموعة قنوات الشرقية الذي كان احد رموز النظام البعثي العفلقي في العراق؟ من منا لا يعرف دور هذه القناة في تأجيج الفتن بين أفراد الشعب العراقي وإثارة النعرات الطائفية؟ من منا لا يعلم ما تؤديه هذه القناة من إذلال الفقراء من الذين تمنحهم مساعدات مالية عبر عرض برامجها مئات المرات في اليوم لأننا نعرف من يتصدق على الفقراء يجب إلا تعرف يمينه ما أنفقت شماله!؟ وبذلك يستمر هذا العهر الصحفي في تشويه الحقائق اليوم بعد أن أوفى العراق بالتزاماته الدولية تجاه الكويت من اجل تسوية كل المشاكل العالقة بين البلدين والخروج من مقررات البند السابع.

لا يخفى على الكثير من أبناء الشعب العراقي الذين عاصروا معاهدة الجزائر 1975التي منح بموجبها صدام حسين الرئيس العراقي المخلوع نصف مياه شط العرب إلى إيران في مقابل توجيه إيران ضربات للأكراد في شمال العراق وعدم منحهم الدعم، وبذلك تم التنازل دولياً بالكامل عن نصف مياه شط العرب، بعدها ألغى المقبور صدام هذه المعاهدة التي تم تسجيلها في الأمم المتحدة والمصادقة عليها، ليعلن الحرب ضد إيران وكانت مياه شط العرب احد الأسباب للحرب والتي لم يتغير شيئاً منها بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية.

اليوم تعاد الكرة مرة أخرى، وتنازل العراق عن الحدود المتاخمة مع الكويت لكن ما هو السبب الحقيقي لهذا التنازل؟؟! هل هي الحكومة الحالية؟ أم الحكومات السابقة؟ أم من هو السبب؟ قناة الشرقية اتخذت من هذه القضية وسيلة سهله للبدء بحملة عارية عن الصحة متجاهلة السبب الحقيقي لهذا الإجراء على الرغم من أن رئيسها كان معاصراً لما حدث آنذاك لأنه كان احد الرموز الإعلامية المقربة لحكومة البعث الصدامي، واليوم يتوجب علينا أن ننشر ونبين أن ما يحدث اليوم ما هو إلا تكرار لعمليات التنازل التي قدمها حكام العراق عبر التاريخ وذلك لأخطاء ارتكبوها، فما حدث من عمليات لغزو الكويت على يدي صدام حسين في عام 1990وما رافقها من عملية تحرير لها والتحشيد الثلاثيني ضد العراق أسفر عن خروج العراق ذليلاً مهاناً بكل أنواع المهانة، وها هي اليوم آخر المهانات التي تعرضنا لها بسبب السياسة الرعناء لهذا المقبور، ففي أثناء الانسحاب العسكري للجيش العراقي من الكويت استمرت عمليات القصف عليه مما دفع المقبور التوسل للأمريكان للجلوس في طاولة حوار والتحدث معهم لإيقاف عملية اجتياح العراق وإسقاط نظامه التي كانت مقررة آنذاك، فكان اللقاء بينهما في خيمة كبيرة أعدت في المنطقة العراقية الحدودية والتي تعرف باسم"سفوان" فكانت هذه المعاهدة السيئة الصيت آنذاك بين قائد الحملة العسكرية الأمريكية شوارسكوف وبين وزير الدفاع العراقي السابق سلطان هاشم احمد قدم العراق على أثرها تنازلات كثيرة من اجل الحفاظ على الحكم في العراق، ومن ضمن هذه المقررات كانت ترسيم الحدود بالدخول إلى الأراضي العراقية مسافة300متر فضلاً عن التعويضات والأسرى والمفقودين وعدم اجتياح العراق وملفات أخرى، وتمت المصادقة على هذه المعاهدة في وقتها في هيئة الأمم المتحدة بعد اتفاق الطرفين عليها وما بقي على العراق غير تنفيذ هذه المعاهدة، بدأت عملية المماطلة والتسويف من قبل العراق طوال عقد التسعينيات وفي كل مرة يرفض العراق ترسيم الحدود لأنها وقعت تحت الضغط والإجبار وكان الشعب يقبع تحت الحصار لعدم إيفاء العراق بالتزاماته الدولية تجاه الكويت، لكن لا احد آنذاك يجرؤ على السؤال ما هي هذه الالتزامات وما هو التنازل الذي قدمه العراق للكويت مقابل إيقاف إطلاق النار؟؟

بعد عملية اجتياح العراق في حرب الخليج الثانية وإسقاط الطاغية المقبور بقي على العراق تركة ثقيلة دفع ثمنها الشعب العراقي وليس المقبور فبدأت عملية استقطاع 5% من ورادات النفط لتسديد الديون الكويتية المقدرة ب55مليار دولار فضلاً عن ملف الأسرى والمعتقلين الذين اعتقلهم آنذاك، وملف الخطوط الجوية الكويتية التي تم بموجبها سرقة العراق كل الطائرات الكويتية والمعدات فكان عليه دفع 500 مليون دولار تعويضات عبر إقامة دعوى قضائية ضد العراق ترتب عنها عدم تمكنه من شراء طائرات مدنية إلا بعد تسوية الملف، وبقي الملف الأبرز وهو ملف ترسيم الحدود الموقع ضمن معاهدة الخيمة في سفوان، وبعد محاولات العراق الفاشلة في إقناع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة للخروج من البند السابع بعد الإيفاء بأغلب الالتزامات التي تقرها المعاهدة الدولية بينهما فسويت اغلب الملفات، فالعراق ما يزال مستمراً بدفع 5% من واردات النفط فضلاً عن تسوية ملف الخطوط الجوية الكويتية، وبذلك لم يتبق أمام العراق سوى ملف ترسيم الحدود الذي لا يمكن أن يتم التفاوض به من جديد لان المعاهدة مصادق عليها ولا يمكن إعادة المفاوضات مرة أخرى وبذلك أذعنت الحكومة الحالية مجبورة لهذا الخيار من اجل تسوية الأمر وإخراج العراق من البند السابع.

لقد حاولت القنوات التلفزيونية والإذاعات وكل الكوادر الصحفية التي تعمل وفق أجندات خارجية إلى استغلال هذا الأمر ومشاركتها الفعلية في عملية التسقيط السياسي للحكومة عبر إعلانها تحملها المسئولية عن هذا الأمر الذي هو عار عن الصحة، لذلك أدعو نقابة الصحفيين العراقيين المستقلة أن تتخذ الإجراء اللازم ضد العمل الصحفي المسيس والذي يخدم أجندات خارجية تعمل على إسقاط العملية السياسية وإرجاع العراق إلى الحرب الطائفية مرة أخرى للحفاظ على امن العراق وشعبه لا غير لأنها أمانة في أعناق كل صحفي عراقي عمله إظهار الحقيقة لا الحقيقة المزيفة كما يدعي بعضهم.

                 

مراد حميد عبدالله


التعليقات




5000