.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بمناسبة يوم المرأة العالمي ويوم اللغة والثقافة العربية:مدرسة ليوبيك تستضيف الكاتبة ميسون أسدي

ميسون أسدي

*طلبة الثاني عشر ترجموا قصة للكاتبة لم تنشر بعد "قصة سليمة"*نشاط عربي يهودي حقيقي في مركز ليوبيك*

 

 

*بمناسبة يوم المرأة العالمي وضمن مشروع تعليم اللغة العربية في مدرسة ليوبيك في حيفا، تم استضافة الكاتبة ميسون أسدي لتلتقي بطلاب الصف الثاني عشر الذين يتحضرون لامتحانات البجروت باللغة العربية (خمس وحدات) للحديث عن دور المرأة العربية في قصصها، وقام الطلبة بالبحث والقراءات والتحضير عن الكاتبة وقصصها وترجم بعض الطلبة قصصها للغة العبرية وقد تم محاورة الكاتبة حول ما كتبت، ثم عمل الطلاب مع مركزة موضوع العربي ومربيتهم ساريت ملتسر على ترجمة احد قصص الكاتبة التي لم تنشر بعد وهي "قصة سليمة" إلى اللغة العبرية، حيث ترجمها الطلبة أنفسهم، وقام الطلبة ومديرة المدرسة بقراءة القصة باللغتين العبرية والعربية.

ومن الجدير ذكره بأنه برز في اللقاء احد الطلبة الذي يعاني من محدودية خاصة، وقف الطالب وتحدث عن المشاكل التي يعانيها لكونه طالب ذو قدرات محدودة ويتعلم في صف عادي وأشار الطالب إلى أن "قصة سليمة"عبرت عن ما يعانيه وتأثر بها.

يشار إلى أن مركز ليو بيك أقيم عام 1938 وبالإضافة لمدرسة ليوبيك التي تضم 1750 طالبا، يقيم المركز برامج عديدة للجمهور، منها: صفوف للمتفوقين قطريا وأخرى لأصحاب القدرات المحدودة المتنوعة، ولأول مرة استضاف المركز كاتبة عربية وذلك ضمن مشروع تعليم اللغة العربية في مركز ليبويك وقد اختار الطلبة الحديث عن قصتين للكبار للكاتبة ميسون أسدي وهما "صلعت" "وعائدة إلى حيفا"، حيث تم عرضهم باللغة العبرية عن طريق الطالبة فينوس كيوف، وأشارت عن أهمية التمرد عند الشابة العربية وعدم الخضوع للقوانين المجحفة بحقها.

يذكر أن المربية ساريت ملتسر هي التي أشرفت على تخطيط وتنفيذ هذا اللقاء الخاص لتفسح المجال أمام طلابها للاستماع إلى تجربة المرأة العربية الاجتماعية والسياسية من خلال قصصها. والمربية ساريت هي مركزة اللغة العربية في مدرسة ليوبيك (44 عاما، متزوجة ولها ولدين) وحاصلة على اللقب الثاني باللغة العربية وآدابها، وتحضر الطلبة للبجروت باللغة العربية وتهتم بتوجيه الطلاب لتوثيق العلاقة بين اللغة العربية والعبرية وهمها تربية الطلبة لمبادئ وقيم التسامح وتقبل الآخر والتقارب بين الطلبة اليهود والعرب عن طريق اللغة العربية وآدابها، ولها نشاطات عديدة ومتنوعة في هذا المجال.

وتقول ساريت: ندرس اللغة العربية لـ 200 طالب في الصف العاشر و36 طالب في صف الحادي عشر و31 طالب في صف الثاني عشر، ويتعلمون اللغة العربية بخمسة وحدات، ويضم طاقم تدريس اللغة العربية معلمتين عربيتين وهما دانا أبو خضرة ومايدة حاج بيم، ومعلمتين يهوديات.

وتضيف ساريت: إن اللقاء مع الكاتبة ميسون أسدي، هو ضمن مشروع تطوير قيادات لدى الطلاب، حيث عملت الطالبتين، وهن فينوس كيوف وآنا كوحر بإدارة النقاش وتوجيه الأسئلة والتحضير لهذا لقاء بعد البحث العميق الذي أجرياه عن الكاتبة.

وقد شارك في اللقاء كل من: مديرة الثانوية دافنا يعكوفبيتش، ومديرة القيادة التجريبية يونا كاتسير، ومديرة تطوير القيادة والتطوع في المجتمع ميري وولف، والمربية دانا أبو خضرة. وقد اجابت الكاتبة على العديد من الأسئلة الشخصية التي وجهها الطلاب لها، بعضها لا يتعلق بكونها كاتبة بل امرأة عربية تعيش في إسرائيل.

وفي حديث مع ميسون أسدي قالت: تأثرت جدا من الطلبة الذين عملوا بجد وجهد لإقاة وإنجاح اللقاء معي، وأسعدني مشاركة بعض المسؤولين، حيث قامت مديرة الثانوية دافنا يعكوفبيتش بقراءة "قصة سليمة" مع طلابها، وكان هناك اهتمام من قبل الطلبة بالتعرف الحقيقي على العرب، حيث وجهت إلي عشرات الأسئلة حول وضع المرأة العربية وحول الأقلية العربية في إسرائيل وكان هناك تقبل تام من الطلبة، حتى عندما كان هناك نقاش سياسي لا يتماشى مع معتقداتهم، ودام اللقاء ساعتين ونصف وواظب بها الطلبة على الأسئلة واستفساراتهم الخاصة واتضح لي بأنهم جاءوا مع آراء مسبقة حول وضع المرأة العربية، وهذا هو اللقاء الأول لي مع طلاب ثانوية يهود وبرأيي كان هذا رائعا.

في نهاية اللقاء، تناول المشاركين وجبة غذاء حضرها الطلبة أنفسهم في بيوتهم ، وقدمت مركزة المشروع ساريت ملتسر هدية رمزية للكاتبة، ورسالة خطية شارك الطلبة جميعا في كتابتها وأبدو بها ملاحظاتهم وتقديرهم لجهود الكاتبة ومشاركتها إياهم بصدق ما جال في خاطرها


ميسون أسدي


التعليقات




5000