..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأسكندريّون يتناغمون ورسالة من تحت السماء

صباح محسن جاسم

 ( آني مرتاااااااااااح .. آني مرتااااااااااح )

في صباح فاختي محتفيا بشروق الثاني من آذار ، تزاحمت بؤرٌ بلون السماء الصافية يطوف عليها بارقُ شعاع فسفوري بلون حشائش الربيع الطرية اللينة، توزعت بشكل مجموعات تلوّح من خلالها ذؤابات الجواريف وبعض عربات الدفع الزراعية وغبار ينفثه جرارٌ زراعي هنا وآخر بدأ يعلن عن حراكه هناك .. حتى شرعت الساحة المواجهة لمدخل المدينة تتنفس بالكاد ثقل تراكمات اهمال طال أمده وانتظر حتى تأتي مبادرة من قلب مدينة الأسكندرية لتتشكل عبر رسالة ليست بأطول من صبر أهالي المدينة فيما هم متكئون يفلّسون اللبّ ولا أوسع من المساحات المحيطة بمركزها والتي ما عادت تتذوق طعم الزرع منذ عصر دقناووس!

الأهم في كل تلكم الرسالة ان متبنيها هم من أهلها بعد ان طفح بهم كيل البطالة والتقاطعات التي فاز بنتائجها مروجوها وخسر الناس الأبرياء الخاسر الوحيد فيها الذين شرعوا يلملمون جهودهم وكلمهم وينشدون اغنيتهم الخالدة " من أجل مدينتي" .

عند مدخل المدينة وبالذات حذو دلّة القهوة العربية التي تذكّر بقهوة (الموكارابيا) الأيطالية التي لم تتنكر لأصلها العربي ، كان مرفأ الملتقى للهيئة التأسيسية لفريق العمل الطوعي ، كلا من ( ابراهيم الجنابي، عمران العبيدي ، صلاح عميره ، هشام العيسى، سعد علي وحارث القيسي) ومنها وبأدارتها توزعت المجاميع لتبدأ الفرق عملها ، فرقة تتابع حملة تنظيف شوارع المدينة الرئيسة وأخرى زراعة ما توفر من شجيرات الزيتون وفرقة اخرى تنظف اماكن الصبغ بالألوان المرورية لقواطع الأرصفة كما توزعت مجموعتان على جانبي الطريق توزع بطاقات فريق العمل الطوعي الخاصة بالتوصيات الى مستخدمي الطرق وسائقي العجلات واخرى تخص التعليمات والنصائح لأصحاب المحال والبيوت. وبشعار جميل ( لا يوجد مكان نظيف دون انسان نظيف ). والبطاقات بنوعيها تؤكد على :

الأعتناء بمكان العمل والمحافظة عليه. وضع حاوية بسيطة امام المحل. توجيه العائلة بضرورة الأعتناء بنظافة ما هو قريب الى المنزل. عدم القاء العبوات البلاستيكية الفارغة وبقية المخلفات من نوافذ العجلات والبحث عن مكان مناسب. المساهمة باشاعة ثقافة احترام القوانين عبر الألتزام بها وبالنظام المروري. الأقتداء بمثل هذه التجربة.

البدلات الزرق أضاعت علينا فرصة التمييز بين من نعرفهم في قيادة الحملة وبالكاد تعرفنا عليهم لأنشغالهم الحثيث في العمل . ما ان يرفعوا رؤوسهم الينا حتى اختلط علينا المشهد بسبب من وضعهم الكمامات وسط الغبار المثار.

العامل ابراهيم الجنابي التقيناه فتأكدنا من هويته وقد بدا ضاحكا مرحّبا ، حدثنا بعيدا عن موقعه الأدبي كناقد وشاعر موضحا: شكّل فريقنا هذه الحملة بغاية بث الوعي داخل المنظومة المجتمعية في مدينة الأسكندرية. هي رسالة واخزة داخل مجموعة المدينة المتعاونة معنا كمديرية ناحية الأسكندرية ، المجلس البلدي، دائرة الكهرباء، دائرة الماء. فريق العمل قوامه نخبة من الأدباء والمثقفين والرياضيين وحتى من نقابة المحامين كما التحق بالمجاميع بعض الناس ممن دفعه شعوره التضامني والوطني للأسهام في تلوين اللوحة العامة كونها تمثل هوية المدينة التي ينبغي ان ندافع عنها عبر احترامها والعناية بها. انها رسالة توعويّة اكثر منها حملة تنظيف نخاطب فيها المسؤول والمواطن باعتبار كل منهما مكمّل للآخر.

•- هل اعانتكم البلدية بهذه البدلات والمعدات ، اجدها جديدة وزاهية الألوان؟

•· هذه اللوزام من تبرعنا الخاص. كذلك علب الأصباغ المرورية .. وقد تبرع احد المدرسين بمبلغ أعاننا في شراء الكفوف والكمامات وبعض لوازم التنظيف الضرورية.

هنا قاطعتنا احدى نساء المدينة الفاضلات فيما هي تتخذ طريقها الى سوق المدينة :

•- الله يبارك بكم اولادي ، آني - ام ماجد- من اهالي حي المصطفى مقابل المدرسة ، نعاني من تراكم المياه الآسنة في الشارع الرئيس طوال السنة خاصة في الشتاء بسبب (النزيز) من الأرض وتراكم مياه التصريف مما اضطرنا الحال الى الأنتقال باطفالنا الى الطابق الثاني من الدور وما ان ننزح مياه البالوعة حتى تعود ثانية صباح اليوم التالي وهذا ولدي سفيان واخوه سرمد يعاني من الربو بسبب فساد الجو وتلوث الماء. اناشد البلدية الى انشاء مجاري للحي وتغليف ( المتريّة). . واكيد كل اولادنا في البلدية يعرفون اهمية النظافة وما توصي به الأديان.

اما سفيان فيشارك برأيه: شيء حلو ويفيد المدينة ويا ريت الزرع يصير في كل مكان.

نسأل الأخ - عدنان رحيم عبد - فيجيب:

•· قد يئسنا من الأستجابة لدعوات العناية بشوارع المدينة.

الزميل - ماجد داود سلمان الركابي - يتهرب كمن يعتز بسبق الأعلان عن رأيه من على صفحة الفيس بوك ، مفصحا انه دعم هذه الحملة هو وصفاء قبل اسبوع ، على ان سرعان ما شبكته سنارتنا :

•· لا .. لا يصعب مثل هذا العمل على البلدية. لكن الواقع الفعلي يقول ان اعتمدت على نفسك فتستطيع انجاز العمل بأقل تكلفة اما اذا اسندت العمل الى مقاول فلن تخلص بأقل من مليون دينار.

فيما هو يعبر الى الجانب الآخر من الشارع ، فكرت بكلامه وحسبت اننا بحاجة الى عمل مقارن للتأكد.

يشارك السيد عبد الرحمن صادق مبديا رأيه :

•· هي اعمال طوعية لا علاقة لها بالأنتخابات. اسمعُ للأسف البعض يعلق اثناء مروره بنا ان هكذا اعمال تنشطُ فقط عندما يحاول البعض ان يستجدي اصواتا له حين يرشّح نفسه للأنتخابات !.

ويجيبنا ايضا:

•· نعم انا اعتمد على نفسي داخل البيت دون ان ارهق اهلي بغسل ما اتناول فيه من الأواني .. حتى اني اغسل قدح الشاي او كوب الحليب. الأعتماد على الذات اعتبره فضيلة رغم اني واثق ان الكثيرين يتناولون طعامهم دون ان يلتفتوا الى هذه الناحية فهم بعيدون عن ما يعرف بـ ( اخدم نفسك بنفسك) وهو برأيي ما يعزز من شخصية الأنسان اللا اتكالي.

تصل اسماعنا عطسة احد الشيوخ عند المقترب الجسري ، فنسارع نشمّته وبعد السلام عليه ، يتملص من اجابتنا فيما يتطلّع في الأفق:

•· ( والله آنه أرْبي على واحد صار ساعة انتظره !) وان نؤكد سؤالنا بتحبب كبير يجيب: ( والله آنه رأيي من رأيك.) ثم يسأل عن الساعة فترده الأجابة من اكثر من شخص : العاشرة والنصف.

بائع السكائر ببسطته المستطيلة يعلّق :

•· الموضوع لا يتعلق بالبلدية سواء تنجز او لا تنجز من الأعمال .. انه يتعلق بسلوك ابناء المدينة جميعا. علينا ان نعين انفسنا كي يتسنى للبلدية ان تقوم باعمالها على احسن وجه.

نسأل بعض المشاركين ممن يصبغون قواطع الرصيف:

•· اسمي - محمد علي- وهذا صديقي - محمد طالب - وهذا محمد سلام. . نعم هذه الكمامات ضرورية سيما ونحن نقوم بعمل يعرضنا لأبخرة الأصباغ الكيمياوية مما ينبغي اخذ التحوطات اللازمة.

ما رأيكم بهذه الفعالية ؟

•· الأنسان يبدأ من نفسه. هي رسالة أكثر مما هي موضوع تنظيف دوري.

فيما ينصح زميلهم محمد سلام باهمية ارشاد اصحاب الحملة الأنتخابية ومن بمعيتهم بعدم لصق اعلاناتهم على الأماكن المصبوغة حديثا وحبذا لو وضعوها في الأماكن المسموح بها.

كما يشاركنا فرحنا احد افراد الشرطة المتواجدين في الموقع فيبدي اعتزازه بالعمل وما اكسبه من اخراج المكان بمشهد جميل ولطيف . وان نسأله عن اسمه يجيبنا باختصار : عباس.

نلتقي بالشاعر سالم السالم احد الشعراء المعنيين بكتابة اشعارٍ اقرب الى الهايكو:

•· هو فعل حضاري مثل ما هي رسالة الى المواطن : ان حمل فرشاة التنظيف هو افضل من حمل سلاح لمجرد القتل.

احببنا ان نستفزه قليلا فكانت ردة فعله بشأن الأعتماد على نفسه داخل البيت ، ضحكة كبيرة ملأت وجهه:

•· لا اخفيك سرا، سأحاول من اليوم البدء بما هو اصلحُ شأنا.

كم يفاجئنا وجود الناقد والباحث - هشام العيسى - بين اعضاء الفريق قادما من مدينته في اطراف الحصوة :

ما شعورك وانت تشارك هذه المجموعة التي رسالتها من صلب اهتماماتك وفلسفتك ؟

•· رغم ما نحن عليه من كبر في السن قياسا لبقية المشاركين الشباب فقد بذلنا ، الأخ باسل الجبوري وانا، جهدا متميزا وقد واصلنا عملنا على قدم وساق وبهمّة كبيرة وقد استمتعنا حقا ، فللعمل الجماعي المنتج سحره. وكما لا يخفى على احد لا يمكن لأمّة او شعب من الشعوب ان ينتظر من يعينه ليبني بلده. فكل شيء يمت الى المعرفة. العراق بلد له حضارته العريقة وله سابقة حضارية في البناء والري وتشريع القوانين ، فلا ننسى أور وبابل وآشور من الحضارات التي ترعرعت ما بين رافديه ، هو باني الحضارات. باعتقادي ستزول هذه الغمامة وسيزول هذا التعسّف بحق شعبنا وسينهض الشعب العراقي من جديد ويغدو مصدر اشعاع بسبب ما هصرته الحياة والأقدار باكثر من تجربة.

ليس ببعيد عنا نلتقي المحامي - رائد عويد شيحان - من منطقة الحصوة :

•· شيء جميل ان تظهر المدينة بالوجه الحسن. المدينة مهملة كاغلبية المدن العراقية. نحاول ان نقدم ما نستطيع.

•- استاذ رائد ، كم تبلغ من العمر اليوم ؟

•· 36 عاما.

•- قبل ثلاثين عاما انت وعيت الحياة.. هل كانت مدينتك بهذه الحال التي هي عليه الآن وهل للإحتراب من علاقة؟

•· اكيد للحروب دخل كبير في هذا .. يبدو ان نفسية المواطن العراقي قد تغيرت. كما ارى ان السبب يكمن في الحكومة. الأهمال يبدأ من هنا.

•- الا ينبغي من يحرّك الحكومة، الست انت جزء منها؟

•· نعم ما تقوله صحيح لذلك خرجنا اليوم طلابا وشبيبة ومثقفين ومحامين في رسالة نعلن من خلالها اهمية ان يقدم المواطن خدمة لمدينته حتى ولو بتنظيف مكان عمله وشارعه والحي الذي يسكن فيه، ان يقول ما يؤثر في صالح مدينته وان يفعّل دور المسؤول لرفض حالة الأهمال التي يعاني منها المواطنون جميعا كواقع حال.

 

بعض السابلة يمرون بنا ويتحدثون على رسلهم :

:

•- عمل طوعي ، صادف وفترة التحضير لإنتخابات المجالس البلدية. ننظف المنطقة لكي نرتاح.

•- في البيت ينبغي ايضا العناية بنظافة المكان.

•- حين نشرب الماء لا يجوز ان نرمي بالقناني الفارغة كيفما نشاء .. علينا البحث عن المناسب من المكان.

•- البلدية اعلنت انها بصدد انشاء جملة من المشاريع. لم نحظ بواحد منها عدا تلك الشجرة البلاستك المهملة هناك بعد ان تعطّلت شبكة مصابيحها الليلية.

شتلة شجرة الزيتون تتطاول مع طفلة مشاركة وكأن الحملة تسابقت لتكتمل بمشاركة الطفولة. ستكبران معا وستشهد المدينة ريعان عطائهما. نسألها عن اسمها ومشاركتها فتشدو كما عندليب:

•· أسمي براء زكي، تقتصر مهمتي على توزيع بطاقات الوصايا على المارين الى سوق المدينة. اشعر بفرح كبير وانا بين كل هؤلاء الناس الطيبين من اصدقاء ابي.

الأخ - صلاح - يرى ان الثقافة لها علاقة وثيقة مع ما يراه ويشارك فيه من فعالية في العناية بنظافة المدينة:

•· هذه الفعالية هي فعالية المثقف لأن المدينة بحاجة الى المثقف المتفاعل. لم نعد بحاجة الى مجرد التنظير. ينبغي على المثقف النزول الى الشارع. نحتاج الى عمل وانما دائما نؤكد على الشعراء والأدباء والفنانين ان يتجاوزوا حالة الخمول والتقاعس والاادرية وان ينساقو للتفاعل ومعايشة الهَم الحقيقي للناس.

أبو أمير يقدم نفسه ( احد الخريجين دون وظيفة) ويعقّب :

•· احلى فعالية. ماكو احلى من الشجر والنظافة. الموضوع له علاقة بالمبادرة.. فهي النواة لكل شيء.

حين نسأله عن اختصاص دراسته يجيب: قسم الكهرباء ! فنعاجل بالتعليق : اننا نحتاج الى اختصاصك في مثل ما نعانيه ! فيسارع ضاحكا : " الله وايدك!".

الحجية ( ام احمد) ختمت على اغلب اسألتنا برأيها : ( خاله افضل هوايه من قتل الناس لبعضها والطكطكات!)

واخيرا وليس آخرا نسأل عابر سبيل شيخ عشقته الشيخوخة :

•- العم - ابو حميد - ما رأيك بهذه الفعالية، الناس تنظف بلدها وتزرع ؟

انتقى من اعماق صدره كلمات قليلة بلسان راجف تعب وراح يخرج كلماته كصياد فاز لتوه بسمكة:

•· ( آني مرتااااح .. آني مرتاااح!)

خاتمة مطافنا ، بحثنا عن شحّاذ حول المكان فلم نجد !

حتى نتابع في مكان آخر صدى هكذا مبادرة بهكذا فعل ، نودعكم إلى لقاء قريب.

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 06/03/2013 04:11:00
الزملاء الأعزاء عمران العبيدي وابراهيم داود الجنابي ..
اشكر لكما تبوئكما زمام العمل . انتما مدينان لي بقنينة من ماء زمزم .. لقد تركتماني دون زوّادة حتى وصولي الدار فعانقت البرّاد بكل ما اكتنزه من ماء فراتي ..
في مدينتنا شرعنا بزراعة خيار الماء ..
محبتي بجمار القلب ...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 06/03/2013 04:01:16
الجميل كريم مرزة الأسدي
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ممتن لمرورك .. ما نقوم به تؤديه بقية المجتمعات بشكل يومي حتى امسى سلوكا اعتياديا .. انما هي محاولة لفعل يمت الى ما ينبغي ان تؤشر الثقافة اليه ..
باخلاص

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 19:25:05
الأعلامي والشاعر الرائع حيدر الباوي..
شكرا اخي حيدر .. آمل لك التقدم المطرد ، وان تلين الحقيقة عريكتها لأنتصارناعلى الأنانية لنعيش حياتنا الحلوة التي تفيض طيبا وتواد ....

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 19:17:42
العزيز صفاء مهدي فارس المحترم
تحية لك ومن خلالك لكافة الأخوة والأهل..
اكيد العمل التعاوني يتعزز من خلال مشاركتكم .
ما كنت على بيّنة منه ان الفعالية قد تأجلت بسبب من الأمطار جمعة الأسبوع الماضي . . وانا مثلك عرفت لاحقا بموعد الفعالية لأني حرصت على الأتصال لمعرفة واقع الحال وفي ما هل تأجّل العمل.
اليحب يعتب فعلا .. حتما سنجدك مشاركا فعالأ في فرص قادمة باذن الله ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 19:06:24
القاص العزيز مصطفى داود كاظم ..
ثق اول ما سألت عنك ، تمنيت لو كنت بيننا .. آمل لحبيبك ولدك الشفاء باذن الله ..
لا اخفيك ان لا احد شاركنا من اصحاب تلكم اللافتات الدبل فاليوم ! حتى توزيع اللافتات في الجزرات الوسطية - قد خلا من بعده الحضاري .
شكرا لصداقتك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 18:56:50
الشاعر والقاص سلام كاظم فرج .. صديقي المشبوك بمشروع لئلائي ..
اشكر لك حضورك المشع بجمرتنا التأريخية .. جلجامش ..
قد تأكد لي عمليا ان الخبّاز بعجة البيض افضل " سلاكك" من كل وجبات الفطور في العالم. فقط ابدأها بالبسملة واختمها بالشكر للواهب الخالق ...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 18:46:00
رفيق دربنا الرحب الباحث والأديب رفعت نافع الكناني
- اشتقت اليك فعلمني الآ أشتاق ! -
تذهلني عبارتك ( الشعوب تعمل لغد مشرق )..
نعم ، مهمتنا حمل فوانيس برومثيوس وان نبين الطريق .. وسنفرح الفرح إّياه!
ممتن لتفاؤلك ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 17:22:04
د. سعد الحداد
لقد اخجلتني يا رجل .. كم اعجبني رأيك ( مايصنعه الانسان العراقي بعيداً عن الاتكال هو الفطرة التي أماتها الاشرار طيلة عقود من السلوك المنحرف الذي توّج باذابة النفس الوطني في القبح السلطوي ..) لاحظ : اذابة النفس الوطني في القيح السلطوي !! رائعة وذكية وراكزة..
اشكرك وفيروزيات شايف البحر ... وطريق اللوز ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 17:16:39
القاصة الست سنية عبد عون رشو ..
شكرا للأطلالتك يا اختنا .. الفضل كله يعود الى الناقد والشاعر ابراهيم داود الجنابي وزملائه في فريق العمل.. اما مشاركتي فلأني اميل الى موضوعة المثقف العضوي .. وقد التقيت واضفت الى يومي صداقات جديدة كما نشّطت لقائي بمن طال غيابي عنهم فكانوا نعم الأصدقاء ..
الحياة هي رصيد ما يضيف المرء الى باطن كفه من تضامن اكف الآخرين عبر ذلك التواد الصداقي وتبادل الرؤى والأفكار ..
الودّ كلّه ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 17:07:39
صديقنا الرائع الأعلامي والأديب علي الزاغيني
اولا اشكر مرورك المهيب .. ثمة ما اود التذكير به من انني لم اكن ضمن من خطط للفعالية بعينها .. انما مجرد مشارك بسيط .. اما من هو مرتاح فهو ذلك الشيخ الذي عشقته الشيخوخة ! لقد اذهلني بجوابه فأخترته عنوانا فرعيا .. وهو رأي غاية في اللطافة والنباهة ...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/03/2013 17:00:28
د. عصام حسون
عميق شكري وامتناني .. الموضوع مثلما تفضلت بغاية تفعيل حراك لا أكثر .. نحن - انت وانا والآخرون - ندرك جيدا ان الثقافة هي الناس .. وهي العناية بطريقة صداقتنا صوب الأجمل الذي يضوع محبة وجمالا ..

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 05/03/2013 11:03:10
ربما الحملة لا ترقى ان تكون فاعلة كل الفعل في تقديم الجهد الميداني لتنظيف المدينة بقدر ما هي رسائل واخزة نبثها من خلال ممارستنا هذه والتي ستكون طقسا لممارسة جمعية من اجل ايجاد بنية واعية تصل الى حدود البيت والشارع ومكان العمل ...تحية لكل من شاركنا الفعل ومن سيشاركنا في الحملات الاخرى ومثلها الى صديقي صباح الجاسم الذي جاءنا من سدة الهندية مشاركا فاعلا ونحن بانتظار خضرة تزفها على مداخل مددنا ... محبتي

الاسم: عمران العبيدي
التاريخ: 05/03/2013 07:21:26
الاستاذ العزيز صباح الجاسم ... شكرا لهذا الريبورتاج الجميل... التفاتة اكثر من منك حيث هذه الكلمات الطيبة عن الحملة...اقدم لك شكري الخاص وشكر ادارة فريق العمل الطوعي لمساهمتك معنا ومجيئك الى مدينتنا لتعلن تضامنك ومشاركتك ... انها حملة بسيطة يتبعها حملات اخرى بعون الله في قادم الايام من اجل مدينتي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 05/03/2013 00:46:13
الأستاذ الفاضل الأديب والقاص الكبير صباح محسن جاسم المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات بالخير والصخة
مرتاح مرتاح والحق معك , ونحن مثلكم مرتاحون لهذا الإنجاز الوطني والإنساني , والوعي الثقافي والاجتماعي , وشكرا لهذه التغطية التي تنم عن روح المسؤولية والوطنية والثقافية , بارك الله في جهودكم جميعاً , وكثر الله من أمثالكم , العراق ما زال بخير رغم الزمن الرديء احتراماتي وتقديري .

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 04/03/2013 21:26:20
تحية وتقدير للإنسان صباح محسن جاسم
وشكرا ً لمركز النور البهي هذا التواصل لخدمة العراق الحبيب الجريح

مع الود
حيدر الباوي

الاسم: صفاء مهدي فارس
التاريخ: 04/03/2013 21:03:20
مبادرة قيمة الا انها لم تدرس بالشكل المطلوب ,فتخذت جانب شكلي ودعائي اكثر منه عملي وميداني نافع ,..ولا ندري لماذا كان منظوا المبادرة يتهربون مناللاجتماع بنا كاهالي رغم دعوتهم لنا اول الامر ؟مما افقد المبادر بعظا من سعتها وعمق تاثيرها ,خصوصا وهم على ثقة بامكانياتنا بشحذ الهمم واشراك اكبر عدد ممكن من اهل المدينة ,لجعلها تقليد دائم ,وذي اثر عملي ينعكس على المدينة والسكان ,وعلى اي حال مبادرة موفقة نتمنى تكرارها بستمرار ولكن بشكل اكثر جدية ,وسعة وعمق ,....مع التقدير

الاسم: مصطفى داود كاظم
التاريخ: 04/03/2013 20:22:38
بكم تنهض أمةطال سُباتها ...أشعر بالفخر الكبير لانكم تجاهلتم موزانة ال 118 مليار دولار بل رميتموها مع ماجمعتم في ذلك اليوم وانتصرتم لاهليكم ..ما أحلى الشعار ( لا يوجد مكان نظيف دون انسان نظيف ).أشعر أنكم انتجتم أول واحة حقيقية في قلب الصحراء .هذا هو الدور الحقيقي للمثقف قبل القرطاس والقلم ...مدينتكم أنظف الآن بروحية العمل الطوعي الذي بدأتموه..طوبى لكم .

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 04/03/2013 19:32:05
فكرة رائعة ومبادرة جميلة.. تحية لكل من ساهم في هذا الحراك النبيل. وتحية لك أخي الاستاذ صباح محسن الجاسم..

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 04/03/2013 19:13:18
الكبير الاستاذ صباح الجاسم .. تحية حب ومحبة
موضوع رائع بروعة اشخاصة الشعوب تعمل لغد مشرق ونحن نلعن الامس والمستقبل .. للشباب طاقة خلاقة يمكن توظيفها للكثير دون تخدير وجنجلوتيات .. اعلن تضامني

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/03/2013 18:55:22
العامل الباحث والناقد هشام العيسى
شكرا لمرورك وكلماتك المتفائلة رغم كل تقاطعات وانانية التزاحم والأتكاء على اكتاف الغير تحت مختلف المسميات. هذه بعض من سمات نعتز بها على غرار " خير امة اخرجت للناس" ...

الاسم: د سعد الحداد
التاريخ: 04/03/2013 18:18:59
بارك الله فيكم ...
مايصنعه الانسان العراقي بعيداً عن الاتكال هو الفطرة التي أماتها الاشرار طيلة عقود من السلوك المنحرف الذي توّج باذابة النفس الوطني في القبح السلطوي .. هنيئاً للعراقيين الاصلاء وهم يقدمون نموذجاً سامياً من الفعل الحضاري ..
وتحياتي للمبدع (الشامل) صباح محسن جاسم ولجهوده في نقل الحدث واشاعة لغة التعاون والمحبة والاخلاص.

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 04/03/2013 18:14:40
مباركة جهودكم ولكم منا باقات ورود بيضاء تليق بهمتكم ايها الغيارى الافاضل ....تقديرنا لجهود الاستاذ الرائع صباح محسن جاسم ....حيث يحث خطاه ويسلط الضوء لكل ما هو خلاق ويصب في المصلحة العامة ولخدمة الناس ...تحية مع باقة ورد مهداة الى الاستاذ ابراهيم الجنابي وكل من شارك بهذه الحملة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 04/03/2013 17:51:15
الاستاذ القدير صباح محسن جاسم
والله انا مرتاح فعلا لهذه الحملة الجميلة
وكبف وانتم والاستاذ الرائع ابراهيم الجنابي من شارك بها وخطط لها
ليس هناك اجمل من مدينة نظيفة لانها دلبل على نظافة ابنائها
ابارك لكم هذه الخطوة الجميلة واتمنى ان يحذو حذوكم كل المثقفين في كل مدن وطننا الحبيب
لكم محبتي

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 04/03/2013 17:46:02
الاسناذ الفاضل صباح محسن جاسم!
تغطيه رائعه لمبادره راقيه تنم عن ثقافه ووعي متميزين ,نتمنى لكم النجاح أنتم ومثقفي المحافظه وعسى ان تبادر بغداد بمثل ما بادرتم...تحياتي لكم ودمتم للتألق وللعراق الغالي !

الاسم: هشام العيسى
التاريخ: 04/03/2013 15:34:01
تحية لمركز النور وللصديق المبدع الرائع صباح محسن جاسم على تغطيته الاعلامية الرائعة ؛ يمكنني القول بهكذا نشاط وفعاليات يمكننا ان نعبر عن ارائنا ازاء السلوك والممارسات اللاحضارية ؛ كما يمكننا ان نؤكد حضورنا في كل فعل انساني اخلاقي نحث به المجتمع والحكومة الى تقديم ماهو افضل من خدمات لاظهار الوجه الحضاري المشرق لبلدنا العزيز ؟؟




5000