.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرجع المدرسي يحذر من استنساخ التجربة السودانية في العراق ويطالب جميع الاطراف السياسية بالتعقل والحكمة

حسين الخشيمي

 

حذر سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي-دام ظله- من وجود الجماعات المتشددة والمتطرفة في العراق والعالم الإسلامي, سواء كانوا ممن يحمل السلاح او ممن ينتمي اليهم ويحمل افكارهم ويروج لها, موضحاً ان التشدد لدى طائفة معينة يولد تشدداً وتطرفاً لدى الطرف المقابل, فينتج عن ذلك تطرف وتشدد مضاد.

وفي جانب من كلمته التي القاها يوم الخميس 12/2/2013 في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة, وبحضور جمع غفير من الوفود والأهالي اكد سماحته إن قلة الوعي والفهم الخاطئ للدين وضعف الأمة وعدم تماسكها من ابرز أسباب التطرف والتشدد ولابد من اعتماد التوعية في المجتمع من اجل القضاء عليهما, لافتاً الى ان هناك من يحاول ان يجعل مصير العراق مشابه الى ما جري في الصومال منذ عشرين عاماً حتى انتهى الحال بها الان الى مجاعات ووضع متردي جداً بعد ان كانت دولة محترمة ولديها من العلاقات والممثلين الدوليين واذا بها الان اضعف دول العالم, لكن وعي الشعب العراقي ووعي المسؤولين والمرجعية الدينية لم يسمح لهم بذلك.

 

واضاف سماحته ان في العراق هناك ما يجمع ابناء هذا الشعب اكثر مما يفرقهم, بعد ان يعودوا الى القانون والدستور والانتخاب, مطالباً كافة الاطراف السياسية الى التحلي بالرشد والتعقل والحكمة، وداعيا حكومة المركز وحكومة أقليم كردستان الى ايجاد حلول لمشاكل البلاد لانهم جزء منه ولهم ماله وعليهم ما عليه.

 

وبين سماحته ان المسؤولية تقع عليهم جميعا، مخاطبا الأكراد بالقول "انتم مسؤولون عن امن ووحدة العراق كما انتم مسؤولون عن أقليمكم فهذا العراق كله واحد، محذرا من ان النار اذا اشتعلت لن تعرف حدود، وكذلك الفتنة اذا ما وقعت فأنها لن تعرف حدود وستطال الجميع.

 

كما حذر سماحته من محاولات استنساخ تجربة السودان في العراق التي قسمت الى دولتين جنوبية وشمالية, مشيرا الى ان هناك محاولات الان لتقسيمها اكثر من ذلك, بعد ان كانت دولة واحدة بجنوبها وشمالها, متسائلاً حول ذلك: "هل تريدون للعراق مصيراً كهذا حيث دول مقسمة متناحرة؟؟ وكل قسم يتفرد بما لديه من امكانات وثروات في البلاد ويمنع الآخرين عنها؟ العراق واحد ولا يمكن ان يكون إلا بلداً واحداً"

 

فيما عدّ سماحة المرجع المدرسي موضوع تأخر اقرار الموازنة المالية للعام الحالي دليلاً واضحاً على الخلافات الشخصية بين السياسيين, داعياً الى الجلوس ومناقشة المسألة بشكل جدي وعاجل, وان يكون السياسيين العراقيين بمستوى المرحلة الحالية.

من جانب اخر دعا سماحته كل من ايران والسعودية وتركيا وسوريا بالإضافة الى المعارضين السوريين الى الجلوس مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن من اجل ان يقدموا حلولاً جدية للأزمة السورية أسوة بالحل الذي قدم من قبل سنوات لحل الأزمة في لبنان آنذاك.

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

المرجع المدرسي يدعو العشائر العراقية الى توحيد صفوفهم من اجل الوقوف أمام محاولات تقزيمها
اكد سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي-دام ظله- ان العشائر العراقية تراث العراق وذخيرته, ونحن والعراقيون كافة يفتخرون بها, وعلينا ان نحافظ عليها كما فعل آباءنا وأجدادنا منذ القدم. و خلال لقائه بوفد من عشائر محافظة البصرة في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة, يوم الخميس, شدد سماحته على ضرورة ان تتوحد العشائر العراقية في ما بينها من اجل الوقوف امام محاولات تقزيم العشيرة, وكذلك على العشيرة الواحدة ان توحد صفوف ابنائها من خلال الاهتمام بخطبائهم, وأدبائهم ومثقفيهم, مبيناً الطغاة من الحكام السابقين قللوا من شأن العشائر العراقية, لأنها كانت تشكل خطراً عليهم, وعلى شيوخ العشائر اليوم ان يفكروا وينهضوا بواقع العشائر كما كانت في سابق عهدها الاول.فيما دعاهم سماحته الى الاهتمام بالوضع الاقتصادي للعشيرة وتطويره, وذلك عبر استصلاح أموالهم والاعتماد على الطاقات الموجودة داخل العشيرة, من شبابٍ, وعاطلين عن العمل, ومهندسين, وإداريين, وكافة الاختصاصات الأخرى, موضحاً ان من خلال هذه العملية يزدهر ويتطور العراق. وأضاف سماحته على العشائر العراقية الاهتمام بتوعية أبنائها توعية دينية لكي لا يكونونَّ عرضةً للتلوث بالأفكار الباطلة والفاسدة المتطرفة, من خلال إقامة الدورات في الفقه والقرآن الكريم والتاريخ. من جانبه اعرب الوفد عن شكره وامتنانه لسماحة المرجع المدرسي آملين ان تتكرر هذه الزيارات في المستقبل القريب.

--

 

الشيخ حسين الخشيمي اللجنة الاعلامية في مكتب سماحة المرجع المدرسي دام ظله- كربلاء المقدسة

006947700049135

009647809678197

009647901532364

 

 

 

حسين الخشيمي


التعليقات




5000