.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هوشيار زيباري لا تهدد أحداً ينتقدك بل دافع عن إدائك !!

أ. د. عبد الإله الصائغ

ومهما تكن عند امريء من خليقة   وإن خالها تخفى عن الناس تعلم 

إذا كنتُ قد ندمت على شيء في حياتي فهو ندمي على تصديق خطاب  المحسوبين على المعارضة العراقية ربيبة  الفنادق الفخمة   ! والصكوك الدسمة  ! فهو ندمي على فرحي  الساذج بسقوط النظام السابق ! ندمي  ورفاقي على دفاعنا المغفل  اول وهلة عن الحكام الجدد وتعريض شرفنا الوطني الى الثلب وكنا نظن ان الفيء فيء العراقيين جميعا وليس فيء من قادته خطى حزبه !  فليس ثمة فرق علم الله بين سابق النظام البعثي ولاحق النظام المحاصصي ! ومسوغ ندمي ان هؤلاء المعارضين الذين ازاحوا صدام حسين عن كرسيه ليجلسوا مكانه خدعونا بتقواهم المفتعلة وزهدهم المرائي  وشرفهم الشغافي ففرحنا معشر العراقيين  البسطاء  رغم كم هائل من التجارب والخيبات !فرحنا وقلنا من سذاجتنا للغربة والفاقة والتهميش وداعا والى الابد ! فقد جاء زمن العراقيين كل العراقيين :

دعوتُ على عمرو فلما فقدتُهُ     بليتُ بأقوام بكيت على عمْرِو

 ولم نكن  ندري على طول  التجربة  الوطنية وعرضها ان الحبل العريض الذي التف حول عنق صدام حسين لم يُخِفْ احدا ممن  خلفه على الكرسي الهزاز  ! وربما لم يخف حتى الحراس الذين اسلموه للمشنقة !  وما عاد مصير صدام حسين  ومصير اولاده وعياله وبطانته  وسنواته الخمس والثلاثين درسا مفيدا لهؤلاء الذين لبست عيونهم غشاوة فما عادوا يرون شيئا سوى حرز اكبر قدر  ممكن من حقوق العراقيين في الثروات وتكافؤ الفرص ! ان العولمة جعلت العالم قرية كبيرة مشدودة الى بعضها ! فليس ثمة سر محجوب عن العين ! نسمع عن الاستاذ صولاغ ما لم نكن نسمعه عن سلفه من وزراء سادوا ثم بادوا ! الثروات منهوبة والذمم معطوبة والحاشية منخوبة ! وكل من يفتح فمه فهو كافر ابن كافر الى الدرجة العاشرة ! وبعثي او ظلامي او تكفيري ! ونسمع عن الوزير  زيباري وإدائه اللولبي ! فهو متحصن بثلاثة حصون منيعة  اولا حصن  رئيس الوزارة ان كانت ثمة وزارة باقية  وثانيا حصن  رئيس الجمهورية ان لبثت في العراق جمهورية ! ثالثا حصن  أشقائنا الكورد ! وها هو الزيباري يدلنا على حصن  رابع  وهو القضاء العراقي ؟  والعجب هو هل ان السيد زيباري ضامن لصلاحيات القضاء ؟ ولماذا لايخشى الزيباري نفسه من القضاء ؟ وقبل ان يقيم السيد وزير الخارجية  دعواه  على سامي العسكري ليجعل منه - كما صرح - عبرة للآخرين ! وقبل ان يهدد السيد الوزير منتقديه بالسجن او الغرامة وربما اسقاط الجنسية ! يطيب لنا توجيه عدد من الأسئلة بوصفنا مثقفين مسؤولين  امام مروءاتنا وقفرائنا  للسيد الوزير المبتسم شكلا والغاضب دخيلة متمنين عليه التواضع لله وللناس كي يجيب عن اسئلتنا المبرأة من الحسابات الرخيصة  :

اولا : اين ذهبت ارصدة السفارات العراقية قبل 9 ابريل 2003 والتي تقدر بمليارات الدولارات ؟ هل اعيدت للدولة ؟ هل تركت لجيوب السفراء القدامى ! هل ترك امرها للزمن ولم يعرف مصيرها  ؟

ثانيا : وكيف تصرفت الوزارة بممتلكات السفارات والقنصليات والملاحق ؟

ثالثا : مَنْ مِنَ السفراء القدامى بقي في عرينه ! وكم من السفراء الجدد تم تعيينه ؟ وما مسوغات ذلك ؟

رابعا : هل بامكانك نشر اسماء السفراء في القنوات الاعلامية مع ذكر المؤهلات ؟

خامسا: ما حكاية المحاصصة التي تشتمها صباح مساء وتعلق على شماعتها اخفاقات وزارتكم ! وياسيد زيباري هل كنت اصبحت وزيرا مخضرما يتجول من حكومة الى اخرى لولا المحاصصة التي تشتمها !

سادسا : شكا كثير من العراقيين تصرفات عدد من السفراء والقناصل والمستشارين في دول العالم فهل شكلت لجان انضباط للتحقيق في الانتهاكات والخروقات ! وإذا  حصل ذلك فلماذا لم تعلن نتائج التحقيقات على العراقيين ؟

سابعا : لماذا تكظم وقائع وزارة الخارجية عن الناس ؟ بعض مسؤولي الحكومة وبعض الزعماء العراقيين يتهمون دول الجوار سوريا والاردن والسعودية وايران بانها الداعم الحقيقي للارهاب المسلط على العراق والسبب المهم لانهيار اداء الحكومة العراقية ونراك على الشاشة تزور هذه الدول وتثني عليها فضلا عن ابتسامتك العريضة التي تنم عن رضاك  ! فكيف نفهم تصوركم لدول الجوار وللنزيف العراقي ؟

ثامنا : تقولون ان وزارتكم تستعين بذوي الخبرات والتكنو قراط العراقي ! فمن هم الخبراء الذين عينتموهم والمعلومات لدينا انكم تعاملتم مع المناصب الرفيعة بوصفكم  حزبيا وكورديا ولم تمتد عنايتكم للتركمان والكلدان والفيلية والمستقلين من العرب والكورد وغيرهم من ذوي الكفاءات العالية ؟

تاسعا : هل تعلم ياسيد زيباري عدد ملايين  المغتربين العراقيين في دول العالم القدامى منهم والجدد ؟ وماهي النجدات التي قدمت للعراقيين والعراقيات ! وهل تناهى الى سمعكم حكاية البغاء المحيق ببعض العراقيات المنقطعات  الذي تحدثت عنه صحف الدنيا  ؟ هل رايتم العراقيات والعراقيين ينامون على ارصفة دمشق وعمان وفعل الشرطة الشقيقة بهم ؟ والشهادة للتاريخ انك لم تداو جرحا ولم تطبب نزفا بل ولم تلتق  ( حتى ) في مؤتمر ( مثلا) بالخبرات المغتربة لتصغي الى اوجاعها وهي تنبض في الظل والفاقة ؟

عاشرا : هل تم تفعيل المعاهد الدبلوماسية لكي تعد كادرا دبلوماسيا يليق ببلدنا  فلا يستحي منه ؟ واذا كانت ثمة معاهد فاين هي وكيف تدار ؟

احد عشر : ننصحك ايها الوزير ان لا تهدد احدا ينتقدك حتى لو نسب اليك الليالي الحمر  ونسب لحاشيتك التصرف باموال السفارة ! لا تهدد ايها الوزير بالقضاء وانما قدم البدائل بنفس ديموقراطي  واوضح منجزاتك وادحض القول بالقول ! ان السيد سامي العسكري كان الاشجع حين اتهمك وزميلك السيد صولاغ ولو كان لبعض مسؤولي الدرجة الثانية في المنطقة الخضراء او الصفراء من يحميهم لسمعتم منهم امورا تشيب لهولها العناكب والجنادب ! العراقيون كل العراقيين يتكلمون عن سرقة الثروات العراقية وبخاصة النفط ! العراقيون كل العراقيين يصخبون حول استئثار الاحزاب الحاكمة بالمناصب والمخصصات والممتلكات ! العراقيون كل العراقيين يتبادلون الحديث والعجب من قوة الحكومة على التسويغ والتبرير وانها لن تبرح المنطقة الخضراء الا على اسنة الحراب ! اننا ندعوك حضرة الوزير بالسير مهلا ولا تمش في المطارات مرحا فلكل زمن منتهى ! ولكل أجل كتاب ! ولم تزل جثامين اقطاب العهد السابق طرية لكي يشعر من يريد ان يشعر  ان لا احد فوق ارادة الشعب واذا كممتم فم فلان او علان فثمة ملايين يشبهون فلان وملايين يحاكون علان ! ولتعتبر كلامي نصيحة لك فلاشيء يحمي الوزير حين يبدا الحساب لا الحصانة الدبلوماسية ولا القومية ولا الحزب ولا الجبال ! حاول ان تتعامل مع منتقديك باسلوب حضاري وليس بلغة المحاكم والغرامات وملعون ابو السياسة ان كان ما نراه من الحكومة سياسة والفاتحة على روح الوطنية ان كان ما نشهده اليوم وطنية ! اللهم اشهد انني ناصح .

  

مشيغن المحروسة

الثلاثاء 26 فبروري 2008

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: الكوفي
التاريخ: 12/03/2008 10:36:49
كلما استمع لاحاديث الاهل والاعزاء عن فترات سياسيه مرو بها وعاصروهاكنت احسدهم عن هذه النعمه حيث لم نجد في بدايه حياتنا سوى رئيس واحد و حزب واحد ولم نكن نمنى النفس في حينها بتغيير هذا الواقع حيث الذي يعيش في الداخل ويعرف نظام صدام يفقد الامل ولايستطيع مجرد التخيل لعراق من دون جلاده صدام او حزبه المقبور ولكن وبقدره قادر حدث الذي لم نكن نتصوره ان يحدث وجاءت الحكومات تعقبها حكومات وجاء وزراء واعقبهم وزراء واصبحت لنا قدره وامل في ان نتكلم لابناءنا في المستقبل عن هذه الحكومات وهؤلاء الوزراء العتيدين خصوصا من لم تخلو وزاره من اسماءهم امثال صولاغ وزيباري وكيف لصولاغ جاء على بساط الريح من وزاره الى وزاره ليس لها علاقه بما سبقتها ولو كان سبب لهذا الاصرار على هذا الوزير حتما ستكون الاجابه الكفاءه لهذا الرجل الفذ؟ نتمنى الخير لهذا البلد المضلوم بالرغم من تشاؤمناواخبركم سرا اصبحت اتمنى ان يرجع الزمن بنا الى عصر القائد الواحد والحزب الواحد وارجو من الاخوه القراء عدم اتهامي بالبعثيه كوني لم اكن بعثيا لا سرا ولا علنا ولم انتمي لا لحزب معارض ولا لحزب موالي رغم عدم وجود احزاب مواليه في حينه لانه عصر الحزب الواحد تحياتي

الاسم: أبو عبدالله
التاريخ: 07/03/2008 19:35:59
الأستاذ الصائغ
سلم يراعك لكنك لا تعلم ما اشار اليه العسكري ولمح ولم يصرح لا تعلم أن السيد هوش يار وزير الخارجية لا يذهب في إجازة إلا كل ثلاثة أشهر يوم واحد أو اثنين ولا تعلم أنه يشارك افراد حمايته حفلات المجون الحمراء ولا تعلم أنه لا يصحو من سكره ولا تعلم انه ملحد يقول كفرا لم يقله ستالين ولا لينين ولا تعلم انه يحمل جنسية بريطانية قبل ان يصير وزيرا ولا يزال يحتفظ بها وهذا ما يتداوله الناس وما خفي اعظم

الاسم: zainab_w_a@yahoo.com
التاريخ: 02/03/2008 00:02:21
الاستاذ عبدالاله الصائغ سلمت يدالك
واحب ان اضيف اليك ما فعله هوشيار زيباري بالمغتربين العراقيين في السويد وقع اتفاقية مع الحكومة السويديه باعادة الكفاءات العلميه للعراق لماذا ؟ لان العراق امام وبحاجة لكفاءاتهم نعم نحن مع اعادة الكفاءات العراقية لو ؟؟؟؟ الف علامة استفهام لو وفر لهم الامان لو وفرلهم فرص العمل مو يعودوا للمذبحة العراقية ليقتلوا من جاهل مكبسل بحجة انه سني او شيعي ...
وخلي الكفاءات العلميه تطور نفسها لفترة ووفروا لهم العمل والامان الكل سيعود .. حتى طرحنا على السويدين ليذهب بعض المهندسين السويدن وليفتحوا مشروع عمل لهم في بغداد الايختطفوا ويقتلوا بوضح النهار ... وخلي رجال من المنطقه الخضراء يخرج في شوارع بغداد بلا حمايه ؟؟
استاذ هوشيار من هذا المنبر اقول لك اتركنا نعيش بسلام وارحل عن احلامنا ولاتزعجنا بافكارك
والحلو ان ايميلي الغته المقاومة الالكترونيه لانها وجدت ايميلي في بريد هوشيار ووزارته رغم ااني لم اراسله يوما والان اراسل بأيميل بديل ... على العموم لانقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل
القاصة العراقية زينب بابان
السويد

الاسم: رسول المرشدي
التاريخ: 01/03/2008 03:33:45
استاذنا الصائغ..رغم كل ما يحصل في العراق الان الا اني ارى
الاستشهاد ب دعوت على عمرو فلما فقدته.... قاس علينا نحن ضحايا الفاشية البعثية والقومية ولا شأن لي بزيباري
كنت لنا مثلا في سعة صدرك ولكن للتاريخ شأن اخر تعرفه ..فلاشئ في العالم اسوأ من مرحلة ابناء القرى الذين كمموا افواه المثقفين قبل أن يبدأوا بقتلنا ولاشئ يعادل ذل الانسان في وطن البعثيين ونقاط التفتيش ونواح الثكالى والفاقدات.. شكرا لكم على سعة صدركم ولنا تساؤلاتنا اذا سمحت لنا الغربة يوما ما

الاسم: سامان كريم
التاريخ: 29/02/2008 21:00:35
ما اروعك يا عزيزي الصائغ وما اصدقك فيما قلته والاجدى ان تنقش كلماتك على جدران ضمير كل من له ضمير ممن خانوا العراق وباعوا اهله
وسرقوا ثرواته ماضيا وحاضرا ومستقبلا وشردوا اهله الى اقصى منافي الدنيا . وبعد وما ادراك ما الزيباري يا عزيزي وغيره من انصاف الرجال في زمن العهر السياسي هذا . ان ما نراه وما نسمعه من الفضائح والنهب والسرقات ما هو الا راس جبل الجليد وما خفي اعظم .
خدعوا الجميع بزيفهم ونذالتهم لكن الشعب كشفهم على حقيقتهم وحقارتهم
لكنهم لا يتعظون بدروس التاريخ لان اغلبهم مصاب بقصر نظر سياسي او بالاحرى بالعمى , ولكن اليس الصبح بقريب . اللهم اكثر من امثالك ياايها الصائغ من اصحاب الضمير الحي الشجعان ,ولقد صدقت والله "لكل زمن منتهى ولكل أجل كتاب"

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 27/02/2008 23:00:07
عزيزناعبدالإله الصائغ

كم أنت متواضع في حديثك، عميق في فكرك ورائع في قلمك. أنت تقرأ المشهد العراقي بكل جوارحك، وأنت تحمل هموم الشعب العراقي البائس في قلبك الكبير، بل تحمل الوطن على أكتافك، فيشعر القارىء صدق كلماتك.

أشد على يديك في عمق فهمك للأحداث ولسيكولوجية الذين يقبضون على السلطة دون أن يشعروا بمعاناة المواطنين واحتياجاتهم الضرورية. أنت تقرأ الأحوال ويقرأ الحكام الألوان وما أكثر ما تتبدل هذه الألوان كل يوم.

نعم صدق البروفيسور الصائغََ في قوله الجميل "لكل زمن منتهى ولكل أجل كتاب" فهل يفهم القادة في بغداد وأربيل معاني تلك الكلمات أم أنهم لا يقرؤون سوى المديح ولا يرون سوى التصفيق، ولا يجيدون سوى الوعيد.

لكل بداية نهاية فليعتبر المعتبرون. لا تقطعوا أيادي الحراميين حولكم لأنكم إذا قطعتموها فلن يبق أحدا يصفق، وأنتم تعلمون أن الفقراء الذين لايحكمون لايجيدون التصفيق.

بوركت أيها المفكر الجميل
أخوك د. خالد يونس خالد - السويد

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2008 08:18:20
حلمنا بأسقاط البعث الفاسد لجملة ممارسات خاطئة في ادارة البلاد سياسيا واقتصاديا واخلاقيا...فعلى من اعتلى دست الحكم انتخابيا او تحاصصيا، أن لايقدم نفس النسخة السيئة من الممارسات الرذيلة في المجال الاخلاقي، أو في مجال الاختلاسات المالية، وسوء ادارة الازمة العراقية... التي هي بين مطرقة الوجود الاجنبي ومطرقة الارهاب البعسلفي وأجندة الجوار التي تريد تدمير العراق في سبيل بقاء عروشها الخاوية...توبوا وانيبوا واستغفروا وعودوا الى الله جميعكم ،المفسدون يدمرون بلدنا،المخلصون الوطنيون المجاهدون هم بناة العراق... تذكروا كما خاطبكم الاستاذ الصائغ هذه الكلمات التي يجمع عليها كل وطني وكل غيور على وطنه المنتهك... الخارجية بحاجة الى اصلاح ،أين المثقف العراقي في التمثيل الدبلوماسي ،اين ابناء الجنوب في سفارات العراق لربما لايوجد احد منهم..اما المالية فهي من السوء في معرفة مشاكل الموظفين والمتقاعدين مع اشتعال الاسعار يوميا..اين دور الهجرة والمهجرين اين دور التربية والتعليم من الاهتمام برواتب المعلمين...ايها الاخوة انتخبكم شعبكم فلا تديروا ظهوركم اليه..اهتموا بعوائل الشهداء والفقراء واهتموا بالخريجين ،: كم رسالة بعثنا اليكم بتعين الخريجين بلا جواب...




5000