.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصيدة _ تعالي....نختبىء ـ

خالد صبر سالم

وتعالي نبحثُ في روحَينا عن خيمةِ دفء ٍ مَرميَّهْ 
عن بعض ٍ مِنْ لـُعَب ٍ تبكي
مِنْ عهْدِ طفولتِنا المَنسِيّهْ 
عن طياراتٍ مِنْ ورق ٍتعلو في ألـْفِ سماء ٍ 
تـَتلوَّنﹸ مثلَ الحريهْ
عن سربِ حَمام ٍمُغترب ٍ يهربُ مِنْ مدن ٍ همجيّهْ
يمْضغـُني البرْدُ وعيناكِ إزارٌ ولـَحافُ 
وأنا لا زلتُ صغيرا ً يُرْعبُني ليلٌ وأخافُ
اُمّي قدْ رحلـَتْ ، هل تدرينْ ؟؟
ترَكتـْني في مدن ٍ تـُبْحر بدماء
ٍ والمركبُ سكـّينْ
لا ثـَدْيٌ في هذا العالم يُرضعـُني
لا حضن ٌ بالحُبِّ يُدفـّؤني
لا كـَفٌّ تمسَحُ فوقَ جبيني
وتـُداري قلقي وظنوني
وتـُسامحُ شـَكـّي وجنوني
فتعالي بالنظرة ضُمّيني
ولنبْحثْ في روحَينا عن مَلجأ أوهام ٍ
نـَرقدُ فيهِ بضْعَ ليال ِ
فأنا تعبانُ وأعرفُ أنـّكِ تـَعبى مثلي فتعالي
كي أدخلَ فيكِ وتـُخـْفيني
عن زمن ٍفي صورةِ تِنـّين ِ
يَحملُ حَشـْدَ سكاكين ِ
إنّي قدْ ألـْقتـْني الأمواجُ الثلجيّة ُعُريانَ
على الساحل أبْحثُ عن غابة يَقـْطين ِ
فتعالي غوري في أعماقي مَوقدَ دِفء ٍ
وأنا بالحُبّ عن الزمن السِكـّينيِّ ساُخـْفيكِ
في سِرّي سوفَ اُناجيكِ
سأضمُّكِ بينَ الشفتين ِ
فالقـُبلة ُحينَ تـُجمِّعُنا تـَخلقُ روحا
ًمِنْ روحين ِ
تـَمنحُ للروح ِجناحين ِ
وتطيرُ بنا عن عالم رعْب ٍيُؤذيني
عن عالم رُعْب ٍيُؤذيكِ
فتعالي في شفتيكِ ساُخفي نفسي
وأنا في شفتيَّ ساُخفيكِ

 

خالد صبر سالم


التعليقات

الاسم: خالد صبر سالم
التاريخ: 28/02/2008 07:51:04
الاخ الحبيب صالح البدري

سنوات طويلة القت ظلالها القاسية علينا ففرقتنا بعد ان كنا نعيش الليالي الجميلة حاملين في ارواحنا وافكارنا آمالا كبيرة كبيرة
وتجيؤني الان كلماتك من بعيدفتجدك موجودا في قلبي وذاكرتي طريا وكأن السنوات الطويلة لم تمر هذا المرور القسري
شكرا لك يا صديقي الفنان والشاعر والوفي والصامد
ثق ان كلماتك في القلب واوشكت ان اقبلها لأنني اجد ان صورتك التي في الخيال تبدو امامي
سلامي الى العائلة الكريمة

الاسم: خالد صبر سالم
التاريخ: 27/02/2008 19:19:35
الاخ الحبيب ضياء
مرة اخرى تطل علي قامتك السامقةفتترك هنا اثرا جميلا
انني اعتز كثيرا بهذه الكلمات التي تغرفها من روحك الطيبة
القصيدة ايها الاخ عندما ينشرها الشاعر تصبح ملكيتها شركة بينه وبين القارىء ولذلك لا مانع لدي من ان تنشرها بوسائلك الخاصة وهذا دليل اعتزازك بها وموافقتها لذوقك الجميل واحساسك المرهف
لك خالص حبي وتقديري واحترامي

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 26/02/2008 22:56:52
سلاما
تعرفون ان القارئ- الباحث..عندما يشرع في قراءة نص شعري
ما فهو على امل ان يعثر هنا او هناك في ثنايا ذلك النص على شيئ ما يلجم فضوله (النقدي) لذلك النص فمثل كذا قارئ يكون هو بمثابة (قناص) للاشعر في النص الشعري -انا لاادعي بحثي ونقدي للشعر -لكني هكذا ارى.
قصيدة الاستاذ خالد صبر_تعالي...نختبئ_ قصيدة منذ المفردة الاولى لها وحتى الاخيرة قصيدة رائعة وتقف على رجليها الجميلتيين بكل زهوها وجمالها..
قدرة فائقة وكاملة من اللغةالشعرية الجميلة ..
كنت اريد البحث منذ البدء عن (شيئ ما) ولكن عندما قراتها اكثر من مرة لم اجد سوى الجمال في القول العربي للحب
لو يسمح لي الشاعر في اقتباسها لبرنامج في الفضائية السومرية يبحث في الحب لاكون ممتنا له..
اتمنى للشاعر المزيد من الابداع والجمال في هذا (الزمن السكيني)...مع التقدير

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 26/02/2008 20:48:37
ماذا سيفعل الشاعر، حين يرى نفسه محاصرا بالرعب والبرد والأذى والتعب!! إنه لابدأن يلجأ الى حبيبته والتي هي كل الأيوءات وكل جدران المناعات في الحب والألتقاء والأختباء.
والحبيبة- هنا - هي المرأة ، الأم ، الوطن ، الناس المحبين والطيبين لتداري قلقه وظنونه ومخاوفه !
قصيدتك جميلة ومعبرة ياصديقي الشاعر ، تستقطب وتستقرئ جزيئات الألم والحزن والقلق والمخاوف في نفوسنانحن المحزونون والباحثون عن أحضان دافئة وأكف تمسح فوق جباهنا لترقد أرواحنا في الملجأ الحقيقي ، وداخل خيمة الدفئ التي يحرسها ويحتضنهاالحب ولا شي~ غير الحب المصادر في هذا الزمن العراقي الداعر !!
شكرا لك ياخالد صبر سالم ألف شكر ونحن بأنتظار المزيد من إبداعك الشعري .
صالح البدري




5000