..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تويج غريق في يمّ النسيان

عزيز الحافظ

لم ترتد الكلمات زي فراشات زهور زاهية... هذه المُعانقة الجَدَل الجَذِل تُحيّر مُحاورها وتلوي بمسيرها الوئيد السكون، عنق مُجاورها.. أقتنصتْ بغفلة الإقدار الصموت أبّهة الكبرياء لديه.. سرعان ما وجد نفسه الهادرة زهوا وخُيلاءا، إسيرة لقياها كل صباح والمبيت في رموش جفون مآقي عيون زقازيق رؤيتها الحتمية..لم يكن لجوئه لسفارتها إنسانيا بل لجوءا سياسيا من إضطهادها لمآقي العينين الرصودة براداراتها...تلك الطلّة العنفوانية الافعوانية التمّوج.ولجَ عالمها السحري خلسة بتسلل كروي واضحٍ فاضح لم يكن القدر..حكم الساحة يقظا.. وكان الزمن المرتدي زي مراقب الراية في سبات عميق! بغرابة اللاتصديق أوهبته العِلَمَ بإسرارها العسكرية.. فلمْ تهبها لإحد قبله لِمَ ولِمَ ولِمَ ولِمَ مليون سؤال ومليار إستغراب كيف أينعت حديقة هذا الكتاب المغلق في قاصة قابعة في قعر بحر ها المتلاطم المجهولية.. لتحلّق أوراقه ورقة ورقة أمام نواظر تشوقت لإلتهامها وتهيأت لنسيمها الفوّاح...كيف رضيت راداراتها بقصفه الطائري دون إستعمال المضادات الإرضية النارية؟ لوحده وجهها كان نارا دافقة اللهب !!كيف إستقبلتْ مدارج مطاراتها كل طائراته الكونكرد والايرباص والبوينغ و طائرات الشحن المحملّة بلهفة التقّصي بهذا الهدوء الصمتي باسمة النهوض؟ أسّرتْ له ببوح وأسرار لايمكن سردها.. كيف أطمأنتْ ووَثَقَتْ؟بل كيف وَثقّتْ لهفته وأوثَقَتها!!وألجمتها وغللّتها وسجنتها ثم تركته سجين الحيرة مجاورا للريبة معانقا للتساؤل مرتديا للتصّبر؟ كيف لاتآبه وقد قتلت نسيم لهفته وبريق لوعته بقنبلة صمتها الدخانية لاتبالي ان أسرار إمنها القومي لديه!! بعد حيرته ..أرسلت له الأقدار المجنونة قرارا رئاسيا:إطوي تويجها ! إقطع ميسمها !!فإنسابت من خزائن وجده المليئة بمكنونات الشوق واللوعة واللهيب ، سعير رسالة رحيقها وداع ونسيمها

رحيل..الخائفة من نقطة في رسالة.. العفيفة بعفة مريم العذراء... البارعة في وأد المشاعر وقتل الخلجات ونهب الأحاسيس، دقّ ناقوس الفراق!وشَدَتْ ترنيمة الوداع للأبد..لن يجمعني معك بعد الآن ،مكان وزمان أنت تاج على رأس الأمنيات وقمة في إفرست الذكريات! وداعا .

عزيز الحافظ


التعليقات




5000