..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دولة جديدة ..وحكومة جديدة ..فيها حب شلع وقلع ؟الى الجميع

حيدر الكربلائي

افضل وزارة.. فيها الحب شلع وقلع؟؟؟؟

تفرد الاخرين بين تقسيم الوزارات ,واقصد الساسة في العراق, وبين الزيادة في الوزارات وبين تقليصها, والامر الذي يحير انه لم توجد لدينا وزارة اطلق عليها وزارة السعادة والحب, وكل هذه الوزارات حسب الظاهر لم تعرف السعادة والحب بل تعسه ولم تقدم شيئا !.

ان اسباب الغموض لعدم وجود سعادة للوطن او حب الوطن بسبب .ان الاشخاص الوزراء جميعهم جاو بسبب اشخاص غير وطنين ومنهم تربى بأحضان النظام السابق ومنهم يسعى من اجل السلطة والاحتواء عليها من بعض الدول العربية السعودية او قطر , بدرجه الاولى ومنهم مع ايادي خارجية مثل الاخوة في اقليم كردستان العراق مسعود البرزاني والحملة الخارجية ؟!! بين الحب والسعادة وبين الرفض لهذا (الحب) الوطن , السبب يعود ان الدستور لا يسمح بوضع فقرة بالدستور فيها وزارة (الحب والسعادة) او لربما تستغل بثقافة جديدة على الفيس بوك, او غير مقبولة هذه السعادة في الوطن وحبه , او لربما تصبح ثقافة الحب من اجل الوطن (تطبيق القانون) او تصبح ثورة الحب والسعادة شبيه الى ثورة الفيس بوك. الغريب ان الثقافة وحب الوطن لابد ان تبقى مشروطه بين المحاصصة السياسية او على ارضاء الطرف الاخر ,او على تبعية ارضاء ازلام النظام السابق المقبور, او على حساب اجنده خارجية تقوم بتخريب البلد وبطريقة الارهاب ودعم من بعض الجهات الخارجية ومخابراتها, هذه كلها يتغافل عنها السياسيون بسبب -لا يعرفون الحب الحقيقي لهذا الوطن ولم يفهم احدهم ان العامل الرقابي الى كل مفاصل الدولة بدرجة الاولى (الحب من اجل العراق) ,وهذا العامل الرقابي الحب والسعادة من اجل العراق ,سوف يكون جميع ابناء العراق متحابين سعداء بهذا الوطن.

 

اعتقد بهذه الطريقة والجمالية وهذه المحبة , سوف نقضي على كل المشكلات التي قادمة من الخارج . ان الدولة العراقية والسلطات الثلاثة :تحتاج الى الحب والسعادة بدون كردستانية؟!! او طائفية عنصرية او مذهبية قومية او اقلية محرومة واكثرية ,متهمة بالصفوية او انهم اغلبية شيعية نفوذها من ايران, هذه سياسة فاشلة فيها :

1-      تقسيم البلاد الى طوائف واحزاب واقليات وتجزئته وتجزئة التجزئة فيه؟!!

2-      نشر الفوضى باسم التداعيات والمؤثرات الخارجية ,منها طائفية ومذهبية ومنها دسائس اجنبية

3-      ان يبقى البلد فيه فوضى باسم الحقوق المشروعة بسبب عدم التكافل والتضامن السياسي والاقتصادي لهذا البلد

4-      تغير الثقافة بين ابناء البلد الواحد وزجهم بالصراعات السياسية المختلفة بين السياسين وحرمان البلد من التقدم بالبناء والاعمار سوية البلدان الاخرى .

5-      محاربة الهوية الاسلامية الصحيحة عنده الاغلبية ونكرانه وتوجيه الاتهامات بشكل مخالف للقانون والدستور.

هذه كلها قضايا مخالفة لبناء دولة عراقية , وحكومة عراقية تحمل هموم المواطن, واخيرا انتم تعرفون الحب وهو على اشكال وانوع - فحبنا لخالقنا الله عز وجل وحبنا للأم والأب وللأاصدقاء والأقرباء وللجيران وللطبيعة وما حوت وحبنا للبشر وحبنا للحيوان وحبنا للكون وما مكون وحبنا للحبيبات وما حون لأنهن الورد والزهور والعشق والطيور ...

حيدر الكربلائي


التعليقات




5000