..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة ممنوع التدخين

منيرة عبد الأمير الهر

تأمل المكان جيدا فكان كل شيء مرتب ونظيف لكنه لم يجد في المكان ما كان يبحث عنه فاسئأنف حديثه إلى الموظف الذي كان يتابع أسئلته دون توقف ويكتب الكلمات في سجله .

أحس برغبة في أن يدخن سيجارة لكنه لم يجد في ذلك المكان نفاضة سكائر يمكن أن يضع فيها رماد نارها فيما لو تمكن من التدخين....ومضت فترة من الزمن وهو يعالج إحساسه بالحاجة إلى أن يدخن سيكارة لكنه لم يفعل ذلك لأمرين هما تلاحق الأسئلة والكتابة من قبل الموظف دون أن يعطي له مجالا ليبدي رغبته بالتدخين  وخلو المكان من نفاضة السكائر.

 وبعد مضي فترة ليست بالقصيرة عوَّل على تجاهل الأسئلة الموجهة له ولذا ابتسم الموظف قائلا نستطيع أن نستأنف بعد استراحة قصيرة.

 تنفس بعمق وامتدت يده إلى الحقيبة الصغيرة وحاول أن يستخرج منها (علبة الدخان) لكنه تراجع في اللحظة الأخيرة إذ طالعته اللافتة التي  كتبت عليها عبارة هي(  ممنوع التدخين)  أغاضه الأمر وبدت قسما ت وجهه قاسية كأنه يشاور نفسه بأمر جلل فتمتم مكررا  العبارة (ممنوع التدخين) وسأ ل نفسه ترى أيحق للآخرين منعه من التدخين

    ولماذا مادام ذلك حق شخصي ....؟

    نعم ممنوع التدخين ....هتف به الموظف وقد فاجئه وهو يطالع اللوحة

         تلك ...نعم...نعم

    ( ممنوع التدخين) فأبتسم وأستأذن في الخروج لبعض الوقت .......

     لكنه وفي مكان آخر طالعته العبارة ذاتها (    ) مكتوبة بخط جميل ومؤطرة بإطار ذهبي مضلل بالفضة والأرجوان  ...ياه  لون السيكارة المحترقة واللهفة هي الذهب والدخان المنبعث منها  أي لون يختاره أيصح منه أن ينحله لون الفضة  وهل يتحول الرماد الأسود إلى فضة هزأ من نفسه وأوجبها الصبر ريثما يجد مكانا يمكن أن يستمتع بما يريد دون أن تطالعه اللافتة التي تلاحقه كأنها الظل فمضى إلى مكان آخر.. لكنه هنا أيضا وجد العبارة ذاتها  ومضى أيضا ووجد العبارة أيضا وهكذا توالت المرات التي ينتقل بها من مكان إلى آخر لكن العبارة تلاحقه أيضا في كل مرة ظن فيها أن سيتمكن من تدخين سيجارة حتى إذا ما طال به الأمر جلس إلى أقرب كرسي وأخرج  علبة سكائره وانتخب منها واحدة أشعلها بضغطة رأس ولاعته  البيضاء

وراح يدخن بهدوء متجاهلا نظرات الآخرين وبعد لحظات صارت سيكارته رمادا رسم ألوانا قاتمة  على صورة وردة بيضاء جميلة تزين السجادة الثمينة

المفروشة في ذلك الرواق المؤدي إلى احد المكاتب  وحين رفع بصره إلى اللافتة المكتوبة على واجهة المكتب ذاك  كانت العبارة هي (مكتب المدير)

هاله الأمر وتوجس بعض القلق لكن حين فتحت الباب ليخرج بعض  الأشخاص  من المكتب رأى المدير منكبا على طاولته يكتب بيده اليمنى بينما كان يمسك بين أصابع يده اليسرى سيكارة تعالى دخانها خطوطا

     رمادية في فضاء المكتب  .....

 

 

 

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000