..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شخصيات نسائية متفردة - 4 ..... الباحثة الجيولوجية وفي مجال البيئة د . غادة محمد سليم

د. ناهدة محمد علي

 

 

الباحثة الجيولوجية وفي مجال البيئة / د . غادة محمد سليم

لقد أحطت نفسي دائماً بصداقات مثقفة وطيبة كانت تعويضاً لي عن غربتي الطويلة , ولم أستطع يوماً أن أُقيم صداقات مبنية على المصلحة الشخصية أو المصالح المتبادلة , ولم أستطع ايضاً هظم الخبث الثقافي الذي لا يمكن للفرد العادي إكتشافه إلا بعد فوات الأوان , وكنت أستقصي وأبحث عن الجوانب الطيبة في نفس الصديق الإنسان وحينما أجدها أقترب منه غير خائفة .

كانت دكتورة غادة واحده ممن بهرني مستواها العلمي والثقافي وإنجازاتها العلمية والإجتماعية , لكن الأمر بقي في حدود الإحترام بهذه الشخصية , وحينما رصدت أُسلوب حياة هذه المرأة داخل بيتها وخارجه وطريقة إدارتها لعائلتها ومسيرة أولادها العلمية ونشاطها البحثي واليومي ممتزجاً بسلوكها البسيط والتلقائي وجدت فيها علامات كثيرة لإمتزاج العلم بالأخلاق

وكثيراً ما يفقد الإنسان المتحضر هذا الإمتزاج , وجدتها لا تضع حدوداً بينها وبين المتعامل معها بل وجدتها كسنبلة تخفض رأسها المليء ولا تتشامخ , وهي تملك روحاً طفولية وهو ما عرفته في معظم العلماء الذين إلتقيت بهم في كافة المجالات وهو ما يميز العالم الحقيقي , إذ هو لا يجعل علمه سداً مكسوراً يُغرق به من حوله , بل يوظف علمه لخير البشر , فهو محب لكل مخلوقات الله من سماء وأرض ومن نبات وحيوان , وهذا ما فعلته الدكتورة ( غادة محمد سليم ) حينما وصلت الى بقعة جميلة في هذه الأرض وهي جزيرة ( نيوزيلاند ) والتي تتميز بأرضها الخضراء وغاباتها المنتشرة ومساقط مياهها وبحيراتها وبالمحيط الهاديء الذي يحيط بها . لقد وجَدت الدكتورة غادة بعد التجارب النووية التي حصلت في المحيط الهادي على مدى سنوات من قِبل الإتحاد السوفيتي ( سابقاً ) والولايات المتحدة وفرنسا , والذي سبب تلوثاً بيئياً ونسباً إشعاعية , وقد ساهم الإنتشار الصناعي لإحداث هذا التلوث ايضاً .

لقد قامت الدكتورة غادة بعدة بحوث للوصول الى أسباب هذا التلوث ودرجته وعمره والعلامات الدالة عليه , وإضطرت للتنقل بين تضاريس مختلفة للحصول على عينات للتربة , وإستخدمت أساليباً علمية متطورة أُعتبرت إنجازاً علمياً ضخماً كتبت عنه الصحافة النيوزيلندية لإهتمام النيوزيلنديين بالبيئة وللحفاظ على نقاوة تربتها ومائها وهوائها .

السيرة الذاتية للدكتورة غادة .

الأسم / غادة محمد سليم ابراهيم

-  ولدت في بغداد ودرست في ثانوية الحريري ثم في كلية العلوم - جامعة بغداد

-  سافرت الى إنكلترا لدراسة الماجستبر في علم ( الرسوبيات ) من جامعة ( بريستول ) .

-  عملت في معهد التكنولوجيا وكلية التربية في بغداد ثم في وزارة التعليم العالي وشاركت في العديد من البحوث والمؤتمرات والحلقات الدراسية في إنكلترا وفرنسا والولايات المتحدة والبرازيل وجنوب أفريقيا واستراليا .

-   توجهت الى نيوزيلندا وحصلت على الدكتوراه من جامعة أُوكلاند في       ( الجيولوجيا البيئية ) .

-   أصدرت في العراق عام 1984 كتاب ( مباديء الجيولوجيا والجيومورفولوجيا ) , وكتاب ( الإستشعار عن بعد في الهندسة المدنية ) 1995 .

-   نشرت العديد من البحوث العلمية في المجلات العلمية العالمية , وشاركت في تقييم العديد من البحوث التي نُشرت في المجال البيئي .

-   لها العديد من البحوث المقدمة في المؤتمرات العلمية في اسبانيا والبرازيل والأردن ونيوزيلندا ومنها :

1 - Recent sediments from a coastal pond, eastern margin of the Dead Sea, Jordan

Carbonates and Evaporites DOI:10.1007/BF03175659

2 -Heavy-metal contaminants in Tamaki Estuary: impact of city development and growth, Auckland, New Zealand

Environmental Geology   DOI:10.1007/s00254-002-0593-0

3 - A chronological synthesis of natural and anthropogenic effects on Tamaki Estuary, Auckland, New Zealand. Abstract, 31st International Geological Congress in Rio de Janeiro, Brazil.

4 - Textural and Compositional Characterisation of Holocene Fine Volcanic Sands, Auckland, New Zealand. Abstract, 15th International Sedimentological Congress in Spain 113.

  

 -  لها بحوث كثيرة لا يتسع المجال لذكرها . 

 -   تعمل الآن الدكتورة غادة كباحثة في مجال العلوم البيئية وتلوث البيئة النهرية في نيوزيلندا .

-   تعمل كمتطوعة لتدريس المهاجرين للغة الإنكليزية . 

قامت بتأسيس ( جمعية المرأة العراقية النيويلندية الثقافية ) , وهي عضوة في جمعية الثقافة العربية النيوزيلندية المتضامنة .

-   قامت  بإصدار مجموعة قصصية في بغداد 1987  بعنوان ( الهاوية ) , ونشرت العديد من القصص القصيرة في المجلات العربية , وتعمل على إصدار مجموعة قصصية جديدة .

***

لم تكن الدكتورة غادة عالمة في مجالها فحسب بل محبة وعاشقة للطبيعة فقد ركزت معظم بحوثها على مسقط مياه :

Tamaki  Estuary, Auckland

وهذا ما إسترعى إنتباهي وإعجابي , إذ أن حبها للطبيعة قد إنعكس على حبها للأدب وإنتقل الى الكلمة الجميلة والهادئة والتي تعبر عن إنسانية إستثنائية وشفافية صادقة , ولطالما إعتقدتُ أن للمثقف الحقيقي شخصية تركيبية أو عدة جوانب لشخصية واحدة , فهو قد يكون عالماً إستخدم علمه لصالح البشرية وقد يستقطب تجاربه من خلال الكلمة الصادقة والتي تصور جانب آخر من ثقافة هذا العالِم لا تتناقض مع مصداقيته , فقد أصدرت الدكتورة غادة مجموعة قصصية ونشرت بعض القصص التي تعبر عن الجانب الآخر الشفاف من هذه المرأة التي تخوض بين التضاريس الصعبة لجمع مصادر أبحاثها , كما أنها تدير مجتمعاً نسائياً جميلاً في نوعياته وإتجاهاته , وتُربي عائلة ناجحة إجتماعياً وعلمياً وكأنها قد نقلت توجهاتها العلمية والأدبية الى أولادها .

لقد برزت الدكتورة غادة في المجتمع الجديد بعد ظهور أبحاثها وتطويرها لمعادلة كشف الترسبات ونسبها وأعمارها وعلاقتها بنسب الإشعاع , فأحاطها هذا المجتمع الجديد بالرعاية والإحترام .

تساءلت لو كانت الدكتورة غادة في العراق فهل ستكون مهمشة , وهل ستحارب التهميش وتكشف نسب الإشعاع العالية في كل مدينة عراقية وفي كل شارع وكل نهر , أم ستحاط بأسوار من حديد وقد يُخشى منها أو يُخشى عليها , لذا بقيت الدكتورة غادة تحن الى الوطن وتود أن تمد يدها لتصل إليه بدون أن تقطع يدها أو تُلوى وبدون أن تجمع حقائبها ثانية هاربة من الظُلمة والفزع .

أخيراً ما أكثر حاجة العراق لعلماء البيئة بعد الخراب الحاصل في البيئة العراقية الجميلة , وما أعلى نسب الإشعاع والتلوث التي سيجدها علماؤنا وسيجدونها قطعاً في أهوارنا والتي أصبحت خالية تقريباً من مخلوقاتها الأليفة والمتنوعة , وسيجدون هذا التلوث في سهولنا وأنهارنا ومساقط مياهنا , ويا حبذا لو أصبحنا دولة تحافظ على صحة مواطنيها وبيئتهم وتجعله هدفها الأسمى , لكن منطقتنا العربية وللأسف وبضمنها العراق قد أصبحت مقبرة أو مزبلة للنفايات النووية مقابل دراهم معدودة .

للله درك يا عراق كم أنت بحاجة الى علمائك وكم هم بحاجة إليك .

  

الصحافة النيوزيلندية تكتب عنها

تغوص في حقول المعرفة

تبحث في أعماق الأرض النيوزيلندية

مع مجموعة من الوجوه الثقافية النسوية في نيوزيلندا

من نشاطاتها العلمية والثقافية

الأرض التي تعمل من أجل إعادة الخضرة إليها

في العراق وفي كل مكان من العالم

د. ناهدة محمد علي


التعليقات




5000