..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المسيب تتألق في العاب القوى وتحرز وسام البطولة للعراق

صباح محسن جاسم

-   بمزاحٍ أو دونِه : " ما اعوف العراق!" -                                                                                  

                       

في خبر رياضي  تداولته وكالات الأنباء العربية والدولية  حديثا:

( حصل العراق على أول وسام له ببطولة غرب آسيا بالعاب القوى التي انطلقت الثلاثاء 11-12-2012 في مدينة دبي بدولة الأمارات العربية. حيث احرزت العداءة زينب هاشم، اصغر المشاركات سنّا، برونزية سباق ركض 10000 م للمسافات الطويلة في باكورة سباقات بطولة غرب آسيا لألعاب القوى).

وعلقت جريدة الصباح الجديد ، في عددها 2455 بتاريخ 18-12-2012 " ... برغم قلة التدريبات وعدم اكتمال لياقتها البدنية للظروف المعروفة في عراقنا الحبيب... فقد توجت العداءة زينب هاشم  بالذهب غربي القارة ... كما علق الكابتن الأماراتي نعمت عباس مازحا وهو يهديها بعض التجهيزات الرياضية : سنمنحك الجواز الأماراتي وستبقين هنا.

فقالت بلهجتها الدافئة : ( ما أعوف العراق)."

الرياضة في بلاد ما بين النهرين ليست وليدة الساعة اذ تمتد جذورها عميقا عبورا لعهد الحكم العثماني من ثم الأحتلال الأنكليزي ولم تلبث ان تميزت بعد ثورة الرابع عشر من تموز.

ربما شهد جسر المسيب الخشبي العتيد قبل ان يحل محله جسر آخر ويجاوره جسر بهيكل حديدي يسمح لسفن القار والحبوب بالمرور، ألعابا مختلفة مشهورة انذاك كالمصارعة الحرة والزورخانة ورفع الأثقال والعاب الساحة والميدان والسباحة ورياضة كرة القدم.

اليوم نفاجأ بأنشطة جديدة وطاقات مبدعة يشار لمن يتفوق فيها بالبنان ، مبدعات اصغر سنا مما توقعناه تنافس ابطالا وبطلات عربيات وعالميات في ما يعرف ببطولات العاب القوى للناشئات وللنساء والرجال. ابطال يافعون يتدرجون في سلّم الحياة الناهضة رغم اعمال القتل والدمار على خلفية ما تعرّض له  العراق من حرب بغيضة وانقسامات مقصودة لا تزال تنزف جراح ضحاياها.

تبقى الرياضة تلوّح بسلام وبصوت الوطن الواحد محفزّة منابت الخير فتدفع  بنبتها الجديد.  

(البطلة زينب الى اليسار ومديرة مدرستها واستاذة الرياضة والكأس وشهادة دولية)

واحدة من بطلات مدينة المسيب- أكبر مدن بابل،  صبية بعمر الورد تمارس رياضة ركض المسافات الطويلة  فيما تواصل دراستها مرحلة الثاني متوسط ترعاها مرشدتها وتعتني بتدريبها مدرّسة الرياضة وتحنو عليها مديرة مدرستها بمؤازرة مدرساتها.

تستقبلنا الست سلوى عبد الخالق الحمداني مديرة متوسطة التألق للبنات بالترحاب فيما تتفحص جداول الدروس قبل ان يعلن الجرس حلول الفرصة :

•-  ما يميز البطلة زينب هاشم هو انها تعمل شيئا من ذاتها ذلك ما اتاح لها الأندفاع والتميّز. الجانب الآخر هو تعاون المدرسة لمنحها الثقة بنفسها وتشجيعها واعانتها لتجاوز حالة التوتر النفسي بسبب من مختلف المعوقات ومعاناة التدريبات وما يصاحبها من ظروف فالأمان مطلوب فضلا عن رعاية اهلها لها وكما لا يخفى اهمية توفر الحافز مثل البيئة الصالحة ، المدرسة وتفهمها لأمكانيات الطالب من ثم وسائل التشجيع .

سبق ان تم تكريمها في كل انجاز حققته بالأمكانات البسيطة وبالمتوفر المتاح سواء في مناسبة رفع العلم العراقي ايام الخميس او المتابعات الشخصية وحضور ممثلي تربية القضاء وبابل كالأستاذ شاكر واستاذ فاضل.نحن ايضا نفتخر باسم مدرستنا وبما احتضنته من كؤوس الفوز في اكثرمن نشاط واصبح لأسم مدرستنا (التألق) تألقها ومكانتها سواء في الداخل أو خارج العراق عبورا الى غرب آسيا.

اما مدرّسة الرياضة الست حوراء فتستبق سؤالنا لتحدثنا عن اهمية الأنشطة المدرسية وبخاصة ممارسة التمارين الرياضية وما لها من اثر في قدرة الطالب على التعلّم مضيفة :-

- للأمانة  منذ اول قدومها الى المدرسة في الصف الأول متوسط هي بطلة، فعائلتها رياضية متفهمة ساهمت وتساهم في تعزيز خطواتها لمستقبل واعد علما ان لها اختان توأمان متقدمتان في فعاليات سباق العشرة آلاف مشي كما تشاركان في ركض المسافات الطويلة، وهو امر مفرح حقا. والملفت انها تتابع دروسها حتى بعد انتهائها من فترة تدريبها وهو جهد يسجل لها كما يقفن معها بقية الزميلات المدرسات.

شد ما يفرحنا ان نجد من يتابع اخبار مبدعاتنا ومن هنا أهيب بالمعنيين في الشأن الرياضي  برعايتها  بخاصة  تدريباتها ففي الكثير من الأحيان يبقى الأب ينتظر ابنته حتى تنتهي من فترة تمرينها رغم انشغاله بامور تأمين المعيشة سيما وهو يعمل سائق اجرة.

لزينب هدوؤها، تحدثنا عن البدايات والبطولات التي شاركت فيها :

•-     احب الركض منذ صغري وأول من انتبه لي أمي وأبي ومن ثم معلمتي الست نعيمة في مدرسة آمنة بنت وهب الأبتدائية للبنات . وقد اشرف على تدريبي الأساتذة حسين علي ومحمد جبار والست صفاء جهاد من نادي المسيب الرياضي ثم مدرب نادي المحاويل الرياضي الأستاذ فاهم عبد الواحد .الآن العب ضمن تشكيلة المنتخب الوطني العراقي للناشئين.شاركت في بطولة غرب آسيا المقامة في بيروت  للفترة 23-25/ 9/2011، واحرزت ذهبية المركز الأول  في ركض 3000 م  والرقم المسجل باسمي 10 دقائق و 57 ثانية ، كما شاركت في بطولة العرب للناشئات في عمان للفترة 16-19-5-2012 واحرزت المركز الثالث لسباق ركض  3000 متر كما احرزت المدالية الفضية في ماراثون بيروت الدولي بتاريخ 12-11-2012 .وفي 15-12-2012 شاركت في بطولة غرب آسيا للنساء والرجال واحرزت المركز الثالث في سباق ركض 5000 م وسباق ركض 10000 م.


اما بشأن تدريباتي فقد وقعت عقدا مع نادي المحاويل الرياضي مدة عام واحد وانا الآن استعد للمشاركة في ماراثون حزيران 2013 وأمارس تدريبي مع اختيّ هدى وهاجر وهما بطلتان ايضا ونلتزم بوصايا وتوجيهات المدرب.

- هل من نظام غذائي معين تتبعينه ؟

- الأهل لن يقصروا معي في امر التغذية لكني لا اتبع برنامجا معينا.

- هل ترين في درس الرياضة من اهمية بالنسبة لك؟

- الرياضة  تعزز من ثقتي بنفسي والتعرف على طبائع الناس ومن ان  بامكاني تجاوز مصاعب اكبر في الحياة كما اجد فيها مستقبلي.

-  ترى  ما  طموحك على مستوى الرياضة والدراسة ؟

- أن أحقق كسر الرقم القياسي في اكثر من لعبة إذ سبق لي ان حققت رقما قياسيا في ركض  الـ 3000 متر وان اشارك في بطولة العالم للناشئات لأمثل منتخب العراق في ركض الضاحية. وأن ادخل كلية التربية الرياضية لأعمل مدرّسة للرياضة وابقى متفوقة في مجال اهتمامي لأحقق لنفسي ولبلدي ما يطمح اليه كل عراقي  .

-  حدثينا عن آخر نشاطاتك الرياضية .

- مطلع شهر كانون الثاني هذا العام اقيم اختبار تأهيلي في بغداد استعدادا للمشاركة في بطولة غرب آسيا المزمع قيامها في البحرين في الثالث من شباط القادم . وقد تأهلت وأختي هدى للمشاركة في البطولة حيث احرزت المركز الأول في ركض 6 كيلومتر للشابات، فيما احرزت هدى المركز الثاني واختي هاجر احرزت المركز الثالث.

- هل كُرّمتِ من قبل مدينتك ؟

- شكري وامتناني لمجلس العشائر العربية وبالمثل للمجلس البلدي في مدينتي وقد وردتني مؤخرا دعوة لإجراء لقاء معي من قبل البيت الثقافي في المسيب.

نسأل مدرب المنتخب الوطني لألعاب القوى الأستاذ فاهم عبد الواحد عن زينب واستعداداتها للتدريب وعن تفاؤله بمستقبلها فيجيبنا باهتمام بالغ:

•-      ( البطل يولد ولا يصنع ) ، أكيد الحفاظ على ارتقاء المستوى العالمي هو لتحقيق افضل انجاز، هو الهدف الذي يؤمّن مستقبل الأداء. وبالمثل العلاقة الأجتماعية بين المدرب ولاعبه والوالدين هما المؤشر الحقيقي الذي يعزز الروح المعنوية العالية باتجاه تحقيق افضل انجاز.

من ثم تتاح لنا الفرصة للقاء عائلة البطلة زينب هاشم فنتابع تلك الحاضنة الأولى ومبلغ رعايتها لهذه البذرة وعن اهم المشاكل التي تعانيها العائلة فيجيبنا السيد هاشم صاحب،  والدها :

-  اكرس كل اهتمامي لشموعي الأربعة اضافة لأولادي حازم وصالح ومصطفى. فلولا فاطمة ابنتي الكبرى وامها لما استطعنا ان نعمل عمل الفريق الواحد. نحن اصدقاء نحب ونحترم بعضنا الآخر. ولأني لا افرق بين بناتي وأولادي فأن الله سبحانه وتعالى قد منحنى القدرة على مواصلة الطريق وتأمين رزق العائلة اليومي. أنا فخور ببناتي وأولادي فهم  نعمة كبيرة لي من الله .

اما ام زينب فتحدثنا بحرص شديد :

- في كل خطوة ادعو لهم بالتآلف والمحبة وان يعينهم الله  فهم كل ما لدي في هذه الدنيا. في زيارة الأربعين نصح ابوها ان تقطع المسافة ركضا  بدلا من المشي !

فيما نغادر بيت عائلة البطلة زينب المتواضع تودعنا اشجار باسقة تعانقت اغصانها متشابكة  تحنو على بقايا منزل تراثي قديم ارتفعت من حوله منازل اخرى تتجاوز عن سطح الأرض المتر ارتفاعا ، فيما تتزاحم في الذاكرة تلك المقولة الرائعة : 

( من الصعب هزيمة شخص لم  يهزمه اليأس من داخله )!.

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/09/2014 05:42:11
شكرا للبطل الرياضي جبريل .. مرورك بحديقتنا له بصمته .. سلام للعائلة ايها الوفي.

الاسم: Gabriel
التاريخ: 15/09/2014 11:40:01
الاستاذ الكبير والعم العزيز بارك الله فيك على تغطيتك لهذا
الموضوع المهم وكل التالق للغالية زنوبة وانشالله بطلة
العالم باذن الله

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/02/2013 12:52:25
الأخ كرار المحترم
شكرا لمرورك النبيل وثراء كلماتك.. بطلات أخريات قادمات أفق الطريق لتحقيق الأمنيات نستعيد بهن زهو العراق..

الاسم: karar
التاريخ: 23/02/2013 22:17:07
" اقدم شكري و امتناني الى اﻵنسة زينب "
التي هي بالنسبة لي بطلة العراق و اقول لها .....
" عمر الفن ما خلق انسان . و عمر الفنان ما توقف عند نقطة واحدة "
متمنيتا لها النجاح و الموفقية و السعادة في حياتها
في تحقيق اهداف مجالها التي تطمح اليه .....

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 21/02/2013 15:47:34
الشاعر والصديق سلام كاظم فرج ..
اعتز بإطلالتك ، يا تأريخ وطني وحاضره الفاعل من اجل نصرة انساننا العراقي.

انه ذلكم النبت !

باخلاص ومحبة وتحنان للعراقي والعراق المقبل على أن يتوحد.

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 21/02/2013 14:39:38
الأديب والمترجم القدير الاستاذ صباح محسن جاسم
هي مبادرة رائعة وجميلة وجليلة ان تسلط الضوء على بطلة عراقية بعمر الورود رفعت اسم بلدها ومحافظتها ومدينتها عاليا. تحية لزينب ابنة المسيب الرائعة
وتحية لجهدكم أخي العزيز في إنارة الحراك الحضاري للعراق الناهض ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/02/2013 20:17:05
صديقنا ابا رسل العطار
لحضورك عطره الخاص القادم من الفرات !
الجائزة لا يستحقها سوى من عانى وشقي لها. جائزتنا الحقة ان نبارك لمن توّج بها بلدنا.. وان ننتبه الى ما تصوصوا به نوارس فراتنا.. انها تقول الكثير من الحكايا يا صديقنا.
شكرا لك ، وعميق امتناننا...

الاسم: ابو رسل العطار
التاريخ: 11/02/2013 17:12:52
تحياتي تمنياتي لكم بانجاح طرح راقي مع
معرفتي انكم الاجدر بالجائزه لكون الحدث لم يطرق علىمسامعنا لولاكم سائلين الله لكم بالعافيه

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/02/2013 19:13:24
الأستاذ المدرّب فاهم عبد الواحد المحترم
جميل شكرنا وتقديرنا .. نعوّل عليك في ان تواكب تدريباتك للفريق الزينبي وبما يحقق الفوز الدائم للفارسات الثلاث ولكافة الرياضيين في بلدنا الناهض بإذن الله ...

الاسم: fahim wahed
التاريخ: 10/02/2013 11:11:46
شكري وتقديري الى الكادر الاعلامي والى الاخ استاذ صباح واتمنا لكم النجاح والوفيق

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/02/2013 09:44:15
الشاعر والرياضي سجاد سيد محسن
شكرا لطلّتك الحلوة .. كلنا تلاميذ التدريب والمدربين ومعلمينا الأوائل.
( الخلف بالتال) ..
محبتي واعتزازي

الاسم: سجد السيد محسن
التاريخ: 10/02/2013 09:07:20
تحية الى مدربها ومدربي الكابتن فاهم وحيد من المحاويل وتحية الى هذه البطلة اليافعة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/02/2013 08:54:37
القاصّة والأعلامية رجاء الربيعي
تحية لمرورك مع عميق الشكر لطيبة كلماتك ، واعتزاز جميل بالنيابة من البطلة زينب.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/02/2013 19:45:49
الأستاذة بلقيس الشيخلي الغالية
تشرفنا اطلالتك وكلماتك الطيبة التي تنم عن تجربة عراقية صميمية.. شكرا من الأعماق على حضورك بين ضهرانينا..
تبقين في ذاكرة المسيب واهلها وجسرها .. ايتها الباذخة العطاء .. مع بالغ اعتزازنا وتقديرنا".

الاسم: رجاء الربيعي
التاريخ: 09/02/2013 18:46:03
مبارك لنا هذه النبتة الجميلة المغروسة في ارض العراق، مبارك لنا الفوز هذه البطلة الحلوة ..

الاسم: بلقيس الشيخلي
التاريخ: 09/02/2013 16:15:20
للأستاذ الفاضل صباح محسن وللبطلةاليافعه برعمة المسيب اليانعة زينب هاشم
وسط جراحات لا تزال ذكراها توجع العراق كلما حل الثامن من شباط. الأسود ينبثق شعاع مضيء ينير ظلام درب أرادوا له الموت بصوت مدوي نحن الشبابا نلوي الصعابا. ونبهج الأيام لك أيتها العراقية زينب هاشم. أمنياتي الفوز المستمر ولمدينة الرياضه المسيب أن تبقى رافدا للأبطال.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/02/2013 11:44:23
الشاعر المتألق والحكيم الجليل سامي العامري
هؤلاء مبعث لتفاؤلنا فهم النشء الجديد الذي ينصحنا ان لا نبتئس ولا نيأس .. فالحياة جميلة وليرحل من يرحل طالما هناك آتون. ومثل ما تذكرك بهشام عطا عجاج فهي تثير في ذاكرتي صمود البطل العراقي للماراثون قاسم مختار ابان ستينيات القرن الماضي في مدينتي الديوانية والذي خلّف من بعده فسيلته سهام المختار.
شكرا من اعماق روحي التي تهمس للشعر وسيريناته ان تعتني بك وبوفر الجليد الذي يذوب اثر بصمات روحك النقية فتنهض بقايا العشب من جديد.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/02/2013 11:34:31
الغالي الشاعر والأعلامي علي السيد وساف
ممتن جدا لمرورك يا صديقي .. واشكر سؤالك وآمل لك دوام الصحة وجميل الحال.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 09/02/2013 09:44:07
أهلاً بصباح الرائع
ومادته الشيقة التي تفرح النفس
أتوقع لهذه العداءة اليافعة
مستقبلاً مشرقاً يعيد ماضينا الجميل في العديد من أنواع الرياضة ولا أدري لماذا تذكرتُ الآن هشام عطا عجاج !!

الاسم: علي السيد وساف
التاريخ: 09/02/2013 00:45:55
هكذا انت دائما في كل محفل اجد لك بصمه جميله ورائعه
الصحه والسلامه يارب
تقبل احترامي وتقدير

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 08/02/2013 22:13:30
الناقد والشاعر ابراهيم الجنابي المثابر... تحية لك وحضورك البهي.
ساتابع منجزكم الأسكندري بشأن العناية بالمدينة وسأشارككم زراعة اشجار الزيتون .. علمتنا الحياة ان المثابرة على الزراعة Culture هي بمعناها الحقيقي الواعي ترجمة لتعبير ( الثقافة).
وهي في كل الأحوال التجنّب الآمن لطريق الموات.
الرابع عشر من شباط الحالي هو موعد عيد الحب .. ستجدني عند نصب ساحة التحرير للحرية .. احتفل مع الناس العاشقين لبلدهم العراق.
شكري واعتزازي
باخلاص

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 08/02/2013 21:10:29
هكذا يرسم ويزرع ويبذر صباح محسن جاسم بمنجله في كل محفل ثقافي ابداعي واجتماعي وطقوس اخرى وها هو اليوم يفصح لنا عن نخلة عراقية من مدينتنا (المسيب) في مجال الرياضة طوبى لهذه الفتاةولانتمائها الحقيقي لبلدها ولاهلها ولمن رعاها وطوبى لك اخي ابا ايلوار وانت تعنون الجمال والبهجة انى وضعت قلمك ... اعتزازي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 08/02/2013 20:56:57
" صدأ الأيام الجافة" !!!! يا لها من صورة مكثّفة عن اليباس الذي لحقت السماء في اللحظات الأخيرة من أن تبلل شطأ عشبة الحنطة والشعير فيه كي تبرزا على ما هو ابهى واينع.
الأستاذ الشاعر الأنيق توفيق حنون المعموري .. سيذكرك الفرات ونأمات نسائمه مع كل خفقة من خفقات اجنحة نوارسه الناصعة البياض مثلما روحك الشفيفة.
شكرا لحضورك ولثغ كلماتك الرقيقة في محراب الكلام.

الاسم: توفيق حنون المعموري
التاريخ: 08/02/2013 19:48:56
أن ما دونته هنا عزيزي أبو ايلوار ( رفعة راس )لكل عراقي شهم ونبيل ، قلمك والكاميراالتي تحملها تنغز عقول من لاعقول لهم ممن لاهم لهم سوى اثارة النعرات بكل أشكالها ويتركون خلف ظهورهم مآثر ما يفعله أبناء العراق الغيارى للأرتفاع بأمجاد بلد النخيل الشامخات عاليا ، بارك الله لك وفيك ةبارك الله بالبطلة (زينب بنت مدينتنا الرائعة أتمنى من كل قلبى لك ولها كل الموفقيةوالأنتصارات الباهرة كي تنتعش قلوبنا التي تراكم فوقها صدأ الأيام الجافة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 08/02/2013 18:32:51
العزيز الأعلامي والشاعر حيدر الباوي ..
بالغ شكري وتقديري لمرورك الكريم بمحطة سفرنا المتواضعة صوب جميل منجزنا العراقي واستنهاض نبت بلدنا العزيز.
كما اقدّر لك عاليا سؤالك الأثيري عن صحتي ، ما أزال بوداعة خاصرة الفرات أحسب قصب البردي واتأمل كم سيبلغ عدد الطيور الغردة التي ستنافس النوارس في احتفائها بسباق السلاحف الى الخدمات الجليلة والعناية بالحلازين السابتة.

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 08/02/2013 17:50:37
( ما أعوف العراق).
نعم آنستي البطلة زينب .. ما نعوف العراق ...
احسنت القول والفعل
اتمنى لك النجاح والموفقية
الأستاذ الكبير صباح محسن جاسم بارك الله فيك وبمجهودك الطيب المتميز

مع تقديري
حيدر الباوي




5000