..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قوانين العدل وحقوق الإنسان

منيرة عبد الأمير الهر

الحق والواجب كفتي ميزان العدالة الإنسانية ومن خلالهما يمكن أن تمنح الحقوق  وتؤدى الواجبات على أكمل وجه ليقوم مجتمعا إنسانيا قادرا على التطور يضمن ذلك القانون الذي يحمي الفرد كما أن على الفرد أن يحترم القانون .والقانون مجموع تعاليم وفقرات لتنظيم العلاقات العامة والخاصة يختص قسما منها بمادة حقوق الإنسان .

في بلدنا غيبت دراسات حقوق الإنسان لأزمنة طويلة في ظل فكرة أن القانون جرة قلم ولم تدخل هذه الدراسة ضمن المناهج الدراسية إلا بعد العام 2003 .... هذا لا يعني أن بلدنا العراق و هو مهد الحضارة ومهبط الأنبياء لم تشرع فيه قوانين تنظم الحياة الإنسانية وتضمن حقوقها فحضارة وادي الرافدين تعتبر الحضارة الأولى التي استقت منها الحضارات قيمها الأخلاقية والتربوية والعلمية والفلسفية.. وعشرات ألواح الطين شاهد أزلي على الرقي الإنساني والخلقي للعراقيين إذ أنها حضارة استندت إلى احترام حقوق الإنسان.

ويعتز ملوكها بأنهم حراس عدل وحق وعلى سبيل المثال تباهى الملك (اوروكاجينا) بأنه حرر مواطنيه من كل أنواع الظلم وأعاد لهم العدل والحرية .وقد احتفل بولده (شولكي ) بوصفه ملك المساواة ) وقد تم العثور على جميع نسخ هذه الوثيقة في تنقيبات  البعثات الفرنسية في مدينة (لكش) عام 1878م وترجمها لأول مرة  العلامة الفرنسي فرانسوا تورو دانجان ويشير

الباحثون إلى أن الملك السومري اوركاجينا ترك كتابات مهمة وسن قوانين وفرت للشعب السومري  الحرية والعدالة الاجتماعية وتعتبر من أهم الوثائق في التاريخ لأنها نادت ولأول مرة بأهمية حقوق الإنسان وتأكيدها على حريته وان مفردة الحرية  وردت لأول مرة في التاريخ بهذه الوثيقة إلا إن هذه الكتابات لم تصل إلينا ,وقد يعثر المنقبون  عليها مستقبلا .

وفي قانون أور نمو (2061- 2043) ق.م نصت المواد على تعويض قانوني عن إلحاق الضرر بجسد الغير .

و أما  قانون بايلالما (Bilalma) القانون الأول الذي تمت صياغته(بستين مادة قانونية في حوالي سنة 1920 ق.م  تناولت :حق الأمومة والقروض والوديعة والبيع والإيجار ويعتبر مثل غيره من قوانين الحقوق البدائية حيث خصص حيزا للعقوبات .

أما القانون الثاني الذي وضعه لبت عشتار  Lipit - ashtar)) وهو يعبر عن المؤسسات السامية إذ تغنى الملك بمحاسنه قائلا : (وطدت العدل في بلاد سومر وأكد ,كنت عاتيا على الكبراء ورحيما بالوضعاء وأقمت الحق وأعطيت الحرية للناس .

ويعتبر الإمبراطور حمو رابي( 1728 -1686) ق.م أعظم واهم مشرع في التاريخ بشريعته المكونة من (282) مادة قانونية هي محط احترام وتقدير لما تمثله من قيم تعتبر نقاط مضيئة في المسيرة الإنسانية الخالدة المتطلعة للحرية تتضمن إشارات وتشريعات لحقوق الإنسان.

يؤكد كريمر في كتابه - هنا بدء التاريخ - إن أول سابقة قضائية في تاريخ البشر وردت مسجلة في إحدى الوثائق السومرية تعود إلى أواخر الإلف الثاني قبل الميلاد وتتحدث هذه الوثيقة عن ثلاثة رجال اشتركوا ا في جريمة قتل ولسبب ما غير معروف اخبروا زوجة القتيل بجريمتهم تلك وكانت  يد القانون قوية فتم إلقاء القبض على المجرمين وتم عرض قضيتهم أمام الملك أور -نينورتا في العاصمة وقام الملك بتحويل القضية إلى جمعية الشعب في مدينة نفر وموقعها الآن  قريب من مدينة عفك.لتنظر الجمعية في هذه الجريمة وتتخذ القرارات المناسبة لمعاقبة المجرمين ,وتشير الوثيقة إلى إن سبعة رجال من الجمعية قاموا بمهمة الادعاء العام  وأعلنوا أن طائلة العقاب يجب أن لا تطال المجرمين الثلاثة فقط وإنما تشمل زوجة القتيل التي تسترت على الجريمة وقد انبرى من هذه الجمعية رجلان قاما بمهمة الدفاع عن الزوجة واثبتا أن الزوجة بريئة من الجريمة وبالفعل صدر قرار الحكم بإدانة المجرمين الثلاثة وتبرئة ساحة الزوجة .

قراءة هذه الواقعة دليل لا يقبل الشك بأن تطبيق العدالة التي تعتبر واحدة من أهم حقوق الإنسان الأساسية وقد تم تطبيقها بالفعل وبشكل متطور يكاد يقترب مما يحصل في هذا العصر وهي نموذج واحد من نماذج تاريخية عديدة.

 حقوق الإنسان ليست منحة من سلطة معينة, إنما هي حقوق أساسية من حقوق البشر الطبيعية التي فطر الإنسان عليها منذ خلقه, ومنذ أن ميزه الله تعالى بالعقل والقدرة على سائر البشر. وهنا يطرح السؤال ما المقصود بحقوق الإنسان...؟يمكن القول بأن حقوق الإنسان هي قدرة الإنسان على اختيار تصرفاته بنفسه وممارسة نشاطاته المختلفة دون عوائق ,مع مراعاة القيود المفروضة لمصلحة المجتمع .و يعتبر الإنسان هو محور الحقوق جميعا, وان هذه الحقوق ترتبط وجودا وعدما بوجوده وعدمه.

 ان بلدا كالعراق علم الدنيا الحرف والكلمة وأول من خط بالقلم وأول من سن قوانين العدل وان لم تكن قوانين عدل الهي كما في الشرائع السماوية المقدسة جدير بأن يتمتع الإنسان فيه بحقوق الإنسان . فلتتضافر الإرادات الخيرة من اجل أن يكون لنا مستقبل مشرق إن شاء الله تعالى .

 

 

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000