.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدخيل

سيناء محمود

وسط الغرفة المعتمة يجلس عالقا بين جدران وحدته، ينظر بأزدراء الى بقعة الضوءتعكس صورة ظله المصلوب على الحائط،ينفر من وجوده في ذات المكان، ربما يخشى ان يقاسمه كأسه ،أو ربماخشية

 

أن يدس أنفه فيما لايعنيه،لكنه في قرارة نفسه يجتاحه

مزيج من الاحساس بالأحتقار والخوف من الأعتراف بأنه هو من تعلق على الجدار بهيئة رجل اعزل، نكس رأسه على استحياءمن حقيقته وما آلت اليه الامور من فوضوية وسط غرفة حقيرة تعم بالفوضى والعتمة ، راح يفرك عينيه الحمراوتين ،يتحرك الى مصدر الضوءالمنحسر من فوهة مصباح صغير على منضدة تعج بالفضلات ، يمد يده نحو المصباح وكأنه وجد حلا لطرد الاخر من المكان وضع يدة المهزوزة على الزر وراح يوجه الحديث الى الاخر الملتصق بالجدار بهدوء

ايها الغبي ،لك أن ترحل بهدوء وتتركني وشأني ،أرحل فقط _

لكن الاخر لم يحرك ساكنا !، أعاد الكرة مرة أخرى بصرامه هذه المرة

ألم أقل اأنك غبي ، ستجبرني على أطفاء النور وتعم الظلمة المكان ، أهذا ماتريده حسنا ، أفضل الظلمة على أن أصاحبك

ضغط الزر ،عم الظلام المكان تمر الدقائق ثقيلة ،يحبس أنفاسه ،تتكالب الافكار والهواجس على رأسه المتعفن، لم يعد يحتمل ،يعود الى ضغط الزر مرة أخرى يعود الضوء والظل ايضأ

أعاد الامر مرات ومرات ،طق... طق... طق... طق، لكن لم يغير من الامر شيئا ، كلاهما يختفيان ويعودان وكأنهما متفقين ،

مازال يسمر نظره صوب الجدار وكأنه يتابع فلما سينمائيا ، يدب اليأس الى نفسه يحدث نفسه

_ظل حقير خير من عتمة ووحدة !،أخشى أن أموت وحيدا في العتمة

صرخ على الاخر

_لك أن تبقى دون أن تزعجني بسخافاتك

يدير ظهره ،يملئ كأسه ،يرتشف منها قليلا ،يغمض عينيه يغط في سبات عميق دون ان يبالي للاخرالذي ظل واقفا ، يأمل ان يأتي الصباح والدخيل قد غادر دون رجعة

سيناء محمود


التعليقات

الاسم: سيناءمحمود
التاريخ: 02/02/2013 20:29:45
استاذي الكبير فائز الحداد المحترم....
حين قرأت هذه السطور القيمه ومن لدن استاذي الكبير صاحب التجربة الادبية العظيمة لم امنع نفسي من البكاء... فرحا... لاني كنت بين ايد امينة اوصلتني الى طريق الابداع واني لاعلم انه طريق طويل لكن ان اكون بينكم فهو غاية سعادتي .....ممتنة لك سيدي العراب وانحني لك تقديرا لانك هنا
سيناء

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 02/02/2013 16:31:44
في سياق كل الابداع هناك خط بياني لأي مبدع يقاس به منتجه الأدبي ومن خلال ذلك يتم تقييم تجربته نقديا .. هل أن تحربته تتخطى هنات البدايات وما يحيط بها من ملحقات التكرار والتأثر ؟
من خلال هذه القصة القصيرة ( الدخيل ) التي قدمتها القاصة المبدعة سيناء محمود .. أستطيع القول بأنها حققت قفزة نوعية جدجا على صعيد تجربتها معززة يالثيمة والبناء والبوح واعتقد جازما سيكون لها اسمها المشرق في المشهد الأدبي والقصصي بشكل خاص ..
تحياتي لك ست سيناء وتمنياتي لك بالتألق دائما .

الاسم: سيناءمحمود
التاريخ: 27/01/2013 12:18:15
الشاعرة انظار العتيبي شرفني مرورك الكريم وحضورك الرائع جدا في متصفحي اتمنى ان يكون بدايه تعارف حقيقيه ايتها المتألقه ...لك خالص تحياتي ومحبتي
سيناء

الاسم: الشاعرة انظار العتيبي
التاريخ: 26/01/2013 14:07:45
اسقاط على الحقيقة
بدهشة ابداعية
انظار
http://www.alnoor.se/article.asp?id=186566

الاسم: سيناءمحمود
التاريخ: 25/01/2013 17:53:22
استاذ جعفر لااعرف كيف اشكرك ايها الصديق المخلص فأنت من اوائل المتابعين لي واكثر المتواصلين واقول عسى ان يدوم التواصل وربي يحفظك ...تحياتي

الاسم: جعفرصادق المكصوصي
التاريخ: 24/01/2013 19:52:15
المتالقة دوما السيناء

لحروفك المسبوكة بحكمة وشاعرية وحرفة ومهارة ادبية اقف محييا ذلك الجمال نص يكتنز الكثير من المعاني ادام الله بهائك سيدتي


جعفر

الاسم: سيناءمحمود
التاريخ: 24/01/2013 15:18:27
صديقي واستاذي الجميل فلاح الشابندر وانا قرأت تعليقك اكثر من مرة لانه من شخصية لايستهان بها في مجال الكتابة والابداع ناهيك عن اعتزازي بك كصديق اكن لك المودة والتقدير وحضورك يعني لي الكثير ...دمت بود
سيناء

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 24/01/2013 06:26:55
القاصه سيناء
الهامسة للجمر حتى اشاع ظل اخر ظل تم اكتشافه وصار يلعب التناظر لا نهائى .....
قرات النص اكثر من مره يستحق الوثقه الجاده عنده
والى مزيدا من الابداع سيدتى

الاسم: سيناءمحمود
التاريخ: 23/01/2013 18:04:01
استاذ عبدالله سرني مرورك الانيق تقبل مني التحايا والتقدير

الاسم: عبدالله الفضل
التاريخ: 23/01/2013 17:02:24
نص قصصي جميل




5000