..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألحل ألأمثل هو البديل

موسى غافل الشطري

هذه هي النتيجة البائسة ، للتعنت و التعالي التي تمارسها الأوساط المتنفذة . عندما يعتلي مكونات الحكم رأس خالٍ من أي مشروع نافع ، سوى النظرة المحتقرة للشعب ، لتطلعاته و لمطالبه التي سوف تتوالى و لن تخمد ، لأن ما تمت معالجته هو حالة من حالات لم يجر التعامل مع حلها ، وهي من الكثرة بما لا تعد و لا تحصى ، وهي جزء مما اختفى خلف أكمات الأزمات و هي معضلة تتداخل مع معضلات .

عندما يجري النظر للشعب من أعلى ، على أنه قطيع من الخراف ، و أن الرئيس هو الراعي ، حينذاك يكون الطريق البديل هو الوقوف بوجه هذا التعنت و إرغام المتسلط على الركوع أمام إرادة الشعب .

كل ما إرتكبه العهد السابق من جرائم ، كأنه غادر الذاكرة العراقية ، و ابتلعته و غطّت عليه الجرائم التي حدثت و تحدث في هذا العهد . من القتل و التدمير و الاستهتار بحقوق من نسيت حقوقه . و تحطيم البنى التحتية بالكامل إلى هرم الفساد الخرافي. إلى تفتيت علاقات المواطنة و الإخاء . و فتح الثغرات المرعبة و الشك و الريبة و التقتيل على الهوية . إلى امتهان كرامة الفرد العراقي . إلى امتهان قيم الدين الاسلامي جراء زجه بالسياسة ، و الإلقاء بتبعات الخروقات و الجرائم التي تحدث في كل المرافق ، على مقدسات نصوصه . و إلقاء تبعاتها على طائفة دون أخرى . و تحميل وزرها على مكونات الطائفة التي لا ناقة لها بما يحدث و لا جمل .

كل ذلك أعطى الدليل على أن العراق لا يحتاج إلى عقليات من هذا القبيل . بل هو بحاجة إلى عقلية تكنوقراطية تمارس الحكم بعقلية مهنية تماشي التطور في العالم .

ذلك أن الخسائر التي ألحقتها هذه الفترة المظلمة ، و التي وقفت ضدها المرجعيات من كل الطوائف ، و نبهت إلى مخاطرها كل القوى الوطنية الشريفة ، هي خسائر لا تعوض. و الله يعلم ما سيجنيه هذا الانسحاب المرتبك الذي تمارسه السلطة الحاكمة . إنسحاب عشوائي قاصر و غير مدروس . نحن لسنا ضد الحل ، نحن نطالب بمراجعة شاملة ، لأن الوقت يمضي ، و العلاقة العدائية بين السلطة و أبناء الشعب تتسع و تتأجج . إن الحل الأمثل أن يصار إلى مؤتمر تشترك فيه كل قوى الشعب دون استثناء ، كل العقليات التي تمتلك الأرجحية في قضايا خلاص العراق و تقدمه ، للوصول إلى الحل الناجع ، من أجل إعادة الثقة بين مكونات الشعب و تفويت الفرصة على أعدائه ، و تعويض الوقت المهدور . و ما لم تتم المعالجة بروح وطنية فأن السعي الجماهيري لتفعيل هذا المطلب آت لا ريب فيه ، فهو مطلب جماهيري يهم كل أفراد الشعب . و هو السعي من أجل إنهاء هذا التخبط البائس

موسى غافل الشطري


التعليقات




5000