.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امرأة ...قصة قصيرة

عبد الواحد محمد

دلف من باب المؤسسة ذائعة الصيت, وهو يتآمل تلك العيون , الوجوه , ومن بين تلك العيون , سيدة تقترب من الخمسين, ترتدي نقاب , يدها عارية من قفازها , يبدو انها موظفة في المؤسسة , وقفت بعصبية , تلتقط انفاسها , امام موظف الاستعلامات , ثم اخرجت من شنطة يدها , بخاخة التنفس , وهي تطرد شهيقا وزفيرا , بصعوبة بالغة , طيب خاطرها موظف الاستعلامات , ببضع كلمات , سلامتك , ثواني , احضر لها كرسي بلاستيكي صغير من غرفته , وهي تنظر له من وراء نقابها , بالشكر , لا تقوي علي الكلام , انصرف الموظف الشاب , يؤدي عمله , يرشد زوار المؤسسة الي هدفهم ؟

مسؤول , صديق , موظف , يمعن النظر في هوياتهم , بطاقة الرقم القومي , اغلب زوار المؤسسة من  الأخوة العرب , بعد ثورات الربيع العربي, سوريين , ليبيين , وهما يتبادلان معه بعض قضايا بلدانهم , بلكنة شامية وأخري أقرب للجزائرية  الفصحي ؟

يبتسم , يدون في دفتر الحضوروالإنصراف , بعض الملاحظات , ثم يهز رأسه يمينا ويسارا , الثورة في مصر , تحتضر ,  لا   لا    لا   , تكتب حاضرمختلف ؟

مستقبل غير معروف , وهو يرتشف من فنجان قهوته , بنشوة صائم ؟

السيدة المنتقبة , مازالت تتنفس بصعوبة , قسوة , ولا  تتمتم بغير كلمة واحدة

استرها يارب !

جذبت انظار المارة , بشفقة , بعضهم اخذ يدعو لها بالشفاء ؟                   

دقائق , وموبايل موظف الاستقبال , يحمل عدة رسائل بصوت , هيفاء وهبي , ويسرا , رمقته السيدة المنتقبة , بعين نارية , تتطاير الشرر من زجاجها , تركت الكرسي , واتجهت ناحية باب المؤسسة , بسرعة القرود , تصرخ بعبارة آبالسة ؟

كفرة ؟

زنادقة ؟

علا صوتها , وهي تردد , معقول حد يسمع الهباب دي , بعد الثورة , بعد انتخاب رئيس الجمهورية ؟

كفاية فسق !

ثلاثين عام من الرقص علي واحدة ونص ؟

اقترب منها الشاب , موظف الاستقبال , مؤكدا لها , بكلماته المهذبة , الموبايل ده , مش تبعي , ده ملك زائر يبدو أنه نساه , سوف يعود حتما , ليسترده ؟

آسف ياأفندم ؟

آسف يا أفندم ؟

سببت لحضرتك إزعاجا , الف سلامة ؟

نهرته السيدة المنتقبة بحدة , انصرفت وسط الزحام !

والزائرين يرمقونها , بتساؤل مفتوح , وواحد منهم في منتصف العمر , يهمس لزميله , دي مجتمع , فيه اللي بيرقص , وفيه اللي بيصلي , وفيه كل واحد حر ؟

بس هي عندها مبدأ!

عندها نخوة , من نوع مطلوب , لنصرة  الأقصي ؟

نصرة كل جائع ؟

ثواني وجاء شاب في الثامنة عشر , يسأل عن هاتفه المحمول , رمقه موظف الاستقبال بإبتسامة ساخرة ؟

الموبايل موجود بصوت يسرا , والست هيفاء وهبي , أتفضل , مع السلامة !

هز رأسه الشاب العشريني , ومر من بين الردهة الكبيرة , دون كلمة , بكل برود , وظل يهاتف زميل له , بصوت مسموع , زفافي غدا ؟

والمأذون ما بيردش , هاتفه مغلق , من أسبوع ؟

البركة فيك ؟

البركة فيك ؟

ومضي هو الآخر وسط الزحام !!                 

عبد الواحد محمد


التعليقات




5000