..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجنس الناعم يبقى لطيفا ميسون البياتي وكلام عليه تلام

أوسلو - مملكــة النرويج

إن تصور مساواة المرأة بالرجل تصورا تجريديا ينطبق على كل شئ فهو تصور أعرج. فالمساواة المقصودة هي مساواتها في القيمة الإنسانية. ولا ينطبق ذلك على ما يتعارض وطبيعة تركيبها البيولوجي، فعلى سبيل المثال، إن تلك المساواة لا تعني ضرورة أن نجدها تمارس أشغال الرجال الشاقة التي لا تلائم طبيعة تركيبها الجسمي، فليس المساواة تعني مثلا ضرورة إنخراطها مع عمال البناء.

الجنس اللطيف يبقى لطيفا وضمن السياقات العامة التي تقر بمبدأ إنسانية المرأة. وفي المناسبة كنت أتحدث ذات يوم في مؤتمر دولي في إحدى الدول الأوروبية وذكرت عبارة (حقوق المرأة) فقاطعتني سيدة أثناء حديثي وخاطبتني قائلة: " يا حضرة البروف لاتوجد لدينا عبارة (حقوق المرأة) بل توجد عبارتي (حقوق الإنسان) و (حقوق الحيوان) والعبارتان واضحتان".

إذن الجنس اللطيف يبقى لطيفا وناعما وإنسانيا ولا يتعارض هذا التوصيف مع مساواة المرأة بالرجل لأنها كائن بشري يتساوى مع الرجل في القيمة ويختلف في القابليات الجسمانية. ومادام الجنس الناعم لطيفا فأن سلوكيات وأقوال النساء ينبغي أن تكون رقيقة خالية من الكلام غير المحتشم او غير المتوازن.

بعد هذه المقدمة نطرح الآن ما كتبته المذيعة ميسون البياتي بمقال طعمته بقصيدة مظفر النواب (قمم قمم) ، فليطلع القاري على هذا الجزء من النص ويحكم ، هل يلائم خروجه من فم امرأة مهما كانت متحررة، تقول البياتي:

"يا ساده يا كرام ... عراقي إسمه محيسن في يوم من الأيام راح يتعلل بالديوان .. ويمكن في ذلك اليوم كان متعشي أكله تنفخ ... لذلك أول ما گعد بالديوان وما تسمع لك إلا صوت قذيفه قويه خلت الناس تتراكض .. كل واحد يبحث له عن شيء يختبيء وراه .. وبعدما تم استبيان الموقف ... ويطلع لك محيسن كان مصدر القذيفه لأن محيسن ضرط بالديوان .
خطيه محيسن من فشلته بين الناس ... جمع حاجاته ... وسافر للهند .. وقرر بعد ما يرجع للعراق".

ونترك للقارئ الكريم تقدير مديات الإستشعار الذوقي عندا يقرأ عبارات كتبت بهذه الصيغة المقززة التي يخجل حتى الرجل من إستخدامها لخروجها عن الذوق العام والتي تنفي الحديث عن جمالية نص معد للقراءة.

وتتمادى الكاتبة في استخدام عبارات أكثر حرجا وخجلا عندما تستخدم نصا تخترع فيه تحويل لقب وزير الخارجية العراقي الى عبارة مخجلة لا نذكرها إحتراما لذوق القارئ، ولكننا سنذكرها كما اورجتها الكاتبة نصا:

"غير أن نبيل العربي وقبل عقد القمة بساعات قليله كان قد صرّح للصحافة قائلاً : الكردي ده اللي اسمو زبياري وألا زيباري كان مستعر يقول إسمي بشكل صحيح لما تكلم عني في المؤتمر الصحفي اللي هو عقدو في بغداد , عشان هو كردي".

هل هذا الكلام معقول كي تقدم الكاتبة حرف الباء على الياء ليأتي ذلك الباء بعد الزاء. هذا شئ مخجل حقا وزد على ذلك هو صادر من إمرأة.

وتعود البياتي في خاتمة مقالها لتعيد ما بدأت به حول محيسن فتقول:

"بعد مرور أكثر من ثلاثين عام على هجرة محيسن الى الهند , ضاقت به الدنيا فقرر يرجع للعراق , وقال لعل الناس نسيت أمر تلك الضرطه الملعونه .
حال وصوله الى مشارف قريته في العراق ... لمح وجهاً مألوفاً لولد شاب كأنه يعرفه فحياه وسأله : عمي أنت كم عمرك ؟
رد الشاب : والله يا حاج .. ما متأكد بالضبط ... لكن أهلي يقولون إني ولدت في السنه اللي ضرط بيها محيسن في الديوان .
ساعتها أدرك محيسن أن ضرطته صارت يؤرخ بها .. وأن لا أمل له في أن ينساها أحد , ولن تحل مشكلتها الى الأبد . أنتم يا من عقدتم القمم كيف ستحلون مشاكل الشعوب والبلدان اذا كان قد استعصى عليكم حل مشكلة ضرطه في الديوان ؟؟؟".

إن نشرها للمقال يعني يصبح عاما وعرضة للنقد والتمحيص والمناقشة، ولو كانت الكاتبة إحتفظت به في بيتها وقمنا بالسطو عليه ونشرناه دون علمها فمن حقها أن تقيم دعوى قضائية ضدنا - رغم اننا لم نستخدم مفردات هابطة او خلاعية كتلك التي جاءت في مقال السيدة ميسون.

إن حرية المرأة شئ مقدس لدى كل مثقفي العالم، ولكن الحرية لا تعني التحلل واستخدام اللغة الهابطة والعبارات السوقية لتوضع ضمن سياقات الإنتاج الأدبي والأبداعي. إننا نسأل الكاتبة، هل يسرها أن ترى ابنهتها أو اخاها يقرأن هذا المقال؟

ختاما نسأل الأخت المذيعة ميسون البياتي: لو كان هذا المقال جزء من نشرة إخبارية فهل أنت على إستعداد لتقبل قرائنها على الملأ؟

أ . د. جعفر عبد المهدي صاحب


التعليقات

الاسم: أ.د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 15/01/2013 11:56:21
الاخ الاستاذ ذياب آل غلام
ليس لدي ما أقوله للنوريين...فانت المعاتب (بكسر التاء) وهم المعاتبون (بفتح التاء)...ومابين كير التاء وفتحها لم يصلن تعليقك حتى اعلق على التعليق لذا يبقى تعليقي معلقا الى حين نشر تعليقك.
تحياني ايها المبدع.
اخوك/ جعفر عبد المهدي

الاسم: ذياب آل غلآم
التاريخ: 15/01/2013 10:25:37
أحبائي في مركز النور لكم محبة القلب بالأمس كتبت تعليق مختصر وليس فيه ما يخالف حق النشر على ما اعتقد على هذا المقال للبروف جعفر الحسناوي ، ولا اعلم ما الخبر ؟ ولماذا لا ينشر ، ولصوت الحق وتماهيا مع الحقيقة نحن نكتب ونتواصل مع مركز النور ؟ من ينشر اسلوب الكاتبة ميسون الباتي عليه ان ينشر الرد من القراء واعتقد جازما ان نردي كان ظمن هذه الفكرة ... لكم محبتي وأسف للبروف جعفر الحسناوي من عدم نشر ردي على هذه المذيعه الحبابه التي يعرفها جيدا أبي البروف عبدالاله الصائغ اللهم يشافيه ويعافية ولينهض من جديد ليرفدنا بعشقه العراقي وعلمه الجم ومحبته مشكورين

الاسم: أ.د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 11/01/2013 21:57:32
الأخ الأستاذ فراس الحربي
شكرا لمشاعرك الطيبة وانت اهلا بسفارة النوايا الحسنة.
لقد هزتني الحمية عندما ارى أمرأة عراقية تكتب بهذه الطريقة المخجلة...انها مذيعة كما يقال ولكنها دخلت غمار الكتابة فكان نتاجها بهذا الشكل الهزيل...نتمنى من الاخت ميسون ان تعكس وجه المرأة العراقية الناصع...فتحية لها مقدما....وتحية لك ايها الاخ العزيز

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 11/01/2013 21:35:01
أ . د. جعفر عبد المهدي صاحب

................................. ///// سيدي الكريم بوركت وقلمك حرا دمت سالما



تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000