..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عازفة الكمان

عبد الوهاب المطلبي

نجواكِ يا صغيرتي عودُ بخورٍعاطر ٍ

تحمله ُ يمامة ٌ تراقبُ الشجر
أريجها..قصائدٌ تحفرها السماء ُ

على شفاه جدول ٍ،تقبل ُ القمر

معزوفة ٌ لروح شاعرٍ

تكحلُ الأيام َ في شواطيء القهر

* * *
حين تشظت ْ سفينة ُ الود
انفلقت.ْ.وابتعد َالشطران
من سوء حظي لم اكن ْ

قربك ِفي الضفة السكرى
وهبتْ الرياح ُوالعواصفُ وكنت ِ مي
أما انا جبران
رشفتُ يا صغيرتي غلالة البحرِ
لأنني ظمآن
عازفة الكمان يا صغيرتي
تمتلكينَ الخوفَ من حبيب ٍ لايعود
والقلبُ مثل وعلٍ هاربٍ يودُ أنْ يؤوب
لهالة ٍ تستوطنُ الكمان
قد يوشم ُالوجدان بالحنين
بسرعة ٍ تسافر ُ السنين

فلترحل السنين


* * *
عازفة الكمان يا صغيرتي
رأيتُ اشواقي فراشات ٍمبعثره
تحومُ حول قلبها..لكنه بيت ٌبلا نوافذ وليس فيه باب
* * *
هل تعلمين يا صغيرتي
بأنَّ آلة الكمان ِ تجيدُ عزفَ الحزن

كمستحم ٍبالدموع والجروح

يصنع ُ من فؤاده وسادة ً للروح
كنجمة ِ السما ء حين تعلنُ الهروب

فترسم الوضوء َ في جداول السديم
هل تعلمين إنَّ آلة الكمان ِ تسكنها

مشاعرٌ لروح هدهد ٍ حزين
بعثرها على تألق ِ الغصون

* * *

أتعلمين َ يا صغيرتي

بتوأمي مجنونةً لا تعرف الشك من اليقين

كانت لها إضاءة

لكنما دخانها أضاع َ سرنا الجميل

عبد الوهاب المطلبي


التعليقات

الاسم: سهام ال محمد
التاريخ: 10/01/2013 22:14:33
معزوفة جميلة من كمان حزين وكأنما ضاق به سره الضائع فاردف يغني اغنية بكاءه الاخير

كن بخير سيدي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/01/2013 09:00:45
د. القديرة هناء القاضي
ارق التحايا اليك
حروفك حمائم ترتل هديلها في صفحتي..
تقديري وشكري يا أميرة النور

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/01/2013 08:56:54
الاديب الأروع السيد جعفر صادق المكصوصي
ارق التحايا اليك..
سيدي تعليقك الجميل يلهم الوجدان بقصائد من وحي عازفة الكمان ..كن بخير يا صديقي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 10/01/2013 07:52:33
أبدعت والله في هذه القطعة الشعرية الساحرة التي جاءت برقة عازفة الكمان.سحر الكلمات والتعبير يحفران هذه القصيدة في ذاكرة القاريء.أعجبتني كثيرا.مع الاحترام

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/01/2013 07:05:17
لاديبة الكاتبة فاطمة الزهراء المرابط - المبدعة
ارق التحايا اليك
وانت علم في إيصال اصواتنا الى العالم العربي..ونجحت أنت وفشل السياسيون في جمع الكلمة العاشقة لكتاب العرب
بوركت يا سيدتي

الاسم: جعفرصادق المكصوصي
التاريخ: 10/01/2013 06:55:35
الاستاذ عبد الوهاب المطلبي
كلماتك ترتدي الحكمة ثوبا جميلا

وتتجمل بصور شعرية

فكانت قصيدتك عروسا عشقتها روحي


جعفر

الاسم: فاطمة الزهراء المرابط
التاريخ: 09/01/2013 20:44:25
مزيدا من الشعر والحروف العاشقة
مع خالص المودة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 09/01/2013 19:15:22
الاديبة القديرة والشاعرة المبدعة أروى الشريف
أرق التحايا اليك
الشعر ركنه الاساسي الموسيقى ويبدو إن الموسيقى تخاطب الروح مباشرة أما الكلمات فليست سوى أدوات للتعبير تخاطب العقل
كوني بالف خير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 09/01/2013 06:43:07
الاديب المبتدع والشاعر الرائع عباس طريم
ارق التحايا اليك
شعرك الشعبي أقرب للفصحى يسحر الالباب

الاسم: اروى الشريف
التاريخ: 08/01/2013 23:32:46
الشاعر القدير عبد الوهاب المطلبي.

نص عميق غاص في اوتار الكمان فاستنطق صمته وصفاء عزفه فصارت كلمات النص نوتات والحانا حزينة وراقية.

هل تعلمين يا صغيرتي
بأنَّ آلة الكمان ِ تجيدُ عزفَ الحزن

تقديري العميق.

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 08/01/2013 20:30:47
الاديب المبدع , عبد الوهاب المطلبي .

قصيدة رومانسية رائعة .. تبحر بنا الى حيث تعزف
الالحان الحزينة.. مقاطع من ثنايا الجراح النازفة .
قصيدة رقيقة وجميلة في كل ما فيها ...

تحياتي .. ومودتي .




5000